الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:12:12.09:22
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:737.97
يورو:1085.66
دولار هونج كونج: 94.646
ين ياباني:6.5958
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>العالم

تعليق: الاستنتاج الاقتصادى لتعدد الاقطاب

بكين 12 ديسمبر/ نشرت صحيفة التحرير الشانغهائية مؤخرا تعليقا تحت عنوان // الاستنتاج الاقتصادى لتعدد الاقطاب// وفيما يلى موجزه:
سينصرف العام 2007 قريبا، تعد احدى الخصائص الهامة التى يمتاز بها الوضع الدولى فى هذا العام تغيرا واضحا طرأ على التطور المتواصل لتعدد الاقطاب ونسبة القوى الدولية.
فى السنوات العشر الاولى من انتهاء الحرب الباردة، تطلع وتأكد كثير من الناس من ان العالم المستقبلى سيكون عالما متعدد الاقطاب. وفى الوقت نفسه، يرون ان الولايات المتحدة هى القوة العظمى الوحيدة، وان الهيمنة الامريكية ستستمر لمدة 50 سنة على الاقل، حتى وقت اطول، ولا يتقدم تعدد الاقطاب الا ببطء وبصورة متعرجة. ولكن الوقائع فى السنوات العديدة دلت على انه ليس كذلك. لا نتناول هنا صعوبة محافظة الولايات المتحدة على // الهيمنة الوحيدة للقوة العظمى// سياسيا، ونرى ذلك انطلاقا من زاوية الاقتصاد فقط.
نظرا للتأثير الناتج عن عولمة الاقتصاد وسعى الشركات العابرة للقارات الى الارباح الاكبر، وخاصة ان // المعلومات من دون الحدود الوطنية// و//الايدى غير المنظورة للتكنولوجيا الراقية//، لم يشهد تعدد الاقطاب تطورا بطيئا خلال السنوات الاخيرة بل عجل تطوره. ان تجاوز القوة الوطنية الشاملة، بلا حاجة الى الحساب لمعيار مئات السنين، بل اقصر واسرع نسبيا، كما شهدت نسبة القوى الدولية تغيرا اسرع مما توقعه بعض // العلماء المستقبلين// فى الولايات المتحدة. ففى اوائل هذا القرن، من كانوا يتصورون ان العلاقات بين الدول الكبرى فى العالم والعلاقات الصينية الامريكية فى مثل هذه الحالة ؟ ومن كانوا يتصورون ان روسيا استأنفت مكانة الدولة الكبرى بمثل هذه السرعة الخاطفة؟
بعد النهضة السريعة ل// دول بريكس الاربع// - BRICS / البرازيل وروسيا والهند والصين/، ظهرت فى عام 2007 // دول فيستا الخمس// - VISTA / فيتنام واندونيسيا وجنوب افريقيا وتركيا والارجنتين/ والتى يهتم بها الاقتصاديون. وذلك لم يتضمن شيلى والمكسيك وفنزويلا فى امريكا اللاتينية والاسيان وشمال اسيا الشرقى بالاضافة الى اوربا الشرقية وافريقيا الوسطى وبعض الدول فى افريقيا.
وفقا للاحصاء الوثيق شهد احتياطى النقد الاجنبى للدول النامية وخاصة الكيانات الاقتصادية الناشئة ازديادا سريعا الان, ويمثل ثلاثة ارباع احتياطى النقد الاجنبى العالمى، و ارتفعت نسبة اقتصاد الدول الناشئة الى اقتصاد العالم كله من 39.7 بالمائة فى اوائل التسعينينات من القرن الماضى الى 48 بالمائة فى العام الماضى. والان، اصبحت الصين والهند دولتين لهما اكثر قوة جذابة للاستثمار العالمى من الدول الثلاث /الدولة الاخرى هى الولايات المتحدة/. كما حافظ اقتصاد روسيا على تطور سريع خلال السنوات السيع الاخيرة، ووصل معدل نمو اجمالى ناتجها المحلى الى 7.8 بالمائة، وبلغ احتياطى نقدها الاجنبى من الذهب 404.8 مليار دولار امريكى، هذا وقد سلمت روسيا الديون الاجنبية التى تم خلفها قبل تفكيك الاتحاد السوفياتى بمقدار اكثر من 200 مليار دولار امريكى قبل الموعد اساسا.
ان الدولتين من // دول فيستا الخمس// فى اسيا، ودولة واحدة منها فى افريقيا، ودولة واحدة فى امريكا اللاتينية، ودولة اخرى تنتمى الى اوربا تقع بين اوربا والشرق الاوسط واسيا الوسطى. وفيتنام منها تتواصل تنمية اقتصادها، واجمالى ناتجها المحلى ازداد بنسبة 8.17 بالمائة عن الفترة المماثلة من العام الماضى, وفى مجالى التجارة والاستثمار وصلت ايضا الى مصاف الدول المتطورة بهذا الشأن.
فى عام 2006، اجاوز اجمالى الحجم التجارى الخارجى للاسيان 1.4 تريليون دولار امريكى، كما اقترب اجمالى الحجم التجارى الاقليمى من 340 مليار دولار امريى ايضا، وقد يتحقق هدف تكامل الاسيان قبل الموعد فى عام 2015. ومن المحتمل ان يصل الحجم التجارى الصينى مع الاسيان الى 190 مليار دولار اميكة فى عام 2007. وتعجل المنطقة التجارية الحرة بين الصين والاسيان بناءها الان، وقد تتحقق قبل الموعد ايضا. لقد اصبحت الصين اكبر سوق لصادرات كل من اليابان وجمهورية كوريا، اذ تجاوز الحجم التجارى الصينى اليابانى 200 مليار دولار امريكى، كما تجاوز الحجم التجارى الصينى الكورى الجنوبى 160 مليار دولار امريكى ايضا. وشهد اجمالى الحجم التجارى الصينى مع الولايات المتحدة واستراليا ونيوزيلاندا وروسيا ازديادا ملحوظا ايضا.
ذكر بعض التقارير الواردة من المجموعات الاقتصادية الدولية الوثيقة ان الاقتصاد العالمى يمر الان لتحويل النمط الاكبر منذ الثورة الصناعية، وينتقل المركز الاقتصادى الان من الدول المتطورة الى اسيا واوربا الشرقية والشرق الاوسط وامريكا اللاتينية واسواق ناشئة اخرى؛ وان // دول بريكس الاربع// و// دول فيستا الخمس// تغير الان التشكيلة الاقتصادية العالمية. وان مثل هذه العبارات يجب القول بانها موضوعية ومعقولة.
كبعا، هذا لا يعنى ان // دول بريكس الاربع// و// دول فيستا الخمس// او اى دولة مذكورة انفا ستكون // قطبا واحدا // للعالم. ولكن ذلك اتجاه تطور، واتجاه لا يمكن عكسه. ولا يعنى ذلك ايضا ان الولايات المتحدة اصبحت ضعيفة / القوة العسكرية الامريكية تواصل الان تتسلق ذروتها، ولا تزال الولايات المتحدة تشرف على المالية الدولية ومجالا اخرى عديدة/، ولكن الولايات المتحدة بدأت تمشى فى //طريق الانحدار//، واصبحت قوتها الفعلية تضعف نسبيا، وذلك واقعى ايضا. وان هذه الحالة المتغيرة والمتواصلة، هى تاريخية، وستحدث تأثيرا لا يقدر فى العلاقات والاوضاع الدولية فى المستقبل. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  استاذ صينى : الصين المعاصرة تحتاج مفهوم السيادة البحرية الجديد
2  تعليق: اذا ارسل بوش خطابا الى كل من نجاد وبشار
3   تقرير : عدد السجناء يتجاوز مليونين – الولايات المتحدة اصبحت اكبر سجن فى العالم
4  تعليق: الدوافع الثلاثية تكمن فى التقرير الاستخبارى الامريكى بشأن برنامج ايران النووى
5  حماس تنفي دعوة مصر لها لاستئناف الحوار مع فتح

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة