الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2006:05:29.08:31
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 802.26
يورو:1022.51
دولار هونج كونج: 103.45
ين ياباني:7.163
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>العالم

تعليق: من الصعب ان تستمر // اوبرا النموذجية // لليبيا فى عرضها

بكين 29 مايو/ نشرت صحيفة انترناشينل هيرالد ليدر الصينية تعليقا تشير فيه الى ان // اوبرا النموذجية // لليبيا تستمر فى عرضها بصعوبة وفيما يلى موجزه:
عرضت الولايات المتحدة // اوبرا النموذجية// بشأن مسألة ليبيا, انما هى محاولة دولية, ولا يمكن ان تكون نموذجا شائع الاستعمال فى معالجة الولايات المتحدة الشؤون الدولية.
اعلنت الولايات المتحدة عن استئناف علاقاتها الدبلوماسية مع ليبيا قبل ايام وحذفت اسمها من قائمة اسماء الدول المؤية للارهاب. كما ادعت وزيرة الخارجية الامريكية رايس ايضا ان ليبيا هى قدوة هامة تتعلم منها كوريا الديمقراطية وايران ودول اخرى, واعربت عن رغبتها فى ان يكون عام 2006 نقطة انعطاف لمصير الشعب الكورى الديمقراطى والشعب الايرانى.
نرى من مغزى معين ان // تحول ليبيا// يمكن القول بانه نوع من // الانتصار// الذى حققته الولايات المتحدة دبلوماسيا, ولكن الولايات المتحدة اضطرت الى اعترافها بشرعية سلطة القذافى. وذلك يدل على ان // الخطة الديمقراطية فى الشرق الاوسط الكبير// التى كان يتحدث عنها الرئيس بوش قد ماتت فى سريرها حقيقة , وخلفت مكانها للمطالب الواقعية للولايات المتحدة مؤقتا على الاقل, ويعكس ذلك ايضا اتجاه انتقال السياسة الخارجية الامريكية من المحافظية الجديدية الى الواقعية التقليدية فى تعديلها. ولكن مفتاح السؤال هو هل تستمر // اوبرا النموذجية// فى ليبيا والتى عرضتها الولايات المتحدة فى دول اخرى؟ ربما لا.
اولا, ان اكبر مشكلة موجودة فى العلاقات الليبية الامريكية ليست مشكلة نووية, بل كيفية معالجة تفجير لوكيربى والمشتبه فيهما. وسلمتهما الى هولندا فى عام 1999, ودفعت تعويضات قدرها 10 ملايين دولار امريكى لنصيب الفرد من ضحايا تفجير لوكيربى مما سجل رقما قياسيا فى دفع التعويضات فى التاريخ. ومنحت قدرا كافيا من ماء وجه العم سام. وذلك قد اتاح شرطا لادخال الولايات المتحدة تعديلات على سياستها ازاء ليبيا. ولكن مثل هذه العتبة السهلة غير موجودة فى العلاقات بين الولايات المتحدة وبين ايران وكوريا الديمقراطية.
ثانيا, بالرغم من ان ليبيا اعلنت عن تخليها عن بحث وصنع الاسلحة النووية, الا ان خطة ليبيا النووية لا تهدف الا الى رفع صورتها وسمعتها فى العالم العربى. ودلت الوقائع ان ليبيا لم تزل لصيقة خاتمة على العديد من المواد الفنية النووية رغم حصولها عليها بثمن غال. لذا فا ليبيا اعلنت عن التخلى عن خطتها النووية وذلك يساعد ليبيا على الحصول على انطباع جيد من المجتمع الدولى ولا يسىء الى مصالحها الاساسية.
ثالثا, لا تضاهى القوة الوطنية الفعلية الليبية القوة الوطنية الفعلية لايران وكوريا الديمقراطية. ان عدد سكان ليبيا ضئيل لايمثل عرش عدد سكان ايران, وبالمقارنة من كريا الديمقراطية, فان ليبيا بينها وبين الدول العربية المجاورة لها جفاء خلال الفترات الطويلة وينقصها ايضا المؤيدون الاقوياء ومن الصعب ان تستخدم قوة اخوانها العرب فى المجابهة ضد الولايات المتحدة. وفة ظل هذه الظروف, فان الوسيلة الوحيدة التى تلجأ اليها ليبيا فى احداث التأثير فى المجتمع الدولى ليست الا موارد نفطية. ولكن احتياطى المفط المؤكد فى ليبيا يحتل المركز الثانى فى افريقيا, وانتاج النفط اليومى فى ليبيا ليس الا مليون برميل. وذلك حجم ضئيل لا يذكر فى سوق النفط الدولى.
وبالمقارنة مع ذلك فان ايران ثانى دولة غنية بالنفط فى العالم, ورابع دولة منتجة للنفط فى العالم ايضا. اذا خفضت ايران انتاج نفطها بمقدار 200 الفا الى 300 الف برميل يوميا فسترتفع اسعار النفط الى 80 دولارا امريكيا لكل برميل, واذا خفضت انتاج 500 الف برميل يوميا فستتجاوز اسعار النفط الدولية حاجز المائة دولار امريكى لكل برميل. وذلك لن تتحمله جميع الدول فما فيها الولايات المتحدة, وذلك يعد وسيلة هامة تجابه بها ايران ضد الولايات المتحدة.
الحقيقة اننا نرى من الوضع الراهن فى ايران وكوريا الديمقراطية ودول اخرى, ان خطو الاسلحة النووية والموارد النفطية تعدان اوراق مساومة يمكن اعتمادها عليها. وبالنسبة الى الولايات المتحدة, فان التعاون مع // الدول المزعجة// ليس الا نوعا من الاجراءات المرنة. ان ما يسمى // النموذج الليبى// ليس الا اجراءا مؤقتا للولايات المتحدة عندما وقعت فى مستنقعات العراق ومأزق المسألة النووية الايرانية حقيقة, وهو ايضا نوع من الاختبارات الدولية, وذلك لا يتفق مع // مفهوم القيمة والاستراتيجية الديمقراطية// اللتين تروجهما الولايات المتحدة خلال الفترات الطويلة, ومن المستحيل ان تعتبر الولايات المتحدة ذلك بمثابة نموذج شائع يتم به معالجة الشؤون الدولية. مهما كانت ايران وكوريا الديمقراطية تغيران سياستهما ازاء الولايات المتحدة وتتخذان سياسة مرنة فى مسألة الاسلحة النووية, كان ذلك ابتداءا لجولة جديدة من // المحن النووية// فقط بالنسبة الى الولايات المتحدة, وذلك ليس الا نوعا من // الانتصار الذى يثقل الصدر//. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق: الاستفتاء الشعبى : // الانذار// لمحمود عباس

 تعليق : // التقرير الامريكى حول قوة الصين العسكرية// نتيجة لعقلية الحرب الباردة

 تعليق: المبالغة فى القوة العسكرية الصينية واساءة الفهم عن عمد

 تعليق: ماذا تريد ايران فعلا ؟

 تعليق: الملكية الفكرية لا تتدخل فيها الحكومة الامريكية

 تعليق: لماذا من الصعب كبح الانتشار النووى

 تعليق : هل تتعلم ايران من ليبيا بان تستسلم دون قتال؟

 تعليق: الولايات المتحدة تود ان تطلو // النموذج الليبى// بالذهب

 تعليق: مفهوم التعاون وجاذبيته

 تعليق : هل من الممكن ان تعود الحرب الباردة من جديد؟


أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة