الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:08:06.08:16
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:685.01
يورو:1064.54
دولار هونج كونج: 87.776
ين ياباني:6.3289
نرحب بتقديم مستخدمى الانترنت الغفيرين الاقتراحات والتوصيات بشأن الاولمبياد 2008
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>العالم

تعليق: تعديل استراتيجية الدفاع الامريكية

بكين 6 اغسطس/ نشرت صحيفة الشعب اليومية فى عددها الصادر يوم 5 اغسطس الجارى تعليقا تحت عنوان // تعديل استراتيجية الدفاع الامريكية// وفيما يلى موجزه:
اصدرت وزارة الدفاع الامريكية يوم 31 يوليو الماضى // استراتيجية الدفاع الامريكية// لعام 2008، والتى تحتوى رئيسيا على // ضمانين// و//تغيير// واحد: ان القوات الامريكية تضمن قدرتها على كسب حرب مكافحة الارهاب التى ستكون // حربا طويلة الامد//، وفى الوقت نفسه تضمن موقعها القيادى فى المجال العسكرى التقليدى؛ يجب على القوات الامريكية ان تغير الاعتماد على القوة العسكرية بصورة مفرطة، لتجمع بين قوتها الفعلية الصلبة وقوتها الفعلية المرنة، لكسب حرب مكافحة الارهاب و// حروب غير تقليدية//.
وفقا لهذه الاستراتيجية، يتعين على القوات الامريكية ان تعتبر العمل العسكرى لمكافحة الارهاب مهمة رئيسية لها، اما حرب العراق وحرب افغانستان فتشكل جبهة مركزية لهاتين الحربين. كما قدمت هذه الاستراتيجية ايضا وجوب مجابهة التحديات ممكنة الوقوع التى شنتها // دول اكثر قوة فعلية // على النظام الدولى بقيادة الولايات المتحدة، ووجوب ايلاء بالغ الاهتمام على وجه الخصوص لتحركات مستقبلية تقوم بها الصن وروسيا اللتين قد تكونان منافستين كامتين للولايات المتحدة، ووجوب سعى الولايات المتحدة الى اقامة علاقات الشراكة مع الصين وروسيا.
باعتبارها وثيقة منهجية ترشد التحركات المستقبلية للاستراتيجية العسكرية والامنية الامريكية، ترث هذه الاستراتيجية الافكار الاستراتيجية التى تمتاز بها // استراتيجية الامن القومى// الامريكية لعامى 2002 و2006، و// تقرير المراجعة الدفاعية الذى يصدر كل اربع سنوات// الامريكى والصادر فى فبراير عام 2006، مثل اعتبار مواصلة كسب حرب مكافحة الارهاب مهمة رئيسية للقوات الامريكية، وعدم اعتبار الضرب العسكرى عن طريق المبادرة بالضرب نقطة رئيسية، بل التأكيد على الاستفادة من القوة الفعلية المرنة والتعاون الدولى للقضاء على الارهاب. يتحلى هذا التغيير بخلفية دولية ومحلية عميقة للغاية .
فى العلاقات الخارجية، لا تزال الولايات المتحدة تقع عمقا فى المستنقعات من حرب العراق وحرب افغانستان. قتل اكثر من 560 جنديا امريكيا فى افغانستان، واكثر من 4100 جندى امريكى فى حرب العراق، واستهلكت هاتان الحربان 860 مليار دولار امريكى من قبل الولايات المتحدة. فى افغانستان، بالرغم من ان القوات الامريكية لم تشهد زيادة كبيرة فى عدد افرادها، الا ان الوضع الامنى لا يزال متدهورا. ذكر تقرير صادر من وزارة الدفاع الامريكية بصورة متشائمة ان الهجمات المتكررة التى شنتها طالبان وتنظيم // القاعدة// جعلت افغانستان تقع فى // حالة التمرد الطويل الامد//، تعجز الحكومة المركزية الافغانية عن سيطرتها على المناطق الاخرى خارج كابول عاصمة افغانستان. فى العراق، بالرغم من ان الوضع شهد تحسنا شيئا ما الا ان الخطورة الكامنة لا تزال موجودة. جعل الوضع المضطرب فى كل من افغانستان والعراق الارهاب يجد اوسع مجال واكبر حجة. اضافة الى ذلك، فى داخل الولايات المتحدة، اثارت التكاليف الحربية العالية انتقادات لاذعة، فشهد صوت المطالبة بانسحاب القوات الامريكية من العراق ارتفاعا عاليا متواصلا. ومن هذه النطقة نرى ان هذه الاستراتيجية تمتاز بشىء من الاستجابة لنوايا الشعب.
جعلت وقائع افغانستان والعراق الولايات المتحدة تفهم تدريجيا انه بالرغم من ان الضرب العسكرى عن طريق المبادرة بالضرب يستطيع ان يكسب النصر خلال فترة وجيزة الا انه لا يقدر على كسب التأييد من الجماهير الشعبية فى المناطق المحتلة، ولا يقلى تأييدا من المجتمع الدولى. لذا اقترحت // استراتيجية الدفاع الامريكية لعام 2008// انه على الولايات المتحدة ان تهتم بتعزيز القوة الفعلية المرنة وذلك يتضمن تعزيز التعاون الدولى مع دولها المتحالفة، ودفع المصالحة بين مختلف الفصائل داخل افغانستان والعراق وتقديم اللوازم اليومية والمنشآت الاساسية الى الجماهير الشعبية محليا اذا ارادت كسب النصر فى حرب مكافحة الارهاب. سيحدث تعديل استراتيجية الدفاع الامريكية تأثيرا هاما فى اتجاه سير الوضع الدولى فى المستقبل. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  مقتل 16 شرطيا فى هجوم على مركز شرطة بشينجيانغ الواقعة بشمال غربي الصين
2  القرية الأولمبية ببكين ـ دار مريحة لللاعبين
3   الاشتباه بأن الهجوم على مركز شرطة بشينجيانغ بشمال غربي الصين عمل ارهابى
4  أستاد " عش الطائر " الوطني ومركز السباحة الوطني ( المكعب المائي ) تتخللهما نافورة موسيقية
5  اصدار فيلم إعلامي للتعريف ببكين

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة