الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2006:01:23.07:45
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 806.48
يورو:974.83
دولار هونج كونج: 103.99
ين ياباني:6.9807
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>العالم

تعليق: مطاردة رأس تنظيم // القاعدة// - المنطق الفوضوى يزيد من عدد الضحايا الابرار

بكين 23 يناير/ فى فجر يوم 13 قامت الولايات المتحدة بغارات جوية على قرية فى باكستان بصورة سافرة بدون الحصول على الاستخبارات الدقيقة واذن الحكومة الباكستانية لاجل مطاردة الظواهرى رقم 2 من تنظيم // القاعدة//. ولكن قتله لا يزال غير معروفا حتى الان, بل, لقى 10 قرويين ابرار مصرعهم تحت القنابل منهم 5 نساء واطفال.
ان ما يعجب الناس اكثر ان وزيرة الخارجية الامريكية رايس لم تعرب عن اسفها ازاء قتل الابرار, ولكنها قالت بثقة وشجاعة فى مقابلة صحفية اجريت يوم 16 ان تنظيم // القاعدة// يعد اكبر تهديد لباكستان, احتل بعض المتطرفين بعض الاماكن فى هذه الدولة, وبصفتها حليفا لباكستان لمكافحة الارهاب, لن تعامل الولايات المتحدة هؤلاء الناس معاملة مشفقة ابدا. ومعنى ذلك ان الغارات الجوية الامريكية على اراضى دولة اخرى باستهتار ادت الى الخسائر البشرية والمادية الفادحة يجب الا تتعرض لانتقادات, بل تسعد الشعب فى هذا البلد.
الحقيقة ان الناس فى العالم لم يشعروا بان هذا المنطق الفوضوى كل الفوضى غير مألوف. اذ دائما ما وقعت حوادث شبيهة ب// الخطأ فى التفجير// والخطأ فى // الاصابة// فى افغانستان والعراق خلال السنوات الاخيرة. خلال الفترة من شن الولايات المتحدة وبريطانيا حرب العراق مارس عام 2003 الى مارس عام 2005, لقى قرابة 30 الف من الجماهير الشعبية فى العراق مصرعهم, اى لقى حوالى 30 شخص مصرعهم بالمتوسط يوميا. وفة عيون محترفى السياسة فى الولايات المتحدة, فان حماية امن الشعب من الغزو فى بلدهم اعلى من كل شىء, لذلك يمكن تجاهل سلامة اراضى بلد اخر والاستياء الى حق الشعب فى البلد الاخر سافرا باسم // مكافحة الارهاب//.
بعد ان كشفت وسائل الاعلام عن المجزرة الناتجة عن الغارات الجوية الامريكية, هبت باكستان فورا. خلال الايام المتلاحقة, انتقد الرأى العام المعيار المزدوج لحقوق الانسان الذى تنفذه الولايات المتحدة بلاجماع, وتنظر الى حياة عامة الناس فى بلد اخر نظرة ازدراء, كما اقامت بعض الاحزاب فى العديد من المدن اجتماعات ضخمة لمناهضة الولايات المتحدة مما اثار موجة للاحتجاج على الاعمال الفظيعة الامريكية. نظرا للاعمال التعسفية التى لجأت اليها الولايات المتحدة فى معالجة الشؤون الدولية خلال السنوات الاخيرة واسباب اخرى, فان قلوب الجماهير الباكستانية مفعومة بالشعور بمناهضة الولايات المتحدة. فى اكتوبر الماضى عانت باكستان من الهزات الارضية التى لم يشهد لها مثيل منذ مائة سنة, حاولت الحكومة الامريكية ان تخفف شعور الجماهير الباكستانية بمناهضة الولايات المتحدة عن طريق تقديم المعونات, ولكن, يبدو ان يصبح هذا التطلع امالا وهمية بعد وقوع حادث الغارات الجوية الامريكية. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق: ايران ليست العراق

 تعليق: الاستراتيجية الامريكية الجديدة بشأن العراق امام خيار صعب

 تعليق: كيف تعالج هذه القضية اذا ما احيلت المسألة النووية الايرانية الى مجلس الامن الدولى

 تعليق: الصين وافريقيا فى حاجة الى الاستفادة من قوة كل منهما وتحقيق الفائدة المشتركة

 تعليق: صفحة جديدة للعلاقات الصينية الافريقية

 تعليق :ابداع العلوم والتكنولوجيا الزراعية يفتقر الى تنمية اختراقية فى التقدم

 تعليق : كيف يتم التوازن بين محاربة الارهاب وحماية الحقوق المدنية؟

 تعليق: اصابة شارون بالمرض تهز الشرق الاوسط

 تعليق: هل تندلع الحرب فى عام 2006؟

 تعليق: الجامعة العربية تخطو خطوة جديدة


أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة