الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:01:02.10:07
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:730.46
يورو:1066.69
دولار هونج كونج: 93.638
ين ياباني:6.4064
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>العالم

تعليق: العالم لا يشهد هدوءا فى عام 2008 ايضا

بكين 2 يناير/ نشرت صحيفة التحرير الشانغهائية فى عددها الصادر اول يناير تعليقا تحت عنوان // العالم لا يشهد هدوءا فى عم 2008 ايضا // وفيما يلى موجزه:
تطلعا الى عام 2008، لا شك فى ان يشهد العالم اضطرابا، ومملوءا من العوامل غير ثابتى. الفوضى المحلية فى الصومال، النزاع بين اثيوبيا وارتريا حول الارض ومسألة دارفور ... ... ستواصل هذه المشاكل التى يصعب حلها تحير هذا العالم.
اصبح تغيير زعيمى الولايات المتحدة وروسيا عاملا هاما يحدث تأثيرا فى تغيير الوضع الدولى. لا شك فى ان يتولى ميدفيديف منصبه الرئاسى الروسى، اما بوتين فهو مستعد لان يتولى منصب رئيس الوزراء الروسى وذلط يدل على ان مفهوم حكم الدولة لبوتين لا يشهد تغيرا خلال السنوات المقبلة. وبعد انتخاب روسيا، ستتخذ روسيا موقفها المرن فى التشدد ازاء الولايات المتحدة، وتتخذ المقاومة فى التنازل. ان كلا من الطرفين الامريكى والروسى الا يوصل علاقاتهما الى الطريق المسدود، ولا يظهر وضع المقاومة الشاملة ابدا.
شهدت العلاقات الروسية الاوروبية انعطافا فى نهاية عام 2007. لم يتم تشغيل // المفاوضات حول الاتفاق بشأن علاقات الشركة الروسية الاوروبية بسبب ممارسة بولندا حق الفيتو داخل الاتحاد الاوروبى علما بان هذه المفاوضات قد انتهت مدتها فى نهاية عام 2007. ولكن رئيس الوزراء البولندى الجديد اعرب عن امله فى تحسين العلاقات الروسيا البولندية، واعطى بوتين ردا ايجابيا فور ذلك. وافقت اوروبا وروسيا الان على بدء المفاوضات فى مايو عام 2008 حول توقيع اتفاق حول علاقات الصداقة الجديدة. ويتوقع ان تواجه العلاقات الروسية الاوروبية نزاعا صعبا، ولكن التخلص من الطريق المسدود الجارى ممكن. ان تخفيف حدة توتر العلاقات الروسية الاوروبية لا شك فى ان يحدث تأثيرا فى العلاقات الروسية الامريكية المتدهورة. ولكن الولايات المتحدة واوروبا ستواصلان تضييق الحيز الاستراتيجى الروسى، وسيزداد النزاع حدة حول كوسوفو وووكران وغيورغيا.
تجرى مناظرة ضخمة بين الحكومة والشعب فى الولايات المتحدة، وان ما تم التوصل اليه هو ان الولايات المتحدة لا تزال قوة عظمى وحيدة، ولها قدرة سياسية وعسكرية واقتصادية وعلمية فعلية متفوقة، يجب الا تعود الولايات المتحدة الى طريق الانعزالية، بل تواصل لعب دور رائد فى الشؤون الدولية. مرشحة الرئاسة الديمقراطية هيلارى انتقدت حكومة بوش على ان تتوصل الى خيار خاطئ بشأن القوة المرنة والمتشددة والانفراد وتعدد الجوانب والقوة الفعلية والدبلوماسية؛ ويرى مرشح رئاسة ديمقراطى اخر ان // الولايات المتحدى لا تسطيع ان تجابه تهديدات العالم بمفردها، بينما لا ينفصل العالم عن الولايات المنحدة فى مجابهة التهديدات ايضا //، تحتاج الولايات المتحدة الى تأييد من قبل حلفائها وشركائها واصدقائها، ولكن الولايات المتحدة تحتفظ بحق فى استخدام الانفراد لاجل المصالح الوطنية الامريكية، ولن تتخلى الولايات المتحدة وسيلة الجزر والعصا. وهناك اشخاص يتمسكون باستراتيجية استخدام القوة الفعلية المرنة والمتشددة معا، واقترحوا بان يتم وقف العمل العسكرى الواسع النطاق قبل الانتخابات الرئاسية.
يعتزم الرئيس الامريكى بوش ان يشيد مآثر اخرى بالحاح فى الوقت الباقى، فى المسألة النووية الكورية، استولت الولايات المتحدة على المبادرة، اذا اقيمت الية الامن فى شمال اسيا الشرقى، فسيساعد ذلك فى تحقيق السلام والاستقرار فى شبه جزيرة كوريا، ويساعد ايضا فى الولايات المتحدة وكوريا الديمقراطية صاحبى القضية، قالت وزيرة الخارجية الامريكية رايس انه من المحتمل ان تزور كوريا الديمقراطية، مؤكدة ان اى شىء يمكن حدوثه؛ قال وزير الدفاع الامريكى غيتس انه يتوقع ان تحسب الولايات المتحدة 40 الف جندى امريكى من العراق فى منتصف العام المقبل؛ بعد مؤتمر انابوليس للسلام، كثفت الولايات المتحدة جهودها لدفع المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية، من الوتوقع ان يزور بوش اسرائيل وفلسطين ودولا فى الشرق الاوسط فى يناير عام 2008، معربا عن رغبته فى ان يتحقق نجاح فى هذا الشأن قبل نهاية عام 2008؛ مضت على العلاقات الامريكية الايرانية مرحلتها // المدهشة بدون الخطورة// فى عام 2007، فكيف تتطور فى عام 2008، وذلك عامل غير ثابت. تفرض الولايات المتحدة ضغطا على ايران على ان تنبذ ملفها النووى، ولكن الاكثر من ذلك محاولة فى وضع الحد من تأثير ايران فى الشرق الاوسط.
تشهد القوى داخل منطقة الشرق الاوسط وخارجها تغيرا يجتذب انظار العالم. فى عام 2007، بصفته رئيسا قام بوتين بزيارة عمل للمملكة العربية السعودية وذلك هو الاول من نوعه بعد 80 عاما من اقامة العلاقات الدبلوماسية بين روسيا والمملكة العربية السعودية، وفى الوقت نفسه، قام ايضا بزيارة ايران وتعد زيارته هذه الاولى من نوعها بعد 64 سنة ؛ زار الرئيس الايرانى نجاد المملكة العربية السعودية، بعكس اقتراب بعضهما من البعض؛ دعت لجنة الدول الخليجية نجاد الى حضور مؤتمرها كزعيم لدولة بدون العضوية بعد تأسيسها فى عام 1081. وهذه هى زيارات هامة غير تقليدية. ان القوى داخل منطقة الشرق الاوسط وخارجها لا شك فى ان تكون حد وكبح للولايات المتحدة. ربما يمكن ان يخفف هذا العامل حدة النزاع المسلح فى هذه المنطقة.
فى العام الجديد، كيف تتطور ازمة سوببريم القروض الامريكية ؟ وهل يشهد الاقتصاد الامريكى ركودا؟ تشعد اسعار الطاقة ارتفاعا متواصلا، اذا تجاونت اسعار النفط 100 دولار امريكى للبرميل فسيحدث ذلك اى تأثير فى اسوال المالية؟ تشهد منطقة الشرق الاوسط اضطرابا، تشهد مسألة العراق تغييرا كبيرا، ومن المحتمال ان يتم فقدان السيطرة عليها. وفى نفس الوقت يزداد سباق التسلح، وقد تندلع نقاط ساخنة جديدة فى انحاء العالم. يمكن ان نرى ان عام 2008 سيكون عاما لا يشهد هدوءا. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تحليل اخبارى: قوات حفظ السلام المختلطة فى دارفور تواجه تحديات

  تقرير اخبارى: المجتمع الدولى يواصل ادانة اغتيال بى نظير بوتو (2)

  تقرير اخبارى: المجتمع الدولى يواصل ادانة اغتيال بى نظير بوتو

  ميانمار تعلن ظهور حالة جديدة لانفلونزا الطيور فى ولاية شان

  بلغاريا تصبح مركزا اقليميا للمنظمة العالمية لصحة الحيوان في اوروبا الشرقية

  تحليل اخبارى: اغتيال بينظير بوتو يترك أثرا عميقا على السياسة الباكستانية (2)

1  تحليل اخبارى: قوات حفظ السلام المختلطة فى دارفور تواجه تحديات
2  وزير البترول السعودى يجتمع مع السفير الصينى لدى السعودية بالرياض
3  الرئيس الصيني يشدد على الاصلاح والابتكار في كلمة العام الجديد
4  افتتاحية صحيفة الشعب اليومية تعتبر عام 2008 عاما هاما في تاريخ  الصين
5  الصين وجنوب افريقيا تحتفلان بالذكرى الـ10 لاقامة العلاقات الدبلوماسية

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة