البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

تقرير: 300 الف جندى طفل يتحولون الى // ماكينة حرب// - من يدعو لهم بالخير خلال سنوات الحرب اللاهبة بمناسبة حلول عيد الاطفال العالمى؟

2009:06:01.14:46

بكين اول يونيو/ من السهل ان يتحول الاطفال الى ماكينة حرب
عقد مجلس الامن الدولى فى يوم 29 ابريل الماضى اجتماعا تبنى فيه بيان الرئيس فى مسألة الاطفال و الاشتباكات المسلحة، وادان ادانة شديدة بالتصرفات التى تخالف القانون الدولى بسبب مواصلة تجنيد واستخدام الجنود الاطفال، وتطلب فيه من جميع الاطراف ان تتوقف عن الاعمال من هذا النوع، وتتخذ اجراءات خاصة واعمالا قانونية لحماية الاطفال.
قال البيان ان مجلس الامن الدولى ادان بشدة بتجديد واستخدام الجنود الاطفال اللذين يخالفان القانون الدولى، والتصرفات التى تهدف الى قتل الاطفال، ومعاقبتهم جنسيا، واختطافهم بالاضافة الى منع تقديم المساعدات الانسانية اليهم، واتخاذ العمل القانونى ازاء الاطراف المسؤولة التى تسىء اليهم. يرى المحللون انه بعد الحرب الباردة، شهدت القارة الافريقية اشتباكات غير منقطعة. وفى العديد من الدول التى تندلع فيها الحرب الاهلية، تجند بعض الفئات المسلحة مجموعة كبيرة من الجنود الاطفال وتجبرهم الى كون جنود اطفال.
لا يزال 8000 طفل موجودين فى شرق الكونغو / جين/
فى يوم 12 فبراير الماضى، قال منسق من برنامج التجريد والتسريح والعودة الى المجتمع لحكومة الكونغو / كين/ فى كينشاسا ان فى الكونغو / كين/ 32 الف جندى طفل يتخلصون من المنظمات المسلحة. واشار هذا المسؤول الى ان عدد الجنود الاطفال فى الكونغو / كين/ يمثل عشر اجمالى عدد الجنود الاطفال فى العالم باسره. ولا يزال يبقى بين المسلحين المعارضين للحكومة والميليشيا من مختلف القبائل قرابة 8000 جندى طفل، وفى ايديهم اسلحة، ويعملون ضحايا للحرب.
الحصار يهدد نمو الاطفال فى قطاع غزة
بعد نحو سنتين من الحصار على قطاع غزة، بدأ الحصار يحدث تأثيرا سلبيا فى صحة الاطفال الفلسطينيين. قال احدث تقرير صادر من منظمة الصحة العالمية ان حالة الاطفال الغذائية فى قطاع غزة تتدهور الان، فنموهم يتباطؤ، واصبحوا نحافا بصورة مفرطة، ووزنهم ناقصة، بالاضافة الى ازدياد عدد الاطفال المصابين بالانيميا.
قال مسؤول فى مستشفى بقطاع غزة ان مستشفاه يعالج اكثر من مائة طفل يصابون بسوء التغذية بالمعدل يوميا، بل يشهد هذا الاحصاء ارتفاعا متواصلا وواضحا خلال الفترات الاخيرة.
الاضطرابات الحربية تحدث جراحا نفسيا شديدا فى الاطفال بالعراق
خليل الذى فى السادس من عمره طفل جميل ذو عينين كبريين، ولكن، لا ابتسامة على وجهه دائما، ويضم فى يديه الصغيرتين بندقية رشاشة، متمتما بلا انقطاع. قال عمه عبد الله رحمن للمراسل انه قبل سنتين، اختفى خليل نفسه فى خم الدجاج، يرى بعينيه والده الذى يعمل شرطيا يقتل فى ايدى المسلحين الذين انقضوا على بيته. وبعد انصراف القاتلين، وقف هذا الطفل شارد النظرات امام والده مقطوع راسه. ومنذ ذلك الوقت، اخذ بندقية لعبة فى يده دائما، ويكرر نفس الكلام // ساقتلهم جميعا، ساقطع رؤوسهم جميعا.
قالت معلمة فى روضة اطفال فى مدينة بعقوبة حاضرة محافظة ديالى ان هؤلاء الاطفال المصابين بسوء الحظ يشهدون دائما حالة غير طبيعية، ويكن معظمهم العداء واعمال العنف نحو غيرهم. واكدت ان فى صفها طفلا يلوح بمدية لعبة امام غيره دائما. ادركت اخيرا انه يتيم. وقتل والده فى ايدى المسلحين فى عام 2007، وضوعت جثته عند باب منزله لمدة 4 ايام تشهيرا علنيا امام الجمهور. ولا احد يجرؤ على دفن جثة والده. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/

[1] [2] [3] [4] [5] [6] [7]

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة