الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2006:03:01.07:58
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 804.32
يورو:958.89
دولار هونج كونج: 103.67
ين ياباني:6.8898
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>العالم

تعليق : الاستراتيجية الامريكية قيد التحول حول محاربة الارهاب

بكين اول مارس/ نشرت " صحيفة الشعب اليومية" تعليقا تحت عنوان " الاستراتيجية الامريكية قيد التحول حول محاربة الارهاب " يوم الثلاثاء الموافق 28 فبراير الحالى وفيما يلى نصه بالكامل :
وقع وزير الدفاع الامريكى دونالد رامسفيلد وثيقة سريةجديدة حول محاربة الارهاب فى الاونة الاخيرة .ويمكن الملاحظة ان مضمونها المكشوف اظهر عدم احداث تغيرات كبيرة فى مجال الاستراتيجية الامريكية حول محاربة الارهاب الا ان الوزير رامسفيلد اعترف لاول مرة بان محاربة الارهاب عسكريا قد تحدث اثارا سلبية وطالب بتعزيز المعرفة على الثقافات والاديان المحلية . وهذا يعكس الموقف الحرج الذى تقفه الولايات المتحدة فى مجال استراتيجيتها حول محاربة الارهاب. وحسب احصائيات البنتاغون ظهر ما يزيد على 30 فرعا من تنظيم " القاعدة "بعد احداث "11 سبتمبر " . وقالت " الجريدة السويدية اليومية " فى عددها الاخير ان عدد الارهابيين فى القائمة السوداء المستخدمة فى تفتيش الهوية والموزعة على شركات الطيران بلغ 16 شخصا فقط قبل وقوع احداث " 11 سبتمبر " الا ان الرقم قفز الان الى 80 الفا . وان سرعة النمو هذه اصبحت فاغرة الافواه وجاحظة العيون فعلا واظهرت ان القول بانه "كلما ازدادت محاربة الارهاب شدة كلما ازداد الارهاب حدة " له ادلة واقعية كما اثبت.
ومن الممكن الملاحظة العامة بان الاستراتيجية الامريكية حول محاربة الارهاب ,الواردة فى الطبعات المختلفة التى اصدرتها الولايات المتحدة خلال السنوات الاخيرة ليست لها اشياء حصيفة ما عدا الاعتماد على الاسلحة القوية والعالية التقنية وعلىالقوى العسكرية . ولكنه يمكن القول بان اهمية استراتيجية الولايات المتحدة حول محاربة الارهاب ليست عادية حينما استخدمت ملف محاربة الارهاب لدفع استراتيجيتها الكونية وللاستفادة بالصراع السياسى الدائر بين الاحزاب والطوائف داخل البلاد. وفى حقيقة الامر ان ادارة بوش لم تتخذ محاربة الارهاب كهدف استراتيجى طويل الاجل ومهمة شاقة لها فحسب بل تطورها ايضا حتى تصبح موردا سياسيا هائلا ليشكل باتجاه "علم السياسة الخاص بمحاربة الارهاب ".
وقد اصبحت محاربة الارهاب يافطة ذهبية و"واجهة " تستخدمهما ادارة بوش سعيا وراء المصلحة الاستراتيجية الكونية . وان محاربة الارهاب تعتبر خيارا لا بد ان تختاره ادارة بوش لكسب الدعم الداخلى ولمنع المجتمع الدولى من الانتقاد سواء أ كانت شنت حربا على افغان واخرى على العراق وانشأت قواعد عسكرية جديدة خارج البلاد وقامت بتعديل الخطة العسكرية لنشر القوات الامريكية فى انحاء العالم ام نشرت الديمقراطية الامريكية الطراز فى سائر الدول حتى وعالجت ملف الازمة النووية الايرانية المتزايد التأجج نارا .
وكما تعتبر محاربة الارهاب احسن " مقو" سياسى تستخدمه ادارة بوش عند المشاركة فى الصراع مع الاحزاب الاخرى وكسب الرأى العام داخل البلاد .ويمكنها ان تحصل على نسبة عالية من الشعبية الامريكية طالما ترفع عقيرتها للحديث عن مخاطر الارهاب . وهذا ما اظهره بوش تماما خلال الانتخابات الرئاسية الامريكية عام 2004بحيث كان بوش يتعامل مع المتغيرات المختلفة انواعها بنوع من عدم التغيير ويرفع راية محاربة الارهاب عاليا وفاز بالولاية الثانية فى حال تخوف وبدون خطر وذلك مهما كان الحزب الديمقراطى يغير اساليبه وحيله فى هذه الانتخابات الرئاسية .
وكانت محاربة الارهاب صارت بالطبع " ورقة توت " لادارة بوش فى وقت حدثت فيه الفضائح المتواصلة مثل " قضية العاملين الخصوصيين " و" قضية الاساءة للمساجين " و" قضيبة السجون السرية " و" قضية التنصت ". وقد عبر بوش فى مطلع فبراير قائلا ان تنظيم " القاعدة "سبق له ان حاكا مؤامرة سرية للهجوم على " عمارة البنك الامريكى " فى مدينة لوس انجلوس خلال اكتوبر 2001 لكن الولايات المتحدة قد احبطتها بنجاح. وعللت بعض وسائل الاعلام قائلة ان بوش طرح القول القائل بالهجوم الارهابى على لوس انجلوس بعد 4 سنوات مضت والسبب فى ذلك يرجع الى اعتبارين : اولها محاولته لاستخدام " قضية التنصت " ليبرهن على ان للتنصب الحق لتهدئة هذه الازمة على خلفية اثارة هذه الفضيحة موجة التشكك والثانى ترشيد الرأى العام فى سياق ملف محاربة الارهاب حتى الحصول على الرأسمال السياسى للحزب الجمهورى عند اجراء الانتخابات النصفية للكونغرس الامريكى فى شهر نوفمبر القادم .
وقال التعليق فى الختام : افلا يتعرض شأن صيرورة استراتيجية محاربة الارهاب الى " واجهة " و" مقو " و"ورقة توت " للحرج؟
/ صحيفة الشعب اليومية اونلاين /



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق: رايس تعود من الشرق الاوسط خائبة

 تعليق: حماس تواجه الصعوبات من الداخل والخارج – يعتزم هنية خوض // معركة الجوع// عندما يظهر على المسرح السايسى

 تعليق: سلسلة الافكار الجديدة للتعاون الاستراتيجى بين الصين وباكستان

 تعليق : التغلغل الامريكى فى افريقيا عسكريا

 تعليق: فلسطين تدخل الى العصر الجديد

 تعليق: ارموا مفاهيم قديمة الى المحيط الهادىء

 تعليق عسكرى: لا تؤلهون معركة شبكية

 تعليق: المسألة النووية الايرانية والطاقة

 تعليق: مسألة الحضارة فى الحرب

 تعليق : الولايات المتحدة واسرائيل تدبران مؤامرة ل// تموت حماس جوعا//

1  تعليق: رايس تعود من الشرق الاوسط خائبة
2  رئيس الوزراء هنية يحدد شروط الاعتراف باسرائيل
3  اسرائيل ترحب بحذر بشروط // التنازلات المتبادلة // التى يقدمها رئيس الوزراء الفلسطينى الجديد
4  حماس تنفى اعترافها باسرائيل بشروط
5  زعماء الصين يدعو الى تقديم خدمات طبية افضل وارخص للشعب

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة