الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:07:04.15:01
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:760.07
يورو:1034.27
دولار هونج كونج: 97.305
ين ياباني:6.2079
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>العالم

تعليق : الغواصات النووية الصينية توقع الولايات المتحدة فى الحيرة

بكين 4 يوليو/ بثت وكالة انباء الصين الجديدة /شينخوا/ تعليقا بقلم سونغ شياو جون وتحت عنوان // الغواصات النووية الصينية توقع الولايات المتحدة فى الحيرة // وفيما يلى موجزه:
فى يوم 19 يونيو الماضى, تم تنفيذ خطة وضع الصادرات الامريكية من التكنولوجيا الراقية الى الصين تحت المراقبة. وبالنسبة الى هذا الاجراء المتخذ, قال وزير التجارة الامريكى كارلوس جويترز فى بيان له ان ذلك يهدف الى // الامن القومى// للولايات المتحدة, وحماية مصالح رجال الاعمال الامريكيين وحماية التوظيف. ولكن هذا الموقف الذى من الظاهر ان يسعى الى // التوازن//, من الصعب الا يجعل الناس يستذكرون الترويح لتطوير الغواصات النووية فى الصين داخل الولايات المتحدة.
فى // التقرير السنوى الى الكونجرس حول القوة العسكرية لجمهورية الصين الشعبية// الصادر عن وزارة الدفاع الامريكية فى نهاية مايو الماضى, وصفوا الصين بانها تبنى الان 5 غواصات جديدة تحمل الصواريخ الاستراتيجية من طراز // جين//, وتحمل غواصة صينية من هذا النوع 16 صاروخا استراتيجيا ذات رؤوس متعددة من طراز // جيولانغ 2// ومداها 8000 كيلومتر.
// اذا كان ما اورده فى التقرير صحيحا, تستطيع الصين ان تمتلك القدرة الكبيرة على الضرب الثانى بالاسلحة النووية شريطة نشر هذه الغواصات بصورة فعالة// حسبما قال مسؤول فى قسم بحوث البحرية الصينية التابع لمعهد القوات البحرية الامريكية, فى تعليق له, وقال // ان الحقيقة الغامضة فى الماضى اصبحت الان اوضح فاوضح, واصبح للصين قوة فى شن حرب نووية الان//.
هل ترتبط الغواصات النووية بالحرب النووية؟
بعد اسبوع من نشر التقرير الامريكى حول القوة العسكرية الصينية, نشر عالم امريكى فى مجلة شهرية مقالا وجهة نظره الرئيسية هى ان // التفوق النووى الامريكى المتزايد قوة يوما بعد يوم لع احتمال اكبر يؤدى الى حرب مع الصين, مما يجعل الرئيس الامريكى يميل الى اللجوء الى الضرب النووى بالمبادرة//.
الواقع ان هذا المقال يعد طبعة عادية من تقرير بحثى تحت عنوان // ضمان نهاية التحطيم المتبادل – الهيمنة النووية الامريكية//. هذا التقرير الذى يقع فى 38 صفحة, عدد معطيات القوة النووية العسكرية لكل من الولايات المتحدة وروسيا والصين, وتوصل الى استنتاج عن طريق النموذج الرياضى, يرحب انصار الصقور الامريكيون بعصر الهيمنة النووية الجديد, ويرون ان المكانة القيادية التى تتمتع بها الولايات المتحدة فى الاسلحة التقليدية والاسلحة النووية ستساعد على منع تحديات لخصم كامن لها, وبعبارة اخرى, ان القوة النووية العسكرية الامريكية قد تجاوزت الصين وروسيا الى حد بعيد خلال الفترة من الان الى المستقبل.
يجدر الانتباه الى انه فى الوقت الذى تم فيه صدور هذا التقرير, شوهدت موجة عالية لترويج الغواصات استراتيجية صاروخية وغواصات تقليدية صينية منقبل الاجهزة العقلية ووسائل الاعلام الامريكية. وفى الوقت نفسه, جرت فيه المناظرة حول هل تصدر الولايات المتحدة التجنولوجيا النوية للاغراض المدنية. بالرغم من ان حكومة الصين اوضحت لاول مرة نيتها الاستراتيجية بتطوير القوة النووية فى الكتاب الابيض للدفاع الوطنى عام 2006, الا انه يبدو ان الصوت الذى يعكس ان الولايات المتحدة تحاول ان تتخذ من الغواصات النووية الصينية مادة للقيق والقال لم يتلاش.
رأى اختصاصى فى المسألة العسكرية الصينية فى البنتاجون ان نشر الصين لغواصاتها النووية من طراز //جين// عمل غير عاقل. حتى قال على المكشوف // انه ربما لم يكن بامكان الزعماء الصينيين ان يتمتعوا بردود فعل وجهتها الولايات المتحدة اليهم بشأن نشر قادة الجانب العسكرى الصينى للغوصات النووية الجديدة. وان هذا العمل لا يفيد الا المتشددين الامريكيين, ويدفعون العلاقات الامريكية الصينية الى حافة الخطورة. …… يجب على الزعماء الصينيين ان يصدروا امرا بوقف تطوير الغواصات من هذا النوع, ومنع سباق تسلح على نموذح الحرب الباردة//.
مجموعات الصناعة الحربية تدفع فى الوراء
الواقع ان الولايات المتحدة قد تجاوزت الصين وروسيا الى حد بعيد خلال فترة مقبلة سواء أ كانت فى المستوى التقنى لمنصة الحمل او فى عدد الرؤوس النووية, ولكن المستودع الضخم الذى تبنته الولايات المتحدة لمقاومة الاتحاد السوفياتى السابق خلال فترة الحرب الباردة ومجموعات المصالح القوية وراء مستودع الاسلحة النووية تواجه جميعا خيارين صعبين هما مواصلة المحافظة عليه و تحويله.
ولكن الولايات المتحدة تحتاج الاموال لتطوير الاسلحة من جيل ثالث من ناحية , ومن ناحية اخرى, تحتاج تطوير نظام الدرع الصاروخى, اذا تناولنا التبرعات السياسية التى تقدمها مؤسسات الصناعة الحربية فى كل مرة فيمكننا ان نرى ان اى شخص يتولى المنصب الرئاسى, قد لا يمكنه ان يعرقل الاستثمار فى نظام الدرع الصاروخى لاعتراض الصواريخ, لان هذه التبرعات يتم تقديمها الى حزب الديمقراطيين وحزب الجمهوريين على التوالى.
هذا هو السبب الحقيقى لعدم تخلى الولايات المتحدة عن نظام الدرع الصاروخى رغم معارضة روسيا الشديدة لنشر نظام الدرع الصاروخى فى اوربا الشرقية. وفى نفى الشىء, لاجل انتاج وترويج الاسلحة النووية من الجيل الثالث ونظام الدرع الصاروخى, لا بد من ان تدفع مجموعات مصالح الصناعة الحربية الجانب العسكرى لاعداد // تهديد الغواصات النووية الصينية //.
الصناعة النووية الامريكية تفضل سوق الصين
ولكن, لماذا يظهر فى الولايات المتحدة صوت لمعارضة // تهديد الغواصات النووية الصينية// ؟ لان الصناعة النووية الصينية للاغراض المدنية لها سوق كامن ضخم.
بموجب خطة الخمسة الحادية عشرة الصينية, وصلت سعة المولدات النووية الى 8.7 مليون كيلوواط حين اكتمال الخطة, وذلك ى يمثل الا واحدا بالمائة من مجمل سعة المولدات, وفى عام 2020, ستنجز الصين بناء المولدات النووية التى قدرتها 40 مليون كيلوواط, ممثلة 4 بالمائة من مجمل سعة المولدات. وان سوق المهرباء النووية يبشر بمستقبل مشرق فى الصين.
ولكن هناك بعض الناس الذين اعربوا عن قلقهم بنقل تقنية الكهرباء النووية ايه بى – 1000 الى الصين واشار بعض الخبراء الامريكيين الى ان الصين قد تصلح مضخة التبريد للمفاعل النووى التى تقدم الولايات المتحدة الى الصين لتستخدم فى تطوير الغواصة النووية.
نرى ان // تهديد الغواصات النووية الصينية // وراءها مصارعة بشأن المصالح بين مجموعات المصالح داخل الولايات المتحدة. وبوجود هذه المصارعة المتشائكة والمعقدة لاجل المصالح الخاصة, يحق لنا ان نخمن ان هناك حقيقة لنشر 5 غواصات من طراز // جين// فى الصين فى عام 2008 وفقا لما ذكره تقرير وزراة الدفاع الامريكية حول القوة العسكرية الصينية فى الاول, ام فكرة ما يسمى // تهديد الغواصات النووية الصينية // فى الاول. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  افخم مسكن لامير سعودى
2  تحليل : الوضع المضطرب فى الشرق الاوسط له صلة بما تفعله الولايات المتحدة
3   جميلات صينيات فى عيون الغربيين
4   تقرير: الشباب فى بغداد: يتبادلون حديث الحب ولكنهم عاجزون عن تحديد موعد اللقاء
5   تعليق: العلاقات الفلسطينية الاسرائيلية تشهد تغيرا دقيقا

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة