الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:06:18.08:25
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:762.38
يورو:1015.03
دولار هونج كونج: 97.524
ين ياباني:6.1949
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>العالم

تحليل اخبارى: القوات الامريكية مرفوضة تكرارا بشأن اقامة قيادة عسكرية امريكية / افريكوم/ فى افريقيا

بكين 18 يونيو/ بثت وكالة انباء الصين الجديدة / شينخوا/ تحليلا اخباريا تحت عنوان // القوات الامريكية مرفوضة تكرارا بشأن اقامة قيادة عسكرية امريكية / افريكوم/ فى افريقيا// وفيما يلى موجزه:
قال امين الشؤون الافريقية فى وزارة الخارجية الليبية على التريكى يوم 13 ان ليبيا رفضت التواجد العسكرى الاجنبى فى اراضيها وافريقيا ايضا. هذا هو رفض ليبى لاقامة قايدة القوات الامريكية فى افريقيا, وتعد ليبيا ايضا دولة اخرى فى شمال افريقيا اعربت عن معارضتها لذلك بعد الجزائر والمغرب.
قال التريكى فى مقابلة اجراها مع ريآن هنرى وكيل مساعد وزير الدفاع الوطنى الامريكى والمسؤول عن السياسة ان ليبيا تعارض دائما التواجد العسكرى الاجنبى فى ليبيا وفى افريقيا, داعيا الى انسحاب السفن الحربية الاجنبية من البحير الابيض المتوسط. واضاف بان ليبيا تحتاج الى التعاون والاستثمار, ولكن ذلك شريطة ضمان السلام والامن.
صادق الرئيس الامريكى بوش على اقامة قيادة القوات الامريكية فى افريقيا فى فبراير الماضى. وبموجب الخطة, ستكتمل اعمال اقامة هذه القيادة وتدخل طور العمل فى عام 2008. كان هنرى قد قال فى ابريل الماضى ان البنتاغون سيعلن عن عنوان القيادة العسكرية الامريكية فى افريقيا فى اكتوبر المقبل. منذ عدة اشهر, زار كبار المسؤولين الامريكيين افريقيا واحدا تلى اخر, محاولين اقناع الدول الافريقية لقبول خطة اقامة القيادة العسكرية الامريكية فى افريقيا, والسعى الى اختيار موقع القيادة ولكنهم لم يحقق نجاحات كبيرة.
بالرغم من ان الولايات المتحدة تكرر تصريحاتها باقامة قيادة عسكرية امريكية فى افريقيا بعدم شن الحرب رئيسيا, بل مساعدة القارة الافريقية فى رفع قدرتها القتالية, الا ان عددا غير قليل من الدول الافريقية اما تعارض, اما تحذر من ذلك. دعت بعض وسائل الاعلام الافريقية الزعماء الافارقة الى ان يقولوا //لا // للقيادة العسكرية الامريكية فى افريقيا. فى مارس الماضى, اعلنت الجزائر انها لا تسمح باقامة القيادة العسكرية الامريكية فى اراضيها, ولا توافق على ان تقيم اى دولة قيادة عسكرية لها فى الجزائر. كما نفت المغرب الدولة الافريقية الاخرى السماح باقامة القيادة العسكرية الامريكية فى اراضيها.
ترى الدول الافريقية العديدة ان مسألة افريقيا يجب ان تحلها الشعوب الافريقية انفسها عن طريق الاتحاد الافريقى, ولا التدخل الاجنبى فيها. مرت ليبيا باكثر من سنة واحدة فى استئناف علاقاتها الدبلوماسية مع الولايات المتحدة, ولكن هذين البلدين لم يتبادلا سفيريهما حتى الان, واحد الاسباب فى ذلك هو ان ليبيا تعارض تدخل الولايات المتحدة فى الشؤون الافريقية. قال وزير الخارجية الجزائرى فى محادثات اجراها مع هنرى يوم 10 من الشهر الحالى ان حكومة الجزائر ترى انه يجب على افريقيا ان تقيم الية امنية خاصة لها لتضطلع بمهمة السلام والامن فى القارة الافريقية, معربا عن امله فى ان يلعب الاحاد الافريقى دورا هاما فى حماية الامن الاقليكى.
يرى المحللون ان اقامة القوات الامريكية قيادتها العسكرية فى افريقيا تهدف الى تعزيز التواجد العسكرى الامريكى فى افريقيا. اولا, تتحمل هذه القيادة اعمال القوات الامريكية فى المنطقة الافريقية بصورة مستقلة. افادت الانباء بان المهمة الرئيسية هى احتمال بناء القواعد العسكرية بعد اقامة القيادة العسكرية الامريكية فى افريقيا, لان الجزائر وتونس والمغرب ودولا افريقية شمالية هى اهداف رئيسية لتعديل القوات الامريكية نشر شؤونها العسكرية فى العالم.
ثانيا, بالاضافة الى مكافحة الارهاب, للقوات الامريكية فى اقامة القيادة العسكرية فى افريقيا هدف هام اخر الا وهو حاجة الى استراتيجية الطاقة. وفقا للاحصاء الامريكى الرسمى, وصلت صادرات افريقيا من النفط الخام الى الولايات المتحدة الى 2.23 مليون برميل فى عام 2006, هذه هى المرة الاولى التى تجاوزت افريقيا الشرق الاوسط منذ ال21 سنة بهذا الخصوص لتصبح اكبر مصدر لواردات الولايات المتحدة من النفط. اضافة الى ذلك, فان زمن وصول النفط من افريقيا الى الولايات المتحدة يعادل نصف زمن وصول النفط من الشرق الاوسك اليها, وان افريقيا تقع فى موقع صالح بانسبة الى الوضع المستقر والتكاليف بالمقارنة مع مصادر النفط على طول سواحل بحر الخزر وفى امريكا الجنوبية.
يرى الرأى العام الافريقى ان الولايات المتحدة تحاول سيطرتها على القارة الافريقية كلها عسكريا واقتصاديا وسياسيا عن طريق اقامة قيادتها العسكرية فى افريقيا. هذا ما تدركه الدول الافريقية تماما, وتقول // لا // للولايات المتحدة. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تحليل اخبارى: حول المحادثات الرباعية بشأن مسألة الشرق الاوسط


أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة