الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2004:10:27.10:26
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجي
منوعات
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 827.65
يورو:1059.66
دولار هونج كونج: 106.38
ين ياباني:7,7499
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>العالم

تعليق على الهيمنة والارهاب وموضوع العصر الرئيسى

بكين 27 اكتوبر/ نشرت صحيفة التحرير الصينية الصادرة فى مدينة شانغهاى تعليقا على الهيمنة والارهاب وموضوع العصر الرئيسى وفيما يلى مقتطفات من اقوال هذا التعليق:
مض علينا اكثر من الشهر منذ احياء الذكرى السنوية الثالثة من حادث // 11 سبتمبر//, نشرت الوسائل الاعلامية الامريكية كثيرا من التعليقات منها رأى اشخاص يستحق انتباهنا اليه وتشاورنا له. اذ يؤكدون ان // 11 سبتمبر// قد غير العالم, وتحت الوضع الجديد, // لا توجد السياسة الجغرافية//, // تلاشت ايديولوجيا الحرب الباردة//, // يحل الامن غير التقليدى محل الامن التقليدى//, دخل العالم الى // عصر مكافحة الارهاب//, ان مكافحة الارهاب هى اول مهمة يضطلع به العالم// والخ. هل اصبحت الوقائع العالمية ما وصفوه حقيقة؟ طبعا, لا.
ما هو التناقض الرئيسى؟
لنستذكر الوضع الدولى واتحاه سير الشؤون الخارجية الامريكية بعد الانتهاء من الحرب الباردة وخاصة منذ حادث // 11 سبتمبر//.
فى اوائل سبعينات القرن السابق, انتهت الحرب الباردة ولكن لم تتلاش ايديولوجيا الحرب الباردة بعد, كما لم تنسحب الهيمنة من مسرح التاريخ بسبب انحلال الدولة المهيمنة الاخرى, واشعل تجار السلاح نار الفتنة محاولين اعادة الوضع المتدهور لصناعة السلاح, تكاثر العديد من النزعات مثل // نزعة الصدام الحضارى// و//نزعة استقرار القطب الاحادى// و// نزعة التهديد الصينى// بالاضافة الى // حقوق الانسان فوق سيادة الدولة// و// نزعة التدخل الجديد//. ادعى كليتون علنا ان //الولايات المتحدة تتمتع باكبر قدرة على قيادة هذا العالم//, كما لم تتستر على ذلك // استراتيجية الامن القومى فى القرن الجديد// التى نشرت فى الولايات المتحدة فى عام 1998: يجب على الولايات المتحدة ان تقود هذا العالم, ولن تسمح باية دولة او اية جماعة دولة بتحديها ل// مكانة القيادة// الامريكية, اذ ظهر تحت الارشاد بهذه الفكرة // توسع الناتو شرقا// و//السياسة الجديدة للتعاون الدفاعى بين اليابان والولايات المتحدة// و// نظام تى ام دى للدفاع الصاروخى//, كما تم شن حرب كوسوفو فى هذه الخلفية ايضا. فعل بوش اكثر من ذلك, عندما تولى منصبه الرئاسى وجه ضربات من كل اتجاه وكثف جهوده لترويج انفراده وانطلق لايقاف المحادثات مع كوريا الديمقراطية وامر بقصف العراق وتراجع من // بروتوكول كيوتو// ورفض الموافقة علىحظر الانتشارى النووى, وكثف جهوده لترويج ان ام دى للدفاع الصاروخى مما اصطدم اصطداما شديدا بالقانون الدولى ومبادىء العلاقات الدولية المعترف بها وجعل التيار المعاكس الذى كان قد تشكل فى فترة كليتون ينحدر بقوة اعنف.
ان الارهاب يعد تيارا معاكسا ايضا فى عصرنا هذا, اذ بلغ ذروته فى // 11 سبتمبر//. حاليا, يبدو انها مسألة عالمية وله اتجاه للانتشار. ولكن الارهاب والهيمنة تياران يختلف بعضهما عن البعض. ان الهيمنة هى الجانب الرئيسى للتناقض, بينما يكون الارهاب متفرعا من حيث مقرر من المدى والمعنى/ بما فى ذلك تأثيرات سلبية لعولمة الاقتصاد والدفع والنشوء من الاصولية/. بالمقارنة مع الهيمنة, شأن الارهاب شأن // ساحر صغير امام ساحر اعظم//. ان //الساحر الصغير// علينا ان نقاومه بعزم ولكن الخلط بين // الساحر الصغير// و// الساحر الاعظم// من الممكن توجيه الشعوب فى العالم بخطأ, حتى ستر الجانب الرئيسى للتناقض تجاهلا للتحديات والمسائل الرئيسية التى يواجهها الموضوعان الرئيسيان السلام والتنمية فى عصرنا.
// حرب مكافحة الارهاب// المتغيرة مضمونا
بعد // 11 سبتمبر// كان من الممكون ان تقوم الولايات المتحدة بمكافحة الارهاب ذات المعنى الحقيقى على اساس الاطراف المتعددة وضمن اطار الامم المتحدة, ولكن من الاسف انها لم تصمد امام اغرار // رسالة الامبراطورية الامريكية//, وجعلت مكافحة الارهاب تخرج عن خط سيرها وتشهد توسيعا.
اولا, وصفت الولايات المتحدة // مكافحة الارهاب// لها بانها // حرب مكافحة الارهاب فى كل العالم//, ولكن المجتمع الدولى يتخذ موقفه التحافظى ازاء ذلك على وجه العموم.ثانيا, ان حرب العراق التى شنته الولايات المتحدة ليس لها صلة مباشرة ب// مكافحة الارهاب// وذلك معترف به دوليا. ثالثا, دلت الوقائع منذ // 11 سبتمبر// على ان السياسة التى تنفذها الولايات المتحدة تهدف الى // مكافحة الارهاب سعيا وراء الهيمنة//.رابعا, حددت الولايات المتحدة بعض الدول بانها // دول محور الشر// و// الدول الخبيثة// كما حددت البعض الاخر بانها // الدول الفاشلة//, وحددت ايضا العديد من الدول بانها // لا تقف بجانبنا ومعنى ذلك تقف بجانب العدو// وتهدد بفرض العقوبات عليها وتقوم بالمبادرة الضرب لها وتطيح بسلطات لا تحبها.
ليس من الصعب ان نرى ان العالم الحالى لم يدخل الى // عصر حرب مكافحة الارهاب//, امام السلام والتنمية الموضوعين الرئيسيين تيارات معاكسة واصطدامات متعددة منها الهيمنة اولا والارهاب ثانيا. يجب علينا ان نقاوم هذين التيارين ولكننا يجب ان ندرك ايهما فى الاول ولا نمشى بخطأ. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق: كيف ترسم القوات الامريكية المرابطة فى العراق الكعك لتسكين الجوع ؟

 تعليق: // قرار// الدورة الكاملة الرابعة للجنة الحزب المركزية ال16 سيؤتى للصين 6 تحولات

 تعليق: العولمة تغير وجهة النظر للامن القومى

 تعليق: لماذا يرفض رئيس الوزراء اللبنانى رفيق الحريرى تشكيل وزارة مرة اخرى ؟

 تعليق: الشعوب الاسيوية, اتحدوا واسحقوا // حرب الاعصاب// النازى التى يشنها جيونيتشيرو كويزومى

 تعليق: من يعمل على انجاح // التروست الارهابى//

 تعليق: هل يستخدم بوش تكتيك // المبادرة بالضرب// فى اطلاق //قذيفة سياسية مدخنة //؟

 تعليق: هل العفو العام لتأليف القلوب بالاموال دواء سحرى لاعادة الاستقرار فى العراق بعد الحرب؟

 تعليق: زيارة رامسفيلد للعراق تهدف الى // الانتخابين //

 تعليق: مواجهة للحقائق ماذا يوضح بوش عبر المناقشة فى التنافس على الرئاسة

1  هو جين تاو : للاتصال والحوار المنتظم بين الصين والولايات المتحدة لها مغزى هام
2  احدث التقديرات: عدد افراد القوات المعارضة فى العراق يتجاوز 20 الفا وهم تحت المساعدة من الشبكات المالية السرية
3  وزير الخارجية الامريكى يصل الى بكين
4  وسيلة اعلامية هونغ كونغية: الاتحاد الاوروبى يرفع حظر الاسلحة للصين فى منتصف العام القادم لا اكثر
5  الامم المتحدة غير راضية عن اسلوب التعسف الامريكى وترفض مشاركتها فى محاكمة صدام

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
الشرق الأوسط
الوطن
جميع حقوق النشر محفوظة