الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:12:28.14:19
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:730.46
يورو:1066.69
دولار هونج كونج: 93.638
ين ياباني:6.4064
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>العالم

تقرير سنوى: امريكا اللاتينية تشهد تقدما نحو التكامل لكن تواجهها مشكلات


شهدت امريكا اللاتينية تقدما بارزا فى جهودها نحو التكامل خلال العام 2007 حيث تم رسميا افتتاح بنك الجنوب, ولكن لا تزال هناك مشكلات على الطريق.
-- بنك الجنوب, تقدم بارز
اقيم البنك رسميا فى العاصمة الارجنتينية بيونس ايرس فى 9 ديسمبر, ويضم سبع دول من امريكا اللاتينية هى البرازيل والارجنتين وفنزويلا واوروجواي والاكوادور وبوليفيا وباراغوى.
اطلق مبادرة اقامة البنك الرئيس الفنزويلى هوجو تشافيز ونظيره الارجنتينى السابق نيستور كيرتشنير عام 2006, بهدف توفير التمويل للنمو الاقتصادي فى المنطقة.
واذا حصلت الدول السبع على مصادقة المجالس التشريعية في كل منها خلال 60 ي وما فسيبدأ البنك عمله فى عام 2008.
وتعد اقامة البنك احد ابرز خطوات التقدم في جهود التكامل المستمرة منذ عشرات السنين فى المنطقة, وهي خطوة من شأنها أن توفر للمنطقة للمرة الأولى مؤسسة تمويل تحكمها بنفسها, ويتبع البنك نظام "لكل عضو صوت واحد", بدلا من ان صياغة هيكل التصويت تبعا لصندوق النقد والبنك الدوليين حيث تعتمد قوة التصويت الى حجم الرأسمال الذي يساهم به كل عضو في المؤسسة.
وقال الرئيس البرازيلى لويز اناسيو لولا دا سيلفا "ان البنك سيكون أداة تقوى الاستقلال المالى لامريكا اللاتينية, لانه البنك الاول الذي تديره حقيقة دول قارتها. "
ووصف الرئيس الاكوادورى رفائيل كوريا البنك بانه "خطوة للأمام على الطريق المؤدى الى تكامل امريكا اللاتينية", وقال "لقد انتهت الليلة الطويلة والحزينة لليبرالية الحديثة حين كانت بنوكنا المركزية خاضعة تماما للصندوق النقد والبنك الدوليين."
وتعكس تصريحات كوريا الشكوك العميقة لدى امريكا اللاتينية إزاء هاتين الهيئتين الماليتين الدوليتين, وخاصة صندوق النقد الدولى الذى طالب الارجنتين بتبني سياسات مالية صارمة فى مقابل الحصول على قروض عندما تعرضت البلاد الى ازمة اقتصادية فى التسعينيات من القرن الماضي.
ولكن هذه الخطوات فشلت في مساعدة الارجنتين على الخروج من الأزمة من الازمة, مما جعل حكومات امريكا اللاتينية كارهة لطلب المساعدة او القروض من صندوق النقد الدولى واظهرت لتلك الدول حاجتها الى وقف اعتمادها على الهيئات المالية الدولية, وكان أفضل خيار أمامها هو اقامة هيئة البديلة تضمن المشاركة الفعلية لجميع الاعضاء فى عملية اتخاذ القرار, وهذه مهمة بنك الجنوب بالضبط.
-- إنجازات أخرى في التكامل
وأيضا في ديسمبر وقعت البرازيل وبوليفيا وتشيلى على اتفاقية لإقامة طريق يبلغ طوله 5900 كلم ومن المتوقع ان يبدأ العمل فيه فى 2009.
وقالت الرئيسة التشيلية ميشيل باتشيليت ان ممر الباسيفيك-الاطلسى الذي يمر بعدد من المدن الرئيسية والمراكز التجارية فى البرازيل وبوليفيا وتشيلى سيكون حيويا للتكامل الاقليمى وسيعزز السياحة والتجارة.
واعلنت مجموعة دول الانديز التى تضم بوليفيا وكولمبيا والاكوادور وبيرو, فى ديسمبر انه سيرسل ممثلا واحدا لتمثيل المجموعة بصوت واحد فى المفاوضات الدولية.
ووافقت جواتيمالا والسلفادور وهندوراس ونيكاراغوا وكوستاريكا فى 11 ديسمبر على بنود اقامة الاتحاد الجمركى لامريكا الوسطى.
-- صعوبات على الطريق
ومع تحقيق إنجازات ملموسة في 2007 مازالت عملية التكامل فى المنطقة تواجه صعوبات.
ونظرا لان الاعضاء المؤسسين للبنك مازالوا مختلفين فيما يتعلق بالهيكل السياسي للبنك وأهدافه فمازالت المسألة معلقة بشأن ما إذا كانت برلمانات جميع الدول الاعضاء ستصادق على مشاركة البلاد فى البنك.
ولم تنضم الى البنك كولومبيا وتشيلى وهما من الاقتصاديات القوية فى المنطقة, وبغياب هذين الطرفين الرئيسيين هل سيتمكن البنك من الحصول على شعبية واحراز نجاح كبير مع عملائه ليصبح بالفعل موازيا في القوة مع صندوق النقد والبنك الدوليين؟ كما تظل مشكلة ما إذا كان البنك سيتمكن من الحفاظ على التزامه بالشفافية والمساواة في المشاركة والمسؤولية.
وقد يشكل الوضع السياسى الاقليمي المضطرب بسبب بعض النزاعات والصراعات الطويلة, عوائق كبيرة أمام جهود التكامل فى المنطقة.
وشهدت كولومبيا وفنزويلا, اثنتان من القوى الرئيسية فى المنطقة, برودا فى العلاقات الثنائية, بسبب قضية الرهائن, وعرض تشافيز المساعدة للتوسط بين الحكومة الكولومبية والجماعة المتمردة لاطلاق سراح الرهائن المحتجزين لدى المتمردين, الا ان الرئيس الكولومبى الفارو أوريبى دعا يوم 21 نوفمبر الماضى الى وقف وساطة تشافيز.
ورد تشافيز على ذلك بـ"تجميد" العلاقات وقال ان كولومبيا تستحق رئيسا أفضل, واتهم اوريبى من ناحيته تشافيز بـ" القدوم الى كولومبيا للتدخل (في الشئون الداخلية الكولومبية)".
وقطعت تشيلى وبوليفيا علاقاتهما الدبلوماسية الكاملة عام 1978 بسبب نزاع حول الاراضى, ولم تنجح الدولتان منذ ذلك الوقت فى الوصول الى اتفاق بشأن هذه القضية.
كما شب نزاع بين الارجنتين واوروغواى حول مصنع للورق فى اوروغواى, حيث قالت الارجنتين انه يلوث النهر الذى يمثل الحدود بين البلدين, بينما تصر اوروغواى على انه لا يسبب الكثير من الضرر للبيئة وينعش الاقتصاد الاقليمى, ورفعت الارجنتين هذه القضية الى محكمة العدل الدولية فى لاهاى. (شينخوا)




 
اطبع المقال   ابعث المقال

  الامين العام لاتحاد دول جنوب امريكا: الاتحاد يسعى للوحدة للدفاع عن مصالح جنوب امريكا

 وزير الخارجية الالمانى: ينبغى للاتحاد الاوروبى وامريكا اللاتينية تعزيز علاقاتهما

 كبير المشرعين الصينيين يغادر بكين متوجها الى امريكا اللاتينية

 تقرير إخبارى: السكان الاصليون فى امريكا اللاتينية يحتجون على تهميشهم

1  ارتفاع ضحايا انهيار عمارة الاسكندرية إلى 11 قتيلا
2   الحسناوات العالميات اللواتى احتللن المراكز الاولى فى المسابقات لعام 2007
3   تعليق على الدبلوماسية الصينية عام 2007
4  تعليق: طلب حل المشاكل فى الشرق الاوسط - يتم احلال تعدد الجوانب محل الانفراد تدريجيا
5  الصين تعارض ربط الالعاب الأولمبية بقضية دارفور

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة