الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:02:27.10:20
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:715.05
يورو:1060.17
دولار هونج كونج: 91.721
ين ياباني:6.6187
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>العالم

تعليق: يواجه التعهد الامريكى ازمة لا مثيل لها

بكين 27 فبراير/ افادت الانباء الواردة من موقع وكالة انباء الصين بان صحيفة ونهوى الهونغ كونغية نشرت يوم 26 فبراير الحالى نشرت تعليقا على ان التوسع الخارجى المتواصل وحربى العراق وافغانستان جعلت التناقضات التى تواجهها الولايات المتحدة فى داخلها وخارجها تزداد ازديادا لا مثيل له: النفقات العسكرية الضخمة جعلتها تقع فى الازمات التى تكمن فى كل ركن، كما جعلتها مثقلة بالديون الوطنية، والمستقبل يبعث على القلق : وصورة الولايات المتحدة تدهورت الى قاع الوادى منذ الحرب العالمية الثانية، اما قوتها التأثيرية فى الشؤون الدولية فمن الواضح الا تكون كما كانت عليه فى الماضى.
فيما يلى المقتطفات من اقوال هذا التعليق:
بعد الحرب العالمية الثانية، شهد الاقتصاد الامريكى تطورا سريعا. ومع التعاظم السريع لقوتها الاقتصادية الفعلية، ازدادت استثماراتها باطراد فى الشؤون العسكرية، ان التوسع الخارجى الذى لا حد له جعل الولايات المتحدة تصبح دولة لها اكبر عدد من افراد قواتها فى الدول الاجنبية، ووصفوها على الصعيد الدولى بانها // بوليس اكبر//. من ضرب كوريا الديمقراطية والهجوم على فيتنام الى ارسال القوات العسكرية للهجوم على العراق وافغانستان خلال السنوات الاخيرة؛ مما يسمى // نظام الردع الصاروخى// الى تجربة تحطيم القمر الصناعى بالصاروخ خلال الفترة الاخيرة، ومن اثارة الانقلاب العسكرى فى كوبا الى تأييد القوى المعارضة فى الدول العديدة؛ كانت الولايات المتحدة تدين بدولة تسيطر على اسعار النقد، ولكنها تتجاهل خفض قيمة الدولار الامريكى كما تشاء؛ ان ما فعلته الولايات المتحدة جعل الدول فى العالم تشك اكثر فاكثر فى التعهد الامريكى.
اتصل المعلق خلال الفترات الاخيرة باصدقاء له فى العلوم والتعليم والتربية والتجارة والمالية والمؤسسات ومجالات اخرى وشعر بشدة بان التوسع العسكرى الامريكى الحق اضرارا بالدول العدية، وفى نفس الوقت جعل نفسها يقع فى ازمة التعهد الدولى والمحلى. ان التوسع الخارجى المتواصل، وخاصة فرض الحرب على العراق وافغانستان، جعل التناقض الداخلى الذى شهدته الولايات المتحدة يزداد حدة؛ وان النفقات العسكرية الضخمة جعلتها تحدق بها الازمات، ومثقلة باديون الوطنية، والمستقبل يبعث على القلق: وصورة الولايات المتحدة تدهورت الى قاع الوادى منذ الحرب العالمية الثانية، وقوتها التأثيرية فى الشؤون الدولية ليست كما هى فى الماضى, والان، تعارض روسيا // نظام الردع الصاروخى // الامريكى، وان اليابانيين يحقدون على الولايات المتحدة من اعماق قلوبهم بسبب اغتصاب الجندى الامريكى لطالبة يابانية، اما الدول فى العالم الثالث، فتشعر بحذر خاص من تعهد الولايات المتحدة والدولار الامريكى... ...
كان الاتحاد السوفياتى قد نشر الصواريخ فى كوبا مما اثار القلق الشديد للولايات المتحدة، وبعد الحلقات من المحادثات، سحب الاتحاد السوفياتى فى النهاية الصواريخ التى نشرها فى كوبا، ثم كانت الولايات المتحدة تستريح قليلا. خلال السنوات الاخيرة، كثفت الولايات المتحدة جهودها القصوى لنشر ما يسمى // نظام الردع الصاروخى// فى اركان العالم، كما اثار ذلك قلقا واهتماما كبيرا للعديد من الدول فى العالم. اذا نشرت دولة لغما مائيا فى مياهها البحرية وذلك لاجل الدفاع عنها، ولكن، اذات نشرته فى المياه البحرية لغيرها وذلك شىء اخر. كما ان نشر // الردع الصاروخى// فى داخل نفسها وذلك لا جدل فى ذلك، ولكن، اذا اقامت // الردع الصاروخى// فى باب بيت دولى اخرى فان // الردع الصاروخى// تحول الى // هجوم صاروخى//. ان انظمة الردع الصاروخى الامركية تنتشر فى العالم باسره، وذلك يجعل الناس يشكون فى دوافعها لنشر // الردع// لها.
نظرا لان تأكد حرب العراق يتعرض لتساؤلات، ازداد التناقض بين الولايات المتحدة والدول العديدة توترا. فى مجلس الامن الدولى، دعت فرنسا وروسيا والصين الى حل النزاع الدولى عن طريق المحادثات الدبلوماسية، ان الولايات المتحدة وبريطانيا اللتين ارسلتا قواتهما الى العراق لا تلتقيان التأييد من روسياوالصين طبعا. بعد اندلاع حرب العراق، تكشف التناقض بين الولايات المتحدة وروسيا اكثر فاكثر. تجاهلا مناهضة الولايات المتحدة، باعت روسيا الصواريخ الى ايران: ان الزيارة الحاسمة التى قام بها بوتين لايران اظهرت ان روسيا لا تثق بالولايات المتحدة ثقة تامة.
ان حجة هجوم الولايات المتحدة على العراق هى // العراق يمتلك اسلحة الدمار الشامل//، ولكن، لم يتم العثور على اى اسلحة للدمار الشامر فى العراق، وان // امتلاك اسلحة الدمار الشامل// قد اصبح حجة اكثر سخافة لشن الحرب فى التاريخ الحربى العالمى، من الطبيعى ان تتعرض دوافع الولايات المتحدة لشن الحرب على العراق للتساؤلات. لم تجعل حرب العراق حكومة بوش تقع فى ازمة لا مثيل لها فحسب، بل جعلت رئيس الوزراء البريطانى بلير الذى ايد الولايات المتحدة التى ارسلت قواتها الى العراق يعزل عن منصبه، اما رئيس الوزراء الاسترالى هوارد الحليف الاخر للولايات المتحدة ففشل ايضا فى الانتخابات بسبب تأييد هجوم الولايات المتحدة على العراق.
فى الوقت الذى ادت فيه حرب العراق الى وقوع التناقضات بين الولايات المتحدة والعديد من الدول، طرأت تغيرات حادة لا مثيل لها على التناقض داخل الولايات المتحدة. جعلت حرب العراق اقتصاد الامريكى يتدهور مما ادى الى ان الشكوى كانت على كل شفة ولسان: مقتل الاشخاص فى الحرب اثار انحلالا اجتماعيا من الطبقات الاعمق. منذ اندلاع حرب العراق، ازداد الخلاف بين الحزبين الجمهورى والديمقراطى يوما بعد يوم. انتقد ال غور وندد بالحكومة الامريكية فى مؤتمر الارصاد الجوية العالمى، مما جعل الناس يشعرون بان المجتمع الداخلى الامريكى قد تفكك بصورة شديدة. ان الجدل والخلاف بين الحزبين الجمهورى والديمقراطى حول حرب العراق ظلا لا يجدان اثر انتهائهم منهما. ولا ينتهى الجدل دون انتهاء حرب العراق. اضطر بوش الى اعرابه عن اعتقاده فى كلمة القاها بان الوضع فى العراق، ولا يمكن ان يقبله الامريكيون ومن الصعب ان اقبله طبعا//.
رأى المعلق فى واشنطن المدنيين الامريكيين الغاضبين يرفعون لافتات تعارض الحرب مكتوب عليها // انهوا حرب العراق//، // انسحبوا من العراق//، محتجين على الحرب غير العادلة التى شنتها الحكومة. نظمت امهات الجنود الامريكيين الذين لقوا مصرعهم فى الحرب بعثة الامهمات المناهضات للحرب التظاهرية احتجت على حكومة بوش. وفى نفس الوقت، قام عشرات الملايين من الاشخاص فى اكثر من 60 دولة فى العالم بالتظاهر ضد الولايات المتحدة فى ضرب العراق.
جعلت تصرفات الولايات المتحدة اللا انسانية لمعاقبة الاسرى فى حرب العراق الناس يستذكرون الحرب العالمية الثانية. ان نشر صور الاسرى العراقيين الذين تم تجريدهم من ثيابهم وفرض الاهانة بهم اجتذب ردود فعل شديدة فى العالم كله وخاصة فى الدول الاسلامية، مما اثار حقد الدول الاسلامية حيال الولايات المتحدة بصورة متزايدة. اذ اصبح الشعار الامريكى للعمل من اجل سلامة العراقيين وحريتهم وتأسيس العراق الديمقراطى نكتة معاصرة. كما ان ادانة الولايات المتحدة لحقوق الانسان فى انحاء العالم تم وضع فيها علامة استفهام اكبر. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  تحليل اخبارى: من زيارة بوش لافريقيا نقيم السياسة الامريكية حول افريقيا
2  تقرير: استكشاف اكبر قرارة يورانيوم فى الصين
3   تعليق: بالاضافة الى الثروات، ماذا تؤتى اسعار النفط المرتفعة الى الشرق الاوسط ؟
4  تعليق: الطاقة لن تكون عنق زجاجة لكبح تنمية الصين
5  عباس وموسى يحتفلان ببدء عمل مؤسسة " ياسر عرفات " الثلاثاء المقبل

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة