الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2006:01:04.11:15
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 807.02
يورو:957.97
دولار هونج كونج: 104.03
ين ياباني:6.8716
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>العالم

تعليق: هل تندلع الحرب فى عام 2006؟

بكين 4 يناير/ نشرت صحيفة غلوبال تايمز الصينية تعليقا تحت عنوان // هل تندلع الحرب فى عام 2006؟ // وفيما يلى موجزه:
فى عام 2005, كان الوضع الامنى العسكرى العالمى مستقرا بالاجماع. اظهر احدث الاحصاءات ان 39 من المعارك الزجئية والصراعات العسكرية نشبت فى العالم كله فى العام الماضى بزيادة 3 عن العام 2004 الذى كان فيها 36 فقط, منها 15 معركة جديدة وذلك يعادل العام الاسبق. ظلت المعارك ذات التكنولوجيا العالية وحرب مكافحة الارهاب فى العالم باسره باشراف الولايات المتحدة تحدث تأثيرا فى تغيير الحالة الحربية فى عام 2006, وذلك يتجسد بصورة رئيسية فى 3 مجالات تالية:
الاول, للقوات الامريكية تفوق فنى فى شن الحرب. انهت القوات الامريكية عملا واسع النطاق فى العراق فى العام الماضى, ولكنها تبقى فى حالة اصعب. حتى يوم 30 ديسمبر الماضى, وصل اجمالى عدد القتلى من افراد القوات الامريكية فى العراق الى 2.178 جنديا. ان نواة القتال غير المناظر عالى التكنولوجيا ومنخفض القوة / او محدود القوة/ التى عرضتها القوات الامريكية, هى مجابهة ضعف العدو فى هذه المجالات استفادة من التفوق فى القوة العسكرية من حيث الجوهر والنظام بالاضافة الى قوة التحكم الجبارة على عملية الحرب المنبثقة من القوة الوطنية الشاملة. ولكن هذا التفوق ليس قادرا على كل شىء, ان الاهداف التى تضربها القوات الامريكية باسلوب تخويف العراق محدودة, تهدف الولايات المتحدة بصورة رئيسية الى الدول الصغيرة والمتوسطة التى تنقصها العمق الاستراتيجى والدول التى لها تناقضات داخلية حادة ونظام اجتماعى ضعيف. انهار العراق بسرعة لا تتوقع تحت ضرب // التخويف// من قبل القوات الامريكية, وذلك يدل على ان نظرية التخويف فعالة, ولكن السبب الاساسى فى ذلك يرجع الى ضعف سياسته الذاتية. ان الحرب امتداد للسياسة, وان الحكم السياسى الضعيف ليس لها قوة جبارة لصد التخويف. بالنسبة الى الدول التى لها عنق استراتيجى كبير نسبيا والدول التى لها العلاقات مع الدول الكبرى وفى المنطقة الحساسية تشهد فعالية نظرية التخويف انخفاضا الى حد كبير.
الثانى, ما يسمى // التفوق فى الاخلاق// للقوات الامريكية. ان التفوق المطلق فنيا للقوات الامريكية يجعل خصمها لا يسعى الا الى مجابهته معها باسلوب واسع المعنى وغير المناظر, ولكن بعد حادث // 11 سبتمبر// يتعرض الارهاب الدولى الذى يمتاز بخصائص الهجوم غير المناظر لانتقادات شديدة فى العالم كله. اذ نالت الولايات المتحدة // توفقا اخلاقيا// هائلا وتشرف على حرب مكافحة الارهاب فى العالم, مطالبة جميع الحكومات ب//موقف الصفر //ازاء الارهاب, وتقوم بالتمييز بين الصديق والعدو بهذا المعيار. تحدث الممارسات الواقعية الحربية الامريكية تأثيرا عميقا فى اتجاه تطور الحالة الحربية.
الثالث, القوات الامريكية تمتلك قدرة تحكم قوية على الحرب. الحرب الان هى مجابهة بشأن قوة التحكم كليا. الجانب الذى له تفوق فى ازدياد قدرة التحكم على الحرب ليس له زمام المبادرة على الحرب فحسب, بل يمتلك صلاحيات اكثر للاختيار, وله صلاحيات التحكم فى الحرب والسلام, وعملية الحرب كلها, ونهاية الحرب, واتجاه التطور بعد الحرب. ان القدرة على الحرب فى الوقت الحاضر, هى قوة تحكم شامل فى الحرب على اساس القوة الوطنية الشاملة. كشفت وسائل الاعلام الامريكية مؤخرا عن بعض المضمونات بشأن // تقرير تقييم الدفاع فى 4 سنوات//, حيث توجد مؤشرات // 1412// اى يجب على القوات الامريكية ان تنجز مهمة الدفاع عن التربة الوطنية الامركيية وتكبح ايضا الحرب فى 4 مناطق فى العالم, يبدو ان تهزم العدوين فى آن واحد, ومنهما تهزم العدو بالتفوق المطلق, وتستولى على هذه الدولة اذا كان ضروريا. م الظاهر, يبدو ان القوات الامريكية تعود مرة اخرة الى الطريق القديم لتحقيق الانتصار فى المعركتين فى آن واحد, والحقيقة ان ذلك يعد تطلعا الى قدرة القتال فى المستقبل, وتخويف لخصمها الكامن ايضا.
فى عام 2006, ستظل تتماوج الصراعات العسكرية الصغيرة النطاق فى العالم كله, هل تندلع الحرب الكبيرة وذلك تقرره استراتيجية الامن الامريكية. تظل العلاقات بين الولايات المتحدة وايران تتوتر, وستقوى القوات الامريكية حالة // الضغط العالى// العسكرى على ايران. وفى العراق, لن تغير القوات الامريكية استراتيجيتها المحددة رغم ارتفاع عدد القتلى والجرحى من افرادها, وان السيطرة التامة على العراق وجعل ذلك // شرعيا// هما هدف ثابت لها. وفى شبه جزيرة كوريا, ستنفذ القوات الامريكية المرابطة فى جمهورية كوريا سياسة // قلة عدد الجنود وارتفاع نوعينهم//, وستزداد عمليات المناوزرات العسكرية ازاء كوريا الديمقراطية. اضافة الى ذلك, ستعزز القوات الامريكية حشد قواتها فى شرق اسيا فى عام 2006. الهيئات القيادية للقوات الامريكية فى حين الحرب ستنتقل الى اليابان واحدة تلو الاخرى, وستزيد من اعداد قواتها المسلحة من حيث النوعية والكمية الى حد كبير, لن يترخى ابدا وضع // تعزيز القوات// فى منطقة شرق اسيا.
انطلاقا من الاجماع, تظل مسائل الوضع بين جانبى مضيق تايوان والصراع بين فلسطين واسرائيل والمسألة الننوية الكورية والازمة النووية الايرانية موضوع حديث للمجتمع الدولى. يظل الارهاب عاملا هام يؤثر فى الامن الدولى والاستقرار الاقليمى. تطلعا الى عام 2006, ونحافظ على موقف الحذر المتفائل. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق: الجامعة العربية تخطو خطوة جديدة

 تحليل اخبارى : الى اين //ينعطف // الوضع الفلسطينى الاسرائيلى

 تعليق: هل يمكن ان ينجح العراق فى كل شىء بالانتخابات ؟

 تعليق: الدبلوماسية الصينية تسعى الى الانسجام المتوازن

 تعليق: مسؤول امريكى يلقى صوت //هس// غير منطقع فى العراق

 تعليق: نرى كيف يدافع بوش عن //الخط الادنى//

 تعليق : نهضة الامة الصينية هى نهضة حضارة

 تعليق: باب المفاوضات لم يتم اغلاقه وهناك امل كبير فى السلام

 تعليق: هل تحقق الولايات المتحدة الان انتصارا فى حرب العراق ؟

 تعليق : يجب التفكير الجدى فى اللجوء الى القوات المسلحة بين الاخوان

1  الرئيس هو جين تاو يقدم التهنئة بالذكرى الـ50 لتأسيس صحيفة جيش التحرير الشعبى الصينى

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة