البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية >> الصفحة الرئيسية >>

تقرير اخبارى: كوبا والولايات المتحدة يتحركان لتحسين العلاقات ولكن ما تزال توجد عقبات

2009:04:10.11:00

يعتبر الكثيرون زيارة وفد المشرعين الامريكيين الى كوبا يوم الاثنين تحسنا فى العلاقات بين البلدين.
ووفقا لمقال نشره الموقع الالكترونى لصحيفة (جوفينتود ريبلده) الكوبية يوم الثلاثاء، ذكر الزعيم الكوبى السابق فيدل كاسترو انه وثلاثة مشرعين امريكيين اجروا حديثا "رائعا". ويعتقد انه أول اجتماع يعقده كاسترو مع مسئولين امريكيين منذ عدة سنوات.
وذكر كاسترو انه معجب بثقة المشرعين الامريكيين فى الرئيس الامريكى باراك اوباما، الذى ذكر انه يجب ان تغير الولايات المتحدة سياساتها العدائية تجاه كوبا.
وذكرت قائدة الوفد الامريكى، وهى مشرعة الحزب الديمقراطى باربارا لى، انها تأمل فى ان تحث اوباما على اعادة النظر فى موقف الولايات المتحدة من كوبا قبل قمة الامريكيتين فى ترينيداد وتوباجو فى أواخر هذا الشهر والذى من المتوقع ان يضغط فيها زعماء دول امريكا اللاتينية لانهاء الحظر الذى تفرضه الولايات المتحدة على كوبا.
وقالت لى لشبكة (ام سى ان بى سى) لدى عودتها الى واشنطن "اعتقد، شخصيا، كما يعتقد اعضاء الوفد الاخرون ان من مصلحة الولايات المتحدة اقامة علاقات طبيعية مع كوبا".
ووفقا للى، عقد الرئيس الكوبى راؤول كاسترو يوم الاثنين اجتماعا استمر لمدة اربع ساعات مع ستة اعضاء من الوفد الامريكى، وفتح الحوار مجددا مع الولايات المتحدة الذى كان قد انتهى بعدما سيطر فيدل كاسترو على الجزيرة فى 1959.
ووفقا للاعلام الكوبى، استهدف الاجتماع مناقشة تنمية العلاقات الثنائية بالاضافة الى التبادلات الاقتصادية والتجارية.
وذكر راؤول كاسترو انه يمكن ان يجرى الطرفان حوارا حول أى موضوع بهذه الشروط المسبقة: المساواة فى السيادة، والاستقلالية الوطنية وعدم التدخل فى الشؤون الداخلية.
وكان هذا الاجتماع أول اتصال مباشر لراؤول كاسترو مع المشرعين الامريكيين منذ ان حل محل شقيقه الاكبر ليصبح الزعيم الاعلى للبلاد فى العام الماضى وتعد ايضا أول زيارة يقوم بها افراد من الكونجرس الامريكى الى كوبا منذ ان اصبح اوباما رئيسا.
يذكر ان الولايات المتحدة وكوبا كانتا تعاديان بعضهما بعضا منذ الثورة الكوبية فى 1959. وخلال فترة رئاسة جورج دبليو. بوش، حافظت الحكومة الامريكية على موقف دبلوماسى صارم نحو كوبا.
تزامنت زيارة كتلة السود فى الكونجرس الامريكى، التى نجحت لفترة طويلة فى انهاء القيود التجارية وقيود السفر المفروضة على كوبا، مع الجهود المتزايدة فى الكونجرس وجهود الرئيس اوباما لتخفيف بعض من هذه القيود، حسبما ذكرت وكالة انباء (اسوشيتدبرس).
ووفقا للوكالة، اتخذ اوباما خطوات لازالة القيود حول زيارة الامريكيين من اصل كوبى اقاربهم فى الجزيرة والمبالغ المالية التى يمكن ان يرسلوها الى افراد اسرهم. كما أدخل المشرعون ايضا فى مجلس النواب مجلس الشيوخ مؤخرا تشريعا لانهاء الحظر المفروض على سفر المواطنين الامريكيين الى كوبا.
ولكن هناك عدد قليل يرى أن الادارة مستعدة للالتزام بانهاء الحظرالتجارى فى حين توجد معارضة فى الكونجرس، لتخفيف هذه العقوبات بينما يظل الاخوان كاسترو فى السلطة.
كذلك ذكر فيدل كاسترو ان التغير فى سياسة الولايات المتحدة الخارجية سيكون صعبا نتيجة المعارضة، وهى "اقوى من نوايا اوباما الصادقة".
يذكر ان واشنطن فرضت قيودا تجارية على كوبا فى 1962، ولكن الكونجرس وافق فى 2000 على تصدير الغذاء والدواء الى الدولة المطلة على بحر الكاريبى. ولكن ما تزال صادرات كوبا الى الولايات المتحدة محظورة. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة