البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية >> الصفحة الرئيسية >>

روسيا تعتمد استراتيجية الأمن القومي حتى عام 2020

2009:05:14.10:12

ذكر المكتب الصحفي للكرملين أمس الاربعاء /13 مايو الحالى/ أن الرئيس الروسي دميتري ميدفيدف اعتمد استراتيجية الأمن القومي حتى عام 2020.
وذكرت وكالة أنباء (انترفاكس) أن الاستراتيجية الأمنية للفترة حتى عام 2020 تهدف إلى "دعم جهود الهيئات التنفيذية الفيدرالية والهيئات الحكومية والمنظمات والأفراد لضمان الأمن القومي".
وتنص الاستراتيجية على انه من أجل حل مشكلات التنافس على موارد الطاقة من الممكن استخدام القوة العسكرية.
ونقلت الوكالة عن الاستراتيجية " في سياق التنافس على الموارد لايمكن إلغاء إمكانية استخدام القوة العسكرية لحل المشكلات الطارئة ومن الممكن أن يكون ينقلب توازن القوى بالقرب من الحدود الروسية وحدود حلفائها".
وتنص الوثيقة أيضا على ان توسع الناتو شرقا يظل عاملا هاما في العلاقة بين روسيا والحلف.
وقالت وثيقة الاستراتيجية أن روسيا مستعدة لتطوير العلاقات مع الناتو بناء على المساواة في المصالح فيما يتعلق بتعزيز الأمن المشترك في منطقة الاورو-اطلنطي وعمق وجوهر استعداد الحلف للأخذ في الاعتبار مصالح روسيا المشروعة في تخطيطه العسكري والسياسي واحترام القانون الدولي والتحولات المستقبلية واستكشاف أهداف وأعمال انسانية جديدة.
في الوقت نفسه ستسعى روسيا لبناء شراكة استراتيجية مع الولايات المتحدة.
وقالت الوثيقة "ستسعى روسيا لبناء شراكة استراتيجية متوازنة وشاملة مع الولايات المتحدة بناء على المصالح المشتركة مع الأخذ في الاعتبار تأثير العلاقات الروسية الأمريكية الهامة على الوضع الدولي بأكمله".
واضافت "إن توقيع اتفاقيات جديدة في مجالات نزع السلاح والحد من السلاح واجراءات بناء الثقة وحل مشكلات الحد من انتشار الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل وتوسيع التعاون في مكافحة الارهاب وتسوية النزاعات الاقليمية ستظل على قمة الاولويات".
وفيما يتعلق بالتصاعد المحتمل للنزاعات المسلحة على مقربة من الحدود الروسية والذي يعد أحد أكبر مصادر تهديد الأمن القومي اقترحت الوثيقة نشر معدات تكنولوجيا فائقة متعددة الأغراض على الحدود مع قازاقستان واوكرانيا وجورجيا واذربيجان على وجه الخصوص وزيادة كفاءة الحدود في المنطقة القطبية والشرق الاقصى ومنطقة بحر قزوين.
وأكدت الوثيقة أيضا التزام روسيا بوجود عالم خال من الاسلحة النووية وأكدت استعداد روسيا لمناقشة خفض الأسلحة التقليدية.
تمت مناقشة مسودة الوثيقة يوم 24 مارس الماضي خلال اجتماع لمجلس الأمن الروسي برئاسة الرئيس ميدفيديف وبعد الاجتماع قرر أعضاء مجلس الأمن تحديد مهلة شهر واحد لتعديل المسودة.
ذكرت تقارير سابقة لوكالة أنباء (ريا نوفوستي) أن بعض المحللين قالوا أن الوثيقة وهي نسخة منقحة من سياسة عام 1997 نصت على أن المنافسة في موارد الطاقة وتوسع الناتو بالقرب من الحدود الروسية وسياسات مجموعة من الدول لتحقيق تفوق نووي على روسيا تعد التهديد الرئيسي الذي تواجهه البلاد بدلا من التهديد المعروف من قبل وهو الارهاب. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة