الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2009:02:09.14:12
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:684.46
يورو:886.52
دولار هونج كونج: 88.144
ين ياباني:7.4386
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>العالم

فيديو: المسألة الافغانية تشكل بؤرة -- كرزاى يدعو الى //المصالحة//





بكين 9 فبراير/ دخل مؤتمر ميونيخ الامنى الى يومه الاخير فى يوم 8 فبراير. ومع حضور الرئيس الافغانى حامد كرزاى للمؤتمر، شكلت المسألة الافغانية موضوعا اهم لليوم الاخير لمؤتمر ميونيخ الامنى.
قال كرزاى فى كلمة القاها فى المؤتمر انه حان الوقت لتحقيق المصالحة فى افغانستان. ولكن وزير الدفاع الالمانى اكد انه لا يمكن تحقيق هدف الامن والاستقرار فى افغانستان شريطة الجمع بين الوسيلة العسكرية والوسيلة المدنية، ولا يقتصر فى المجال العسكرى فقط.
رحب ولفانخ ايشنغر رئيس مؤتمر ميونيخ الامنى هذا، ووزير الدفاع الالمانى فرانس جوزيف يونج فى موقع المؤتمر الرئيسى بوصول كرزاى. ووجه كرزاى فى كلمة القاها فى المؤتمر الى المعتدلين بين مسلحى طالبان دعوة بشأن المصالحة.
قال الرئيس الافغانى كرزاى اننا نتمنى لجميع اعضاء طالبان الذين ليسوا اعضاء فى تنظيم القاعدة، وجميع الافغان غير الارهابيين، والذين يرغبون فى عودتهم الى وطنهم الام، والافغان الذين يرغبون فى ان يعيشوا تحت النظام الدستورى، ويعيشوا عيشة هادئة نتمنى لهم ان يعودوا الى وطنهم الام لحضور مؤتمر المصالحة. وفى الوقت نفسه، نتطلب من المجتمع الدولى ان يقدم الينا تأييدا تاما. اذا لم نتعاون مع جيراننا والمجتمع الدولى بصورة افضل، فلا يمكن عودة الامن الى هذه المنطقة من جديد، ومن الضرورى ان نثبت ثقتنا.
هذا وقد حضر مندوبون من الولايات المتحدة، والناتو، والمانيا، وفرنسا، وباكستان ودول اخرى المؤتمر الخاص بالمسألة الافاغنية.
رأى المحللون قبل ذلك ان حرب افغانستان تشكل مسألة رئيسية تقلق الولايات المتحدة واوربا فى تطوير العلاقات بينهما، فيرغب اوباما فى ان يقدم الحلفاء الاوربيون للولايات المتحدة فى الناتو تأييدا عسكريا، ولكن، هل يرغب مقررو السياسات فى الدول الاوربية برئاسة فرنسا والمانيا فى ان يتحملوا المسؤوليات والمخاطر مع واشنطن، وذلك لا يزال علامة استفهام كبرى.
لذلك، قدم المندوب الامريكى مستشار الامن القومى الامريكى جيمس جونز تعبيرا بان // المسألة الافغانية هى مسألة دولية//.
وقال مستشار الامن القومى الامريكى جيمس جونز اننا لا نستطيع ان نخسر فى افغانستان. وذلك هو سبب يرجع الى توثيق التعاون بين حكومة اوباما وبين الناتو، وافغانستان، وباكستان. علينا ان نضع استراتيجية جديدة اوسع لتحقيق اهدافنا المحددة. سنبذل مع حلفائنا جهودا مشتركة. ان افغانستان ليست مسألة تخصها الولايات المتحدة فحسب، بل مسألة دولية ايضا.
بالنسبة الى تعبير قدمته الولايات المتحدة، قال وزير الدفاع الالمانى ان المانيا فعلت ما ينبغى ان تفعله.
قال وزير الدفاع الالمانى فرانس جوزيف يونج ان الجميع يدركون بوضوح اننا نحتاج الى زيادة الف جندى ليصل عدد افراد القوات الالمانية فى افغانستان الى 4500 جندى. نزيد رئيسيا قوات للاستجابة السريعة لضمان الامن الاقليمى، وخاصة الامن فى شمال افغانستان. اضافة الى ذلك، سننفذ مهمات خاصة بالاستطلاع الجوى واسع النطاق فى افغانستان. منها 50 بالمائة تعهتمد علينا فى انجازها. وقد تم تأكيد هذه النقطة.
فى الوقت الحاضر، تجاوز اجمالى عدد افراد قوات المساعدات للامن الدولى فى افغانستان برئاسة الناتو 50 الفا، ولكن الوضع الامنى فى داخل افغانستان لم يشهد تحسنا ملحوظا. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1   تقرير: توسيع التعاون بين الصين وافريقيا ورفع فعالية المساعدات
2  تعليق: بايدن يمد غصن الزيتون
3  كاسترو : العلاقات الجزائرية الكوبية كانت دوما واضحة وجلية
4   مستخدمو الانترنت يناقشون مناقشة ساخنة شفع رئيس مجلس الدولة الصينى لمسبب الحادث الطالب فى جامعة كامبريدج
5  الري يغطي اكثر من نصف الاراضي المزروعة بالقمح في مناطق الجفاف بالصين

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة