البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية >> الصفحة الرئيسية >>

الامين العام للامم المتحدة يطلب من مجلس الامن عدم نشر قوات حفظ سلام فى الصومال حاليا

2009:04:23.11:08

أوصى الامين العام للامم المتحدة بان كى - مون أمس الاربعاء/22 ابريل الحالى/ بعدم نشر مجلس الامن الدولى لقوات حفظ سلام فى الصومال حاليا، نظرا لأن الوضع الراهن غير مهيأ للنشر الفورى لهذه القوات.
وذكر بان فى تقريره لمجلس الامن ان "نشر قوة حفظ سلام متعددة الجنسيات تابعة للامم المتحدة ينبغى ان يظل هدفا للامم المتحدة" لكننى "أوصى حاليا بتبنى أسلوب تدريجى ... مع مواصلة العمل لنشر بعثة حفظ السلام فى الوقت المناسب".
وقال بان انه "بينما يراعى مجلس الامن مسئولياته ونطاق عمل الامم المتحدة، فانه من الضرورى ان نستكشف كافة الخيارات، وان نتخذ قرارا عاقلا حول الطريقة المثلى لمساعدة شعب الصومال الذى عانى ويلات الحرب حوالى 20 عاما، كى يبنى السلام".
ومن المهم أيضا ان نضع نصب أعيننا الدروس المستفادة من خبرات حفظ السلام السابقة للامم المتحدة فى الصومال، وان نضمن ان تتخذ المنظمة قرارا حول التدخل المناسب هذه المرة".
ذكر الامين العام للامم المتحدة أوائل العام الحالى ان ظروف الامن فى الصومال غير مهيئة لنشر قوة من الامم المتحدة حيث انه لا يوجد سلام فى البلاد، لكنه ذكر ان المنظمة العالمية ستتخذ خطوات لتعزيز قوات حفظ السلام الافريقية فى البلاد.
وقد اتخذت حكومة الوحدة منذ انتخاب شيخ شريف شيخ أحمد رئيسا للصومال خطوات ملموسة لاجراء حوار مع الجماعات المعارضة التى لم تشترك فى عملية سلام جيبوتى، وذلك بهدف دفعها الى تعزيز عملية السلام فى البلد الواقع فى القرن الافريقى.
كما أجرى زعماء الصومال، وباحثوه، وعلماؤه حوارا مع جماعات المعارضة من أجل إقناعهم بالمشاركة فى حكومة وحدة.
قام رئيس الوزراء الصومالى عمر عبد الرشيد على شارماركه يوم 20 فبراير بتشكيل حكومة وحدة موسعة تضم 36 عضوا من الحكومة الفيدرالية الانتقالية السابقة، وتحالف إعادة تحرير الصومال، والجمعيات المدنية، والصوماليين فى الشتات.
وذكر الامين العام للامم المتحدة ان "التقدم السياسى الحالى، والفرص المتاحة للسلام فى الصومال حقيقة تمت من خلال جهود مضنية". وأضاف "انها تستحق دعما واعيا، وكريما، ومستداما". (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة