الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:12:03.13:37
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:685.02
يورو:869.02
دولار هونج كونج: 88.364
ين ياباني:7.3706
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>العالم

تعليق : لماذا يطلق الغرب الى الصين سهاما غادرة فى وقت واحد؟

بكين اول ديسمبر/ نشرت شبكة زاوباو / zaobao.com/ تعليقا موقعا تحت عنوان // لماذا يطلق الغرب الى الصين سهاما غادرة فى وقت واحد// وفيما يلى موجزه:
بعد تطور ازمة الرهن العقارى الامريكية الى ازمة اقتصادية تجتاح الغرب والعالم، تعرض // نمط الديمقراطية زائد السوق الحر // برئاسة الولايات المتحدة لتساؤلات شديدة، فتلقى شرعيته لصدمات لا مثيل لها. لذا فلا يبخل الغرب بمبلغ كبير من الاموال لانقاذ السوق المالى من ناحية، ومن ناحية اخرى، انتخب اول رئيس افريقى الاصل من خلال الانتخابات الرئاسية التاريخية الامريكية، لرفع المعنويات وشرعية النظام.
ولكن هذه الازمة الناتجة عن اعماق التناقضات داخل النظام الغربى لا تزال تتطور الى عرض وعمق لها بسرعة لا تتوقع، ان شركات جنرال موتورز، وفورد، وكرايسلر والتى تعد هى الاكبر من نوعها فى العالم وقعت سويا فى الوضع الحرج، مطالبة بمساعدة مقدمة من الحكومة الفدرالية. والا، فستقع فى حالة الافلاس. ثم اعلنت البنوك الامريكية الثلاثة عن افلاسها حتى يواجه القطب المالى سيتى بنك وضعه الحرج، ولا تماثل قيمة بورصته ما يقل عن عشرها فيما قبل سنة. وانخفضت البورصة فى الولايات المتحدة عند ما دون 8000 نقطة.
وحين تخبط الغرب تخبطا يائسا اثناء تعريضه للعذاب والشقاء اللذين اعدهما لنفسه، ارتفع مستوى قبول شرعية الصين والتعلم منها وتقليدها وتأكد العالم كله منها ارتفاعا سريعا بابراز خصائصها من خلال هذه الازمة بفضل ظل سلك طريقها الخاص وتحقيق النجاح العظيم فى الثلاثين سنة الماضية. انها ليست واحدة من الدول القليلة فى العالم التى يمكن ان تساعد الغرب فى التغلب على المصاعب فحسب، بل هى الدولة الوحيدة التى تقدم نمطا تنمويا ناجحا من النوع الثانى.
ولكن، فى هذا الوقت، يبذل الغرب برئاسة الولايات المتحدة واوربا كل ما فى وسعه ليروج لفكرته كى تمد الصين يد عونها من ناحية ، ومن ناحية اخرى، اطلق اليها سهاما غادرة فى وقت واحد ليثير تيارات خفية مكثفة مضادة للصين.
اولا وقبل كل شىء اصدر // مجلس مراجعة الاقتصاد والامن الامريكى الصينى // التابع للكونجرس الامريكى تقريرا سونيا حول الصين لعام 2008، وشنت افتراءات وتشنيعا على الصين عمدا، منتقدة للصين على انها تسيطر على سعر صرف العملة.
وابرز الغرب تحذيرا له من ان الصين تتوغل يوما بعد يوم فى الشبكات الكمبيوترية الامريكية للحصول على معلومات حكومية وشخصية حساسية. لذا فاعلن تهويلا عن ان قدرة الصين على خوض المعركة الشبكية والمعركة الفضائية ارتفعت ارتفاعا متواصلا، وتستطيع ان تشوش برنامج ترتيب القوات الامريكية فى العالم كله استفادة من قدرتها على شن المعركة الشبكية، وان قدرة الصين على خوض المعركة الشبكية والمعركة الفضائية تستطيع ان تفوز بالتفوق فى اى معركة جزئية. وان المعركة الشبكية تستطيع ان تجعل الولايات المتحدة مشلولة، وان هذه القدرة تستطيع ان تجعل الصين تشن هجمات شبكية على اى مكان فى العالم.
كما تناول هذا التقرير ما يدور حول ان الصين تبيع اسلحتها لما يسمى // السلطات البلطجية// مثل ايران والسودان وميانمار، وذكر ان ذلك يهدد الامن الاقليمى الضعيف فى المنطقة المعنية، ويعرقل الجهود التى تبذلها الولايات المتحدة والمجتمع الدولى لازالة الازمة الدولية.
ثم اصدر // مجلس حظر التعذيب الوحشى// تقريرا حول التزام الصين بمعاهدة حظر التعذيب الوحشى، مجاهلا فيه المعلومات الدقيقة الوثيقة التى قدمتها حكومة الصين، واختلق وقبس من بعض المعلومات التى لا اساس لها من الصحة، وقام بتسييس عمل المراجعة عمدا، وادخل كميات كبيرة من الافتراءات والكلمات التى لا اساس من الصحة على نتيجة المراجعة منتقدا الصين على انه توجد فيها ظواهر تعذيب الوحشى / واسع النظاق/ لتشويه صورة الصين.
اذا قيل بان هذين السهمين لهما قصد خفى وعبرا عن افكارهما الخاصة تحت ستار موضوعهما ، فان حاكم هونغ كونغ العام البريطانى كريستوفر باتن اصاب الموضوع الرئيسى بالضبط قائلا ان // الصين مهددة للديمقراطية//. وادعى فى مقابلة صحفية اجرتها معه هيئة الاذاعة البريطانية بى بى سى ان تهديد الصين الكامن لا يتركز فى صادراتها رخيصة الثمن، بل فى // هلاك الدمقراطية//. وان الصين تطور مفهوما يقول بان الناس يستطيعون ان يعيشوا عيشة رغيدة الحياة بلا حاجة الى الديمقراطية، وذلك يعد اكبر تهديد للغرب من الصين.
وتحت الخلفبة على الازمة الاقتصادية، لم ينس باتن دفاعه عن النظام الذى يمثله بنفسه: انجز شرق اسيا وجنوب اسيا عملا رائعا بهذا الخصوص بالاضافة الى السوق الحر، والتجارة الحرة لتطوير نظام سياسى حر بقيادة الولايات المتحدة. واضاف قائلا // اننى ارى ان الصين تكون حالة نموذجية تعجب الناس باروع ما عمله تحت هذا النظام الدولى، ولكنها تتحدى لاساس هذا النظام فى الوقت نفسه ايضا//.
وسكت عن كلامه حول كيفية وقوع الازمة الاقتصادية العالمية الناجمة عن النمط الغربى فى حديثه كله، وكيفية نجاح النمط الصينى، ولم يقم بالنقد الذاتى، والفحص الذاتى، والاعتذار والتأنيب الذاتى. اما العرض اليائس الذى قدمته الديمقراطية فى الدول الناشئة حتى ما نتجت عنه من الكوارث فلم يتناوله هذا السيد فى كلماته ابدا.
ارى ان باتن قد اوضح كل الوضوح بكلماته نوايا الغرب الحقيقية. مع تعبير الرئيس الفرنسى ساركوزى بصورة مستغربة عن اعتزام لقائه بالدالاى لاما من تلقاء نفسه مؤخرا، ومن الطبيعى ان ذلك لا يأتى مما توصل اليه الرومنطيقى الفرنسى والعمل الارتجالى.
ان كل ما ذكر انفا شأنه شأن حقن المبلغ الكبير من الاموال من قبل الغرب، وانتخاب الرئيس الاسود، يهدف الى انقاذ النظام والحوار الغربيين اللذين واجها صدمات شديدة. اذا تدهورت هذه الازمة وتعمقت باستمرار، فسيثير الغرب هجوما اشد على الصين ليحول انتباه الجماهير الشعبية المحلية ويدافع عن شرعيته وحق حواره. وسيواجه الغرب والشرق احتمال مصارعة جديدة بينهما.
كما جاء فى الوظائف التى يمتاز بها // مجلس مراجعة الاقتصاد والامن الامريكى الصينى// الذى شكلها مجلس النواب والمجلس الشيوخ فى الولايات المتحدة ان // المراقبة والتحقيق فى تأثير العلاقات الاقتصادية والتجارية الثنائية الصينية الامريكية فى الامن القومى الامريكى، وتقديم تقرير سنوى الى الكونجرس، بالاضافة الى تقديم اقتراح الى الكونجرس ليتخذ عمل التشريع والحكومة فى وقت مناسب//. وقد ينتظر الغرب كله الى هذا // الوقت المناسب// ليتخذ // عمل الحكومة//. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  ظاهرة " الكوكب المزدوج المصاحب للقمر " الغريبة فى السماء
2  مدمرة صينية جديدة تبحر لاول مرة الى المحيط الهادئ لاختبار قوتها القتالية فى اعالى البحار
3  النجاح في الرحلة التجارية الأولى لأول طائرة إقليمية من صنع الصين
4  خبير اسرائيلى: جيش التحرير الشعبى الصينى سيشحذ عزيمته لفك طوق الحصار الامريكى بكل تأكيد
5  السعودية تستنكر الإتهامات بعدم منحها تأشيرات حجاج قطاع غزة

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة