الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:02:25.08:48
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:714.63
يورو:1058.19
دولار هونج كونج: 91.631
ين ياباني:6.6456
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>العالم

تحليل اخبارى: من زيارة بوش لافريقيا نقيم السياسة الامريكية حول افريقيا

بكين 25 فبراير/ بثت وكالة انباء الصين الجديدة / شينخوا/ تحليلا اخباريا تحت عنوان // من زيارة بوش لافريقيا نقيم السياسة الامريكية حول افريقيا// وفيما يلى موجزه:
انهى الرئيس الامريكى يوم 21 فبراير الحالى زيارته التى دامت لمدة اسبوع لخمس دول افريقية يوم 21 فبراير الحالى. ان زيارته هذه ذات اهداف متعددة، تتضمن منها ترويجه ل// استيطان// قيادة القوات الامريكية الامريكية، وتوضيح السياسة الامريكية حول افريقيا بصورة متزايدة، وزيادة المساعدات مقابل ترك تأثيره الجيد فى الدول الافريقية وتأييدا له، ولكن، رأينا فى الوقت الحاضر ان النجاح الذى حققه فى زيارته هذه محدود.
قال بوش فى خطاب ادلى به قبل زيارته هذه، ان افريقيا فى غاية الاهمية بالنسبة الى الاستراتيجية الامريكية، وان الوضع الافريقى يحدث تأثيرا مباشرا فى الامن الامريكى الذاتى. اكد بوش خلال زيارته ايضا انه الان لا تحتاج افريقيا الى الولايات المتحدة فقط، ولكن الولايات المتحدة تحتاج الى افريقيا اكثر. يتحل حجم صادرات الولايات المتحدة من النفط من افريقيا اكثر من 15 بالمائة من اجمالى حجم صادراتها من النفط. تتوقع الانظمة الاستخبارية الامريكية ان نسبة صادرات الولايات المتحدة من النفط من افريقيا فى عام 2015 سترتفع الى 25 بالمائة، وتمثل الاستثمارات الامريكية فى قطاع النفط الافريقى اكثر من ثلثى اجمالى استثماراتها فى افريقيا.
بعد الحرب الباردة، كانت كل حكومة من الحكومات فى الولايات المتحدة تضع سياستها الواضحة حول افريقيا. خلال فترة ابى بوش تمثلت السياسة الامريكية حول افريقيا فى التنافس فى الاستيلاء على الجبهات التى خلفها الاتحاد السوفياتى والترويج ل// الديمقراطية//. اكدت حكومة كلينتون على تطوير العلاقات الامريكية مع افريقيا عن طريق التنمية التجارية والاقتصادية. بعد تولى الرئيس الامريكى الجارى جورج دابليو بوش، انتقلت النقطة الرئيسية للسياسة الامريكية حول افريقيا الى مكافحة الارهاب// وكسب الطاقة.
نظرا لمواصلة الولايات المتحدة لبروز مصالحها فى افريقيا، زاد بوش مساعداته لافريقيا باستمرار منذ دخوله الى البيت الابيض عام 2001، ارتفعت المساعدات من حوالى مليار دولار امريى فى البداية الى 2.3 مليار دولار امريكى فى عام 2006، ثم، تعهد ايضا بزيادة مساعداته الاقتصادية المقدمة الى افريقيا الى 8.7 مليار دولار امريكى.
ليس من الصعب ان نفهم من الدول الافريقيى التى زارها بوش النقطة الرئيسية للسياسة الامريكية حول افريقيا. بينين وتانزانيا ورواندا وغينا وليبيريا، هذه الدول اما تطل على المحيط الاطلنسى، وتقع فى المواقع الاستراتيجية الهامة، اما تقترب من // النقاط الساخنة// فى افريقيا تجتذب اهتمام الولايات المتحدة بمصالحها الخاصة.
خلفت رحلة بوش هذه مهمة لم ينجزها. وحتى نهاية زيارته، ظل مسألة اختيار موقع قيادة القوات الامريكية الافريقية معلقة. هذا وقد وافق بوش على اقامة قيادة القوات الامريكية الافريقية فى فبراير الماضى. والحقيقة ان هذه القيادة التى تم تشغيلها رسميا فى احدى القواعد العسكرية الامريكية فى المانيا، ومن المتوقع ان تشتغل مستقلة فى يوم 30 سبتمبر القادم، وان مواقعها المرشحة فى افريقيا وصلت الى 6 مواقع، اذ زارت البعثة الرفيعة المستوى التى اوفدتها وزارة الدفاع الامريكى الدول الافريقية العديدة التى تتضمن نيجيريا وجنوب افريقيا وكينيا واثيوبيا وذلك يهدف الى اقناع هذه الدول على قبول برنامج اقامة قيادة القوات الامريكية فى افريقيا. ولكن ليس هناك الا ليبيريا حتى الان اعربت عن رغبتها فى قبول برنامج اقامة هذه القيادة.
خلال فترة الزيارة، كان بوش يشرح تكرارا ان الولايات المتحدة لا تستعد لاقامة القواعد العسكرية الجديدة فى افريقيا، وان اقامة قيادة القوات الامريكية فى افريقيا لا تستهدف الا // مساعدة قدرة الدول الافريقية على تعزيز حفظ السلام، وضرب التهريب ومكافحة الارهاب//. ولكن غينيا والدول الافريقية الاخرى لا تزال تشعرب بقلق شديد ازاء ذلك. وفى ليبيريا المحلة الاخيرة لرحلة بوش هذه، لم يدل الطرفان تصريحات رسمية حول اختيار موقع القيادة. قال الرئيس التانزانى فى بيان اصدره بعد مغادرة بوش، ان تانزانيا لا تتمتع بقدرتها على قبول قيادة القوات الامريكية. وليس من الصعب ان نرى من ذلك ان افريقيا لا تزال تحمل الحذر من الولايات المتحدة.
اشار المحللون الى ان الولايات المتحدة ستواصل توسيع تأثيرها السياسى والاقتصادى فى افريقيا فى المستقبل، وتواصل تكثيف جهودها فى استغلال طاقة افريقيا، متخذة كافة وسائلها لضمان سلامة امداد الطاقة. وبالاجماع، فان افريقيا قد اصبحت حلقة هامة للاستراتيجية الامريكية العالمية. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال



أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة