الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:07:07.13:40
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:685.67
يورو:1073.72
دولار هونج كونج: 87.928
ين ياباني:6.4201
نرحب بتقديم مستخدمى الانترنت الغفيرين الاقتراحات والتوصيات بشأن الاولمبياد 2008
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>العالم

تعليق: شراكة التعاون المسؤولة

بكين 7 يوليو/ نشرت صحيفة الشعب اليومية فى عددها الصادر اليوم تعليقا تحت عنوان // شراكة التعاون المسؤولة// وفيما يلى موجزه:
بدعوة من رئيس الوزراء اليابانى باسو فوكودا، سيحضر الرئيس الصينى هو جين تاو مؤتمر الحوار بين مجموعة الدول الثمانى الصناعية الكبرى وزعماء الدول المعنية فى هوكايدو باليابان خلال الفترة ما بين 7 و9 من الشهر الحالى. هذه هى المرة الخامسة التى حضرت فيها الصين مؤتمر الحوار الذى عقدته مجموعة الثمانى. انطلاقا من المستقبل، فان تعزيز الحوار والتعاون بين الصين ومجموعة الثمانى يتفق مع المصالح للطرفين، ويساعد فى السلام والاستقرار والتنمية فى العالم ايضا.
دعت قمة مجموعة الثمانى التى استضافتها اليابان 8 دول حوار الى مشاركتها فى مؤتمر هذه القمة، وذلك يتضمن اندونيسيا وجمهورية كوريا واستراليا بالاضافة الى // الضيوف الدائمين // الخمسة الصين والهند والبرازيل وجنوب افريقيا والمكسيك. تنقسم 16 دولة الى مجموعة الدول الثمانى و8 دول خارج هذه المجموعة فى الحوار، او تنقسم الى 10 دول صناعية / مجموعة الدول اثمانى زائد جمهورية كوريا واستراليا/، و6 دول نامية فى الحوار. وذلك يدل ، رغم كيفية انقسامها على ان المسائل الاقتصادية والسياسية العالمية لا يمكن حلها حلا فعالا بالاعتماد المطلق على مجموعة الثمانى فقط فى الوقت الحاضر. يمثل الحجم الاقتصادى الاجمالى لمجموعة الثمانى ثلثى اجمالى الحجم الاقتصادى العالمى، ولكن عدد سكانها لا يمثل الا 10 بالمائة من اجمالى عدد سكان العالم؛ بينما يمثل عدد سكان الدول النامية الست المدعوة اكثر من 40 بالمائة من اجمالى عدد سكان العالم. ناهيك عن ان احتياطى النقد الاجنبى وانتاج الصلب فى الصين فقط يعادلان احتياطى النقد الاجنبى وانتاج الصلب فى مجموعة الدول الثمانى تقريبا. من الصعب ان يتم حل المسائل العالمية بسلاسة بدون مشاركة الدول النامية. لذا اعتقدت بعض التعليقات فى العام الماضى ان مجموعة الدول الثمانى بدأت تتطور من // نادى الدول الغنية// الى // قاعة مناقشة سياسية للدول القوية// .
ولكن الية الحوار لمجموعة الثمانى من حيث طبيعة المنتدى لا تمتاز بحق الامم المتحدة فى تشريع القانون الدولى والتمثيلية الواسعة، وبهذا السبب فان الية الدول الثمانى ليست الا اضافة الى الية الامم المتحدة، ويجب على الية الدول الثمانى ان توسع تمثيليتها اذا لعبت دورا اضافيا طيبا. ازداد عدد دول الحوار التى تدعوها مجموعة الثمانى التى تعقد قمتها سنويا اكثر فاكثر، وذلك يدل على ان مجموعة الثمانى تتفق الان مع التغير الجديد للتشكيلة الدولية.
جعل التطور السريع لعولمة الاقتصاد والتعميق المتواصل للاصلاح والانفتاح اقتصاد الصين يندمج فى النظام الاقتصادى العالمى، اجرت الصين اتصالات اقتصادية وثيقة مع جميع دول العالم وخاصة الدول الاعضاء فى مجموعة الثمانى، وتعتمد بعضها على البعض، وتكتمل بعضهما للبعض الاخر، وتم تحقيق التعاون والفوز المشترك فى المجال الواسع للمنفعات المشتركة. وان علاقات التحرك المتبادل على قدم المساواة والمنفعات المتبادلة اتاحت فرصة كبيرة وفوائد واقعية للصين والدول الاعضاء فى مجموعة الثمانى ودول العالم المتعددة.
فى الحوار مع مجموعة الثمانى، تتحمل الصين باعمالها الواقعية مسؤوليتها المطلوبة. تجاوز نصيب الفرد من اجمالى الناتج المحلى الصينى لتوه 2000 دولار امريكى، وليست الصين دولة غنية. ولكنها تساعد افريقيا والدول النامية فى المناطق الاخرى بجد واجتهاد, حتى منتصف عام 2006، قدمت الصين مساعدات الى 160 دولة ومنظمة اقليمية، ووصل عدد مشروعات المساعدة الى اكثر من 2000، ودربت اكثر من 18 الفا من الاداريين والفنيين فى الدول النامية؛ والغت الديون التى استداتها بعض الدول النامية من الصين، وصل اجمالى قيمتها الى 16 مليار يوان / رنمينبى/ . ان الصين شريك تعاون عاقل، وتهتم بمطالب كل طرف من الاطراف، وتعمل جاهدة على دفع تحقيق التعاون والفوز المشترك، وبناء عالم متناغم. فى مسألة مواجهة تقلب الجو وتوفير الطاقة وتقليل الملوثات، تتمسك الصين بالمبدأ المسؤول المشترك والمتفاوت الذى حددته //اتفاقية الامم المتحدة حول اطار تقلب الجو// من ناحية، ومن ناحية اخرى، تدعو ايضا الى وجوب الدول النامية على اتخاذ الاجراءات بكل ما فى وسعها ووفقا لاحوالها الخاصة. وضعت حكومة الصين مشروعا وطنيا خاصا لمواجهة تقلب الجو، واتخذت سلسلة من الاجراءات، وحققت انجازات واضحة بهذا الخصوص. اضافة الى ذلك، فى حماية النظام المالى العالمى وتحقيق التوازن التجارى العالمى ومسائل اخرى، قدمت الصين ايضا العديد من الاقتراحات الايجابية واتخذت اجراءات ايجابية ممكنة.
دلت الوقائع على ان الصين بصفتها شريك تعاون عاقلا قدمت مساهمات هامة فى اثناء التحرك المتبادل مع مجموعة الثمانى فى التنمية المستدامة لاقتصاد العالم، وتوفير الطاقة وتقليل الملوثات، وحماية البيئة، ومواجهة تقلب الجو العالمى، وفى تحقيق هدف تطور الامم المتحدة الالفى، وحظر انتشار اسلحة الدمار الشامل، وحفظ السلام الدولى ومكافحة الارهاب. كما دلت الوقائع ايضا على ان الحوار بين الجنوب والشمال تحت اطار قمة مجموعة الثمانى تتوجه الان نحو اليتها وبدأ يحرز ثمرات ايجابية. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال



أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة