الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2004:05:12.12:22
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجي
منوعات
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 827.73
يورو:981.76
دولار هونج كونج: 106.09
ين ياباني: 7.3001
 

تعليق.. مرآة للولايات المتحدة فى حقوق الانسان

بكين 12 مايو/ منذ يوم 8 ابريل من كشف اساءة معاملة السجناء العراقيين, فضحت الوسائل الاعلامية الامريكية مزيدا من خفايا المؤامرة. والان, فان العراق شأنه شأن المرآة التى تعكس الفضائح الامريكية المعارضة لحقوق الانسان واحدة تلو الاخرى.
يمكن القول بان فضائح اساءة معاملة السجناء العراقيين شبيهة بقنبلة ثقيلة تتجاوز تأثيراتها مدى الولايات المتحدة والعراق تجتاح كل المجتمع الدولى. وليس من الظاهرة العرضية ان يجذب هذا الحادث الغضب العام فى العالم.
اولا, كان احد اسباب شن الحرب على العراق قبل سنة هو الحكم الاستبدادى وانتهاك حقوق الانسان لصدام حسين.ويهدف ارسال الولايات المتحدة لقواتها التأديبية الى // تحرير// العراق ومنح العراقيين // الحرية// و// الديمقراطية//. ولكن الوقائع بعد سنة دلت على ان جيش الاحتلال الامريكى لم يأت للعراقيين بشىء من حقوق الانسان,بل اتى لهم بالعديد من الكوارث فى حقوق الانسان, لجأ الجنود الامريكيون الى الاذلال المستهتر للمسلمين وقاموا بالقتل العشوائى للابرار بقوة اشد من اللازم ليلقى مئات الالاف من عامة الناسة مصرعهم. فكشف العراقيون اكثر فاكثر ان الدعاة الامريكيين الى //التحرير// يفوقون صدام فى انتهاك حقوق الانسان.
ثانيا, بذل الجنود الارميكيون اقصى جهودهم للقيام بالاهانة والتعذيب الجسدى فى سجون العراق افسادا الاجساد والعقول للذين سجنوهم. والافضح من ذلك ان بعض الجنود الامريكيين قاموا بانتهاك السجناء جنسيا وذلك يخالف بصورة واضحة معاهدة جنيف حول اسرى الحرب ولا يتفق ايضا مع الاخلاق الاجتماعية فى الحضارة المعاصرة. وان ما يجذب انتباه الناس هو ان الصليب الاحمر الدولى اكد فى يوم 7 ان فضيحة اساءة معاملة السجناء العراقيين لدى القوات المسلحة الامريكية ليست حادثا معزولا, بل تشكل تصرفات متسلسلة لانتهاك حقوق الانسان. جاء فى نبأ اوردته صحيفة // واشنطن بوست// ان لانظمة السجون داخل الولايات المتحدة ايضا مزيدا من المشاكل المتعلقة باساءة معاملة السجناء.
ثالثا, تزعم الولايات المتحدة دائما بانها //حامية لحقوق الانسان//, وتزعم لنفسها انها // قاض عالمى لحقوق الانسان//. تصدر وزارة الخارجية الامريكية كل سنة تقريرا حول حقوق الانسان فى العالم تنتقد فيه اوضاع حقوق الانسان فى غيرها, كما يلوح بعصا حقوق الانسان كل سنة فى اجتماع دولى حول حقوق الانسان تسسترسل فى حديثها وتثير الجدل بهذا الشأن. وان الكشف عن فضيحة اساءة معاملة السجناء العراقيين فى القوات الامريكية وانتهاكها لحقوق الانسان يشكل اكبر سخرية لهذه //الحامية لحقوق الانسان// و// القاضى العالمى لحقوق الانسان// ايضا.
وتجدر الاشارة الى ان مسألة حقوق الانسان مسألة منتشرة فى العالم. ولكل دولة وضع خاص لحقوق الانسان نظرا للفوارق بين مختلف الدول فى السياسة والاقتصاد والتاريخ والثقافة والتنمية الاجتماعية. ان الحوار الثنائى ومتعدد الجوانب حول حقوق الانسان على اساس المساواة لا ريب فى ان يكون مفيدا. كما يؤكد الكلام الصينى المنقول انه //يجب تقويم نفسك قبل تقويم غيرك//. اذا نظرت السلطات الامريكية فى المرآة العراقية وتفحص بجدية مشاكل صارمة لانتهاك حقوق الانسان لها فيفيد ذلك خلق بيئة جيدة لمناقشة مسألة حقوق الانسان فى منتدى حقوق الانسان العالمى. بضغوط دولية, اضطرت وزارة الخارجية الامريكية قبل ايام الى الاعلان عن تأجيل نشر تقرير حول حقوق الانسان بشأن كيفية // تطوير الحرية والديمقراطية// فى كل العالم. والواقع انه يجب على الولايات المتحدة ان تستيقظ فى مسألتها الخاصة بحقوق الانسان.
/الشعب اليومية على الخط/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق.. الصين تواجه 7 تحديات فى التنمية

 تعليق.. بما يأتى توسع الاتحاد الاوربى شرقا ؟

1  تعليق.. بما يأتى توسع الاتحاد الاوربى شرقا ؟
2  بوش يطلع على صور تظهر سوء معاملة السجناء العراقيين فى البنتاغون
3  مصرع الرئيس الشيشانى فى انفجار فى عيد النصر الروس
4  تعليق.. مرآة للولايات المتحدة فى حقوق الانسان
5  رئيس مجلس الدولة الصينى يصل الى لندن فى زيارة لبريطانيا

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
الشرق الأوسط
الوطن
جميع حقوق النشر محفوظة