الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2005:04:18.08:40
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 827.65
يورو:1065.45
دولار هونج كونج: 106.08
ين ياباني:7,676
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>العالم

تعليق: الحرب الباردة لم تنته بالواقع

بكين 18 ابريل/ نشرت صحيفة غلوبل تايمز الصينية مقالا تعلق فيه الحرب الباردة وتشير الى ان الحرب الباردة لم تنته بالواقع.
قال المقال انه منذ البضعة عشر عاما الماضية, بينت الحوادث المتعددة فى العالم ان الحرب الباردة لم تنته بالواقع لان الولايات المتحدة كراز الغرب لا ترغب فى انهائها.
واكد المقال ان اساس الحرب الباردة لم تطرأ عليه تغيرات. بعد تفكك الاتحاد السوفياتى, ظلت الولايات المتحدة تنفذ سياسة الحرب الباردة:
اولا, اصبح الصراع بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتى ضغطا تفرضه الولايات المتحدة على روسيا. ومن اتجاه التطور, من الواضح ان يتسم هذا الضغط بطبقات تطوره نحو القلب من خارجه. الطبقة الاولى, قام الناتوب// دمج// دول اعضاء حلف وارشو الذى كان الاتحاد السوفياتى يسيطر عليه عن طريق التوسع شرقا, ليبصح له 26 عضوا مما يقترب من دول الكومينولث المستقلة جغرافيا. الطبقة الثانية, تأييد المعارضين المتوددين للغرب فى دول جوار روسيا وخاصة دول الكومينولث المستقلة خفية. والطبقة الثالثة, تعجيل تفكيك الكومينولث المستقل وروسيا.
ثانيا, لم تتوقف الدول الغربية برئاسة الولايات المتحدة عن القيام بالكبح والضغط المفروض على الدول الاشتراكية. بالاضافة الى الصين التى تشهد تطورا سريعا فى طريق الاشتراكية ذات خصائص صينية, لا يزال كل من كوريا الديمقراطية وفيتنام ولاوس وكوبا يرفع رايات اشتراكية عاليا. تحاول الولايات المتحدة بالف وسيلة ووسيلة ان تكبح الصين وتفخ فى // نزعة تهديد الصين// وتتهم الصين بحجج حقوق الانسان, وتمنع رفع الاتحاد الاوربى لحظر الاسلحة للصين وتدرج مع اليابان مضيق تايوان على هدف الاستراتيجية المستركة للبلدين. بالنسبة لكوريا الديمقراطية فان المسألة النووية الكورية ليست الا حجة لها لان كوريا الديمقراطية عاجزة عن تشكيل تهديد للولايات المتحدة. اما كوبا فتفرض الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية عليها منذ فترات طويلة ولم ترفع محاصرتها الاقتصادية والمالية والتجرية حتى الان.
ثالثا, توجه اليابات استفزازات الى الصين فى المسائل السياسية والتاريخية وذلك ينطلق من ميزة الحرب الباردة.
رابعا, تعزز الولايات وحلفاؤها الرئيسية قوتها العسكرية الفعلية بلا انقطاع. تجاوزت النفقات العسكرية الامريكية نصف اجمالى النفقات العسكرية العالمية, واصبح لها اكثر من 200 من المنشآت العسكرية فى اكثر من 30 دولة فى العالم. اضافة الى ذلك تلوح لعصا القوة العسكرية المطلقة من ناحية ومن ناحية اخرى ترفع راية الديمقراطية الامريكية الطراز ترويجا لما يسمى // سياسة امبريالية جديدة//. وبهذا المعنى فان الحرب الباردة تحولت من السعى وراء الهيمنة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتى الى هيمنة امريكية فقط.
اضاف المقال ان الحرب الباردة تمتاز بخصائص جديدة مع تطور العصر وتغير الوضع الموضوعى.
الاولى, بالرغم من ان الوان الايديولوجية فى الحرب الباردة ليس قاتمة من ما كانت عليه فى الماضى الا انها لم تختف ابدا. الثانية, يمتاز القوام الرئيسى للحرب الباردة بعدم تناظر, شهدت الحرب الباردة توازنا قبل تسعينيات القرن السابق, اى الولايات المتحدة والمعسكر الرأسمالى الغربى برائسة الولايات المتحدة فى طرف, وفى طرف اخر, الاتحاد السوفياتى والمعسكر الاشتراكى المتكون من الاتحاد السوفياتى واوربا الشرقية. ولكن, بعد تفكيك الاتحاد السوفياتى والتغيير الشديد لاوربا الشرقية, فان الاتحاد السوفياتى والمعسكر الاشتراكى غير موجودين, فيتعاظم طرف من الحرب الباردة, لم يتم تفكيك المعسكر الرأسمالى الغربى برئاسة الولايات المتحدة, بل ضم دول اوربا الشرقية التابعة لحلف وارشو والدول الثلاث للاتحاد السوفياتى السابق فى بحر البلطيق, ولكن الطرف الاخر شهد اتجاه تفكك. الثالثة, لم تكن الحرب الباردة تنطلق من كل الجهات, بل تركز على جهة معينة. وكانت الاولى تتطرق فيما قبل تسعينيات القرن السابق الى المجالات السياسية والعسكرية والثقافية على سبيل المثال فان لجنة التعاون الاقتصادى الذى اقامها المعسكر الاشتراكى السوفياتى كان تكاملا اقتصاديا يهدف الى مجابهة المعسكر الغربى, ولكن فيما بعد تسعينيات القرن السابق كانت تركز على المجال السياسى فقط وتتطرق الحالات القليلة الى المجالين الاقتصادى والثقافى, مثل فرض الولايات المتحدة لعقوبات اقتصادية على كوبا وحظر الاتحاد الاوربى لاسلحته للصين, وقلما شوهدت مجابهة عسكرية بينهما, ولكن ذلك حدث ايضا مثل قصف الناتو لسفيرة الصين لدى يوغسلافيا واصطدام الطائرتين الصينية الامريكية فوق بحر الصين الجنوبى. الراببعة, تبقى الحرب الباردة سياسيا والاتصالات الاقتصادية فى آن واحد.
نظرا للخصائص المذكورة انفا, تحولت الحرب الباردة الى حالة اكثر تعقدا, ولكن, على كل حال, يجب عل الناس ان يدركوا ان الولايات المتحدة لا تنوى انهاء الحرب الباردة, والحرب الباردة تظل مستمرة. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق: // العصا من الدولار الامريكى// و// الاصلاح الديمقراطى//

 تعليق : الانضمام الى العضوية الدائمة فى مجلس الامن ليس من الرغبة الفردية الواحدة

 تعليق : تطور الصين السلمى يدفع الاستقرار فى العالم

 تعليق: من الصعب ان يتخذ بوش موقفه //المتصلب// ازاء شارون

 تعليق: العولمة تجعل الوضع الامنى الصينى اكثر خطورة

 تعليق : نتائج وافرة لجولة رئيس مجلس الدولة الصينى فى منطقة جنوب اسيا

 تعليق: عدو صدام يتولى منصب الرئيس العراقى – ودول جواره معقدة الهموم

 تعليق: العراق يواجه مشاكل عديدة بعد ان يشعر بفرح وسرور

 تعليق: العراق لا يزال يحتاج الى حل المشاكل فى تشكيل حكومة جديدة

 تعليق: خطوة هامة ل// اهالى العراق يديرون شؤون العراق//

1  صحيفة هونغ كونغية: اليابان تتحمل مسؤولية توتر العلاقات الصينية اليابانية

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
الشرق الأوسط
الوطن
جميع حقوق النشر محفوظة