بكين   ~ أحياناً زخات مطر 23/13 

صور ساخنة

التصويت  |  الأخبار الساخنة

ما هو السبب الرئيسي في رأيك وراء الضباب الدخاني الكثيف في الصين مؤخرا؟

  • كثرة انبعاث السيارات
  • نوعية الوقود الرديئة
  • رداءة الطقس
  • احراق الفحم للتدفئة في الشتاء
  • المصانع الكثيرة في الصين
  • سبب آخر
    1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

    زيدان : لا زلت رئيسا للحكومة الليبية وهناك قوات شرعية ستحميني

    2014:03:27.08:16    حجم الخط:    اطبع

    طرابلس 26 مارس 2014 / اعتبر رئيس الوزراء الليبي السابق علي زيدان انه لا يزال رئيسا للحكومة المؤقتة رغم عزله من منصبه من قبل البرلمان منذ أسبوعين ومغادرته البلاد،لافتا الى أن قوات شرعية تابعة للجيش ستوفر له الحماية فور عودته في الفترة المقبلة.

    وقال زيدان ، في مقابلة مع قناة (سي ان ان) الامريكية بثت مقتطفات منها صباح اليوم (الأربعاء) ، " لا زلت رئيسا للحكومة ، ولم أغادر ليبيا هربا كما وصف الأمر بعض الأشخاص ، لكن الوضع الحالي يتطلب بعض الترتيبات وسأعود بصورة طبيعية من خلال مطار البلاد".

    وأضاف "أنا لم أرتكب أية جريمة توجب القبض علي كما يروج البعض ، وهناك قوات من الجيش شرعية وتابعة للدولة ستقوم بحمايتي فور عودتي" دون أن يحدد موعدا لذلك.

    وأكد زيدان أنه مدعوم من قبل "قسم من الشعب ممن سيكونون خلفي ، وسيدعمون عودة الأمور إلى نصابها".

    وسحب المؤتمر الوطني العام (البرلمان) الثقة من زيدان في 11 مارس الجاري ، وكلف وزير الدفاع في حكومته عبد الله الثني بمهام رئاسة الحكومة لحين اختيار بديل له.

    وجاء سحب الثقة من حكومة زيدان بعد تصاعد الانتقادات الموجهة لها على خلفية اخفاقها في استعادة الأمن في البلاد، بعد أكثر من عامين على سقوط نظام العقيد معمر القذافي وعدم حل أزمة النفط في أعقاب إغلاق الموانئ النفطية الرئيسة شرقي البلاد من قبل محتجين يطالبون بحكم ذاتي في إقليم برقة.

    وحمل زيدان ، جماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، مسؤولية الإطاحة به من رئاسة الحكومة المؤقتة ، متهما اياها بأنها "تريد السيطرة على ليبيا".

    وفوز عزله ، أصدر النائب العام الليبي عبد القادر رضوان ، مذكرة بمنع زيدان من السفر كإجراء احترازي.

    وعلق زيدان على الاوضاع الأمنية والسياسية في ليبيا ، معتبرا أن " الغرب اتخذ قرارا سيئا بعدم إرسال قوات إلى الأراضي الليبية بعد الثورة على نظام معمر القذافي" ، مشيرا الى انه كان يتمنى إرسال الغرب قواته للمحافظة على الأمن.

    وتابع " أية وسيلة للحفاظ على الأمن في ليبيا ستكون مقبولة ، علينا أن نحظى بقوات من الأمم المتحدة أو قوات محلية أو شرق أوسطية ، أو حتى من الدول التي لديها علاقات مع ليبيا ، وفي حال كان هذا الأمر معمولا به تحت مظلة الأمم المتحدة فسيكون مقبولا".

    ومنذ الاطاحة بنظام القذافي في عام 2011 ، تشهد ليبيا انفلاتا أمنيا واسعا يتمثل بعمليات اغتيال واختطاف والاعتداء على مقار حكومية ودبلوماسية.

    وتكافح السلطات الجديدة في ليبيا للسيطرة على المسلحين الذين خاضوا قتالا ضد نظام القذافي ويرفضون القاء السلاح.

    /مصدر: شينخوا/

    الأخبار ذات الصلة

    تعليقات

    • إسم

    ملاحظات

    1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
    2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
    3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
    4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر.