الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2006:02:21.14:27
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 804.83
يورو:961.45
دولار هونج كونج: 103.71
ين ياباني:6.8154
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>العالم

تعليق : التغلغل الامريكى فى افريقيا عسكريا

نشرت" صحيفة الشعب اليومية" تعليقا بعنوان " الولايات المتحدة تعجل بتغلغلها العسكرى فى افريقيا " يوم الثلاثاء الموافق 21 فبراير الحالى . وفيما يلى نصه بالكامل :
قام وزير الدفاع الامريكى دونالد رامسفيلد بزيارة كل من تونس والجزائر والمغرب قبل ايام , استغرقت 3 ايام واثارت هذه الزيارة التى تعد الاولى من نوعها للوزير رامسفيلد بعد توليه لرئاسة البنتاغون اهتماما واسع النطاق من قبل الرأى العام العالمى.
كان الموضوع المحورى الذى تناوله الوزير رامسفيلد مع قادة الدول الثلاث المذكورة خلال المحادثات هو تعزيز التعاون الامريكى/الافريقى فى المجالين العسكرى والامنى تحت راية " محاربة الارهاب ". وقد عززت الولايات المتحدة التعاون العسكرى مع افريقيا فى مجال محاربة الارهاب بعد احداث " 11 سبتمبر " وذلك من جراء تخوفها من ان الارهابيين " يستخدمون ظروف افريقيا الخاصة المتميزة بالحدود المضطربة والصراعات الاقليمية والنظام المالى المتراخى وانتشار الاسلحة بصورة عشوائية لبناء وتوسيع شبكاتهم وقواعدها ". وقد قام كولن باول الذى تولى منصب وزير الخارجية الامريكى انذاك بزيارة كل من الجابون وانجولا عام 2002 وفى العام التالى قام الرئيس الامريكى جورج بوش بزيارة 5 دول افريقية تضم السنغال وجنوب افريقيا ونيجيريا ووعد خلالها بتقديم 100مليون دولار امريكى لمساعدة الدول الواقعة فى شرق افريقيا والقرن الافريقى /هى تضم كينيا واثيوبيا وجيبوتى واوغندا وتنزانيا/ من اجل رفع قدرتها على محاربة الارهاب. كما قام نائب قائد القوات الامريكية المرابطة فى اوربا وولد بزيارة 10 دول افريقية عام 2004 وبعد ذلك دعت قيادة القوات الامريكية فى اوربا كثيرا من كبار الضباط العسكريين للدول الافريقية الى القيادة للتشاورات حول امور التعاون العسكري . وفى نفس العام شاركت الولايات المتحدة مباشرة فى المناورات العسكرية المشتركة التى اقامتها الجزائر ومالى وتشاد والنيجر فى شمال افريقيا بقصد محاربة الاعمال الارهابية. كما شارك 300 من جنود القوات البرية الامريكية الجزائر ومالى والمغرب وتونس واربع اخرى من شمال افريقيا وغربها فى المناورات العسكرية الميدانية الواسعة النطاق ,الرامية الى محاربة الاعمال الارهابية على مدى اسبوعين فى شهر يوليو 2005.
وكانت جولة رامسفيلد هذه فى شمال افريقيا ,المتذرعة بالدعاية المستهترة للتعاون فى " محاربة الارهاب " تهدف فى جوهرها الى الانتشار الاستراتيجى للقوات الامريكية فى العالم كله والى تعديل القواعد العسكرية الامريكية فيه. وقد شرعت القوات الامريكية خلال السنوات الاخيرة فى تحويل نقطتها الاستراتيجية الرئيسية الى ما يسمى ب" حزام قوسى غير مستقر " يضم ضفاف بحر الكاربيى وشمال افريقيا و قاوكاز واسيا الوسطى وجنوب اسيا وجنوب شرق اسيا والجزيرة شبه الكورية لمواكبة الظروف الاستراتيجية الدولية المتغيرة ولمواجهة التهديدات الارهابية بفعالية علما بان دول تونس والجزائر والمغرب فى شمال افريقيا, التى زارها الوزير رامسفيلد فى هذه المرة تقع فعلا فى الطرف الغربى لهذا الحزام . وحسب خطة البنتاجون الامريكى سوف انشأت القوات الامريكية اكثر من 10 " قواعد امامية للعمليات العسكرية " او" منشات امامية للعمليات العسكرية " صغيرة الحجم تتسم بقدرة الرد السريع.
وان حماية سلامة امدادات البترول هى الاخرى هدف مهم للتغلغل العسكرى فى افريقيا الذى تكثف الولايات المتحدة جهودها الحثيثة من اجله. ويمثل حجم امداد افريقيا لامريكا بالبترول حاليا حوالى خمس اجمالى حجم واردات البترول الامريكية. وحسب توقع لجنة الدولة الاستخبارية الامريكية سوف يرتفع هذا الرقم الى ربع الاجمالى عام 2015متجاوزا بذلك حجم واردات البترول الامريكية من منطقة الخليج. وقد رفعت الحكومة الامريكية فى وثائق معنية لها شأن " البترول فى افريقيا " الى درجة عالية تتعلق ب " امن وسلامة الدولة الامريكيين ". ولاجل الضمان الاكيد لسلامة امدادات البترول الامريكية الاتية من افريقيا لجأت الولايات المتحدة الى طرائق التغلغل العسكرى فى افريقيا مثل بيع الاسلحة الى الدول الافريقية المنتجة للبترول مثل نيجيريا وانجولا والجزائر واجراء المناورات العسكرية المشتركة وتدريب العسكريين فى افريقيا واقامة القواعد العسكرية الامريكية فيها. وتوصلت الحكومة الامريكية الى اتفاق مع دولة ساوتومى وبرنسيب التى تقع فى جنوب شرق خليج غينيا عام 2002 حول اقامة قاعدة امريكية للقوات البحرية فى هذه الدولة البحرية البالغة مساحتها 1001 كلم مربع فقط.
وخلص التعليق الى انه يمكن الملاحظة بان للتواجد العسكري للقوات الامريكية فى افريقيا اتجاهين واضحين اولها : القيام بالتعاون العسكرى جاء انطلاقا من حاجيات محاربة الارهاب فى منطقتى شمال افريقيا والقرن الافريقى والاخر: نفس العمل جاء انطلاقا من حاجيات امن وسلامة البترول. ومن المنظور الاستراتيجى كله ربطت الولايات المتحدة محاربة الارهاب والبترول بمرابطة القوات الامريكية فى افريقيا بدهاء و حصافة.
/ صحيفة الشعب اليومية اونلاين /



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق: فلسطين تدخل الى العصر الجديد

 تعليق: ارموا مفاهيم قديمة الى المحيط الهادىء

 تعليق عسكرى: لا تؤلهون معركة شبكية

 تعليق: المسألة النووية الايرانية والطاقة

 تعليق: مسألة الحضارة فى الحرب

 تعليق : الولايات المتحدة واسرائيل تدبران مؤامرة ل// تموت حماس جوعا//

 تعليق: لماذا تعيد سوريا تنظيم الحكومة على نطاق واسع؟

 تعليق: حماس تتسلم السلطة – تحديات جديدة وفرصة جديدة للسلام الفلسطينى الاسرائيلى

 تعليق: لماذا يصعب تشكيل حكومة عراقية جديدة؟

 تعليق: اى ثرى واسع الثراء نريد اليوم ؟

1  صور تعذيب السجناء الجديدة تثير الغضب الشديد – صورة الولايات المتحدة الدولية تتعرض للضربة المزدوجة
2  تعليق: فلسطين تدخل الى العصر الجديد
3  تعليق عسكرى: لا تؤلهون معركة شبكية
4  تعليق: ارموا مفاهيم قديمة الى المحيط الهادىء
5  من المتوقع ان يتجاوز اجمالى الناتج الوطنى الصينى فرنسا ويقترب من بريطانيا- نصيب الفرد من اجمالى الناتج الوطنى الصينى يقترب من 3 الاف دولار امريكة فى عام 2010

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة