البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

عودة الرئيس الهندوراسي المخلوع الى الحدود

2009:07:27.08:56

لليوم الثاني على التوالي بدا مانويل زيلايا الرئيس الهندوراسي المخلوع يوم السبت / 25 يوليو الحالى/ على الحدود بين نيكاراغوا وبلاده، التى طرد منها خلال انقلاب وقع قبل شهر تقريبا.
ووصل إلى بلدة لاس مانوس الواقعة على الحدود بين هندوراس ونيكاراغوا يوم السبت في الساعة الواحدة ظهرا بالتوقيت المحلي (1900 بتوقيت غرينتش).
ولدى حديثه من خلال ميكروفون فى يده، طلب زيلايا من انصاره "الصمود"، خلال اقامتهم لمخيمات على الحدود حتى صباح يوم الأحد، معربا عن امله في انضمام المزيد من اتباعه اليهم.
وفي يوم الجمعة، عبر زيلايا مع وسائل الاعلام المرافقة له، الحدود الى هندوراس وبقي في المنطقة المحايدة لنحو ساعة ونصف قبل رجوعه إلى نيكاراغوا "كاجراء احترازى".
وأنتقد الكثير من القادة الاجانب "دخوله الرمزي" حسب تعبير زيلايا ، ووصفوه بأنه غير حكيم، وحتى "متهور" كما علقت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون.
وقالت اكسيومارا كاسترو زوجة الرئيس المخلوع، يوم السبت لوكالة انباء ((شينخوا)) إن زيلايا يدرس الآن طرقا بديلة لدخول البلاد بعد نفيه لقرابة شهر.


وقال زيلايا أيضا لاذاعة ((جلوبو)) المحلية يوم السبت إنه ربما يدخل الأراضي الهندوراسية من بلدان مجاورة أخرى بينها السلفادور وغواتيمالا، أو ربما يتوجه بمروحية إلى سان بيدرو سولا، ثاني أكبر مدينة والمركز الاقتصادي في هندوراس.
وقال زيلايا " اننا منظمون اينما نذهب".
وقالت قرينته ان أنصار رئيس الدولة المخلوع , بما فيهم هي, يعتزمون مواصلة انتظار عودته في بلدية البارايسو, علي بعد حوالي 10 كيلومترات من الخط الحدودي, حيث أوقفتهم القوات المشتركة المؤلفة من الجيش والشرطة يوم الجمعة, والتي اطلقت الغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين المواليين لزيلايا .
وفي يوم السبت, تم العثور علي جثة المتظاهر بيدرو ماغديل مارتينيز ( 24 عاما), في بلدية البارايسو علي الحدود المشتركة مع نيكاراغوا, ومع ادلة واضحة علي تعرضه للتعذيب.
وقال شاهد عيان ان هذا المتظاهر الشاب اعتقلته الشرطة يوم الجمعة واختفي منذ ذلك الحين.
وتجمع الكثيرون من "انصار زيلايا " حاملين جثة الضحية يوم الجمعة في بلدية الباريسو في محاولة لـ"الترحيب" بالرئيس المخلو. ولكن اندلع اشتباك بينهم وبين الشرطة التي تعمل تحت قيادة حكومة الأمر الواقع.
وقد تأكدت اصابة شخصين بجروح خلال الاشتباك في وقت لاحق من يوم الجمعة.
ومن ناحية اخري, وجهت الحكومة المؤقتة بقيادة رئيس الكونجرس السابق روبرتو ميتشيليتي تحذيرا مرة اخرى الى زيلايا من مواجهة قائمة تضم 18 اتهاما حال دخوله الى البلاد , ورفضت اضافة عودة زيلايا كموضوع للمناقشة.
وذكر وزير الأمن بالحكومة المؤقتة ماريو بيردومو يوم السبت, انهم "مستعدون لتنفيذ أمر توقيف" زيلايا .
وقال بردومو إن سلسلة رفع زيلايا راية المنتصر عند الحدود والخطوات الرمزية التي اتخذها لا تعتبر دخولا إلى البلاد لأنه "في الحقيقة لم يدخل الأراضي الهندوراسية."
يذكر ان السلطات مددت حظر التجوال على الحدود الهندوراسية - النيكاراغوية يوم السبت لمدة نصف يوم بدءا من الساعة السادسة مساءا بالتوقيت المحلي ( 00:00 بتوقيت غرينتش) إلى الساعة السادسة صباحا ( 12:00 بتوقيت غرينتش).
ومن ناحية أخرى، استقبلت حكومة ميتشيليتي في تيغوسيغالبا وفدا زائرا من المشرعين الأمريكيين الذين يعتزمون بحث الأزمة الجارية في هندوراس.
يذكر ان مجموعة من الجنود المسلحين اقتحموا مقر اقامة زيلايا في 28 يونيو المنقضي واجبروه على مغادرة البلاد . وبينما ظهر زيلايا في كوستاريكا بعد ساعات مرتديا بيجاما، قرأ الكونجرس الهندوراسي رسالة استقالة قال انها باسم زيلايا وعين ميتشليتي بديلا له. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة