الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2004:10:18.07:57
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجي
منوعات
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 827.65
يورو:1020.17
دولار هونج كونج: 106.16
ين ياباني:7,5453
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>العالم

تعليق: هل يستخدم بوش تكتيك // المبادرة بالضرب// فى اطلاق //قذيفة سياسية مدخنة //؟

بكين 18 اكتوبر/ بعد توصل وكالة المخابرات المركزية الامريكية الى استنتاج يقول بان ليس للعراق اسلحة الدمار الشامل, ادخل الرئيس الامريكى بوش خفية التعديلات على تكتيك // المبادرة بالضرب// الدائم وذلك فى حديثه.
من الظاهر نرى ان هذا الرئيس لا يرغب فى السيطرة الصارمة على معيار // المبادرة بالضرب//, بل يرغب فى توسيع مدى هذا العمل. اكد بوش مرارا وتكرارا فى الفترات الخيرة انه اذا حاول عدو الولايات المتحدة ان // يمارس حيلا// فى مسألة التنصل من العقوبات الاقتصادية التى تفرضها عليه الامم المتحدة, فسيصبح ذلك حجة رسمية لتمارس الولايات المتحدة بها تكتيك المبادرة بالضرب ضده. نشرت صحيفة نيويورك تايمز يوم 11 مقالا تشير فيه الى ان // المبادرة بالضرب// يعنى نظريا تكتيكا يتم فيه اتخاذ اجراءات متشددة لتجنب الخسائر فى عشية شن العدو لهجماته وقبل بدء العدو بهذا العمل الهجومى علما بان بوش يخفف وزن العبارات بما فى ذلك // مستعجل للغاية// بهدف مواصلة وضع حد فاصل بينه وبين كيرى متحديه الديمقراطى.
فى العام الماضى قبل حرب العراق, لم تؤكد حكومة بوش وكبار مسؤوليها ان سلطات صدام قد شكلت // تهديدا لما فى غاية الالحاح//, وان البيت لابيض كرر تأكيده بانه اذا اكتشف مفتشو الاسلحة من الامم المتحدة ما يسمى // فوهة البندقية التى ينطلق منها الدخان//, فمن الممكن ان يستوعب صدام اسلحة نووية منذ الزمان, وان نتيجة ذلك لا يمكن تصورها. وظل بوش يدعى الان انه بالرغم من ان الولايات المتحدة لم تحقق ما تتوقعه من اكتشاف الاسلحة الكيماوية فى العراق, الا ان صدام ظل يفيد من ثغرات //برنامج النفط مقابل الغذاء// تجنبا العقوبات المفروضة عليه من قبل الامم المتحدة, وذلك يهدف الى استئناف تنفيذ خطة تطوير اسلحة الدمار الشامل فى يوم من الايام. يرى بوش ان التهديد الكبير الذى تواجهه الولايات المتحدة هو ان الارهابيين قد يستخدمون اسلحة كيماوية فى شن الهجوم. لذا فلا تسمح الولايات المتحدة ل// الدول الخطيرة// باللجوء الى اسلحة الدمار الشامل.
اكد بوش انه لا بد من ان يشن حرب الاطاحة بحكم صدام لو لم يتم تأكيد عدم وجود اسلحة الدمار الشامل فى العراق, لان هذا العالم يشهد اكثر سلامة شريطة احتجاز صدام فى السجن, والعكس بالعكس. اشار بعض المحللين الى ان وجهة نظر بوش تكشف انه اذا // ارادت اية دولة ان تمتلك اسلحة محظورة//, فمن الممكن ان تتعرض لضرب عسكرى من قبل الولايات المتحدة. ولكن محللين اخرين اشاروا الى انه ربما ان عمل بوش هذا يهدف الى تأكيد الفوارق بينه وبين كيرى ليشكل ذلك جوا يعكس انه يولى اكبر الاهتمام لحماية الامن القومى الامريكى.
فى المناظرتين الاولى والثانية, اكد بوش مرارا انه سيتخذ انفعالا مستعجلا لضرب العدو بينما يدعو كيرى الى الحصول على تأييد من قبل الحلفاء قبل شن العمل العسكرى. بالرغم من ان كيرى ادعى انه سيحافظ على الحق فى القيام بالمبادرة بالضرب بعد تولى منصبه الرئاسى الا انه لم يؤكد انه يستخدم هذا التكتيك تحت اى ظرف من الظروف. بيد ان كيرى يتمسك بموقفه الاشد من مسألة ايران بالمقارنة مع بوش.
قال خبير امريكى فى السياسة الخارجية الامريكية انه من الافضل الا نقرأ الانباء لان فيها كثير من //القنابل المدخنة//, لا يمكن ادراك اى سياسة تنفذها الولايات المتحدة ادراكا واضحا الا بعد تولى الرئيس الجديد منصبه الرئاسى. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق: هل العفو العام لتأليف القلوب بالاموال دواء سحرى لاعادة الاستقرار فى العراق بعد الحرب؟

 تعليق: زيارة رامسفيلد للعراق تهدف الى // الانتخابين //

 تعليق: مواجهة للحقائق ماذا يوضح بوش عبر المناقشة فى التنافس على الرئاسة

 تعليق: الخبراء الصينيون يعلقون على تجاوز اسعار النفط حاجز ال50 دولار امريكى

 تعليق: الصدام المسلح الفلسطينى الاسرائيلى يدخل الى عامه الخامس – طلب وقف اطلاق النار والقيام بالمفاوضات السلمية يرتفع اعلى فاعلى

 تعليق: البيت الابيض يواجه مشاكل: يرسل القوات بسهولة ويسحبها بصعوبة

 تعليق: انان يصيب موقع الم الولايات المتحدة

 تعليق: كيف ينشأ الشعور بمعارضة الولايات المتحدة ؟

 تعليق: بمناسبة حلول حادث // 11 سبتمبر//, يدعو المجتمع الدولى الى تعدد الجوانب

 تعليق: عدد المتوفين من افراد القوات الامريكية فى العراق يتجاوز حاجز الالف


أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
الشرق الأوسط
الوطن
جميع حقوق النشر محفوظة