البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

خلفية: مواقف الاطراف الرئيسية حول محادثات تغير المناخ

2009:09:21.13:56

من المقرر ان يلتقى قادة العالم يوم الثلاثاء / 22 سبتمبر الحالى / 2009 فى نيويورك لعقد قمة الامم المتحدة للتغير المناخى والتى ستستمر ليوم واحد، املا فى اعطاء دفعة جديدة لمفاوضات تغير المناخ المتعثرة.

وفيما يلى عرض لمواقف الاطراف الرئيسية فى المفاوضات، وهى الاتحاد الاوروبى والولايات المتحدة واليابان وكبرى الدول النامية والدول الجزرية الصغيرة النامية والدول الاقل تقدما:

الاتحاد الاوروبى:
يوصف الاتحاد الاوروبى بأنه "احد قادة المناخ" فى النضال الرامى الى مكافحة التغير المناخى. والهدف الرئيسى للاتحاد هو تقليل الاحتباس الحرارى الى اقل من درجتين مئويتين مقارنة مع مستويات ما قبل الثورة الصناعية.

والزم الاتحاد المؤلف من 27 دولة، نفسه بتقليل انبعاثاته بمقدار 20 فى المائة على الاقل دون مستويات عام 1990 وذلك بحلول عام 2020، لكنه اعرب عن رغبته فى خفض بمقدار 30 فى المائة من جانب الدول المتقدمة كمجموعة .

كما يدعو الاتحاد الاوروبى العالم المتقدم الى تقديم مساعدات سخية للدول النامية فى برامج التغير المناخى. وقدر بأن التكلفة السنوية لهذه البرامج ستصل الى مائة مليار يورو (147 مليار دولار امريكى) سنويا حتى عام 2020.

واقترحت المفوضية الاوروبية، الذراع التنفيذية للاتحاد الاوروبى، هذا الشهر بأن يسهم الاتحاد بما يتراوح بين مليارين الى 15 مليار يورو (2.9 مليار الى 22 مليار دولار) سنويا حتى عام 2020 لمساعدة الدول النامية، لكن هذا الرقم تعرض لانتقادات الجماعات البيئية كونه ضئيلا.

الولايات المتحدة:
خلافا لنهج سلفه جورج دبليو بوش، تعهد الرئيس الامريكى باراك اوباما بجعل الولايات المتحدة، الدولة المتقدمة الوحيدة خارج بروتوكول كيوتو، رائدة فى مواجهة التغير المناخى.

وتم احراز بعض التقدم حيال صياغة تشريع جديد للمناخ، حيث مرر مجلس النواب بصعوبة ما سمى بمشروع قانون واكسمان-ماركى فى يونيو.

بيد ان، مشروع القانون هذا، الذى يضم الكثير من البنود الفرعية، سيخفض فقط 17 فى المائة من الانبعاثات مقارنة مع مستويات 2005 وذلك بحلول عام 2020، او 4 فى المائة مقارنة مع مستويات عام 1990. وقوبل هذا المشروع بانتقادات من بقية العالم، اذ انه لا يزال بعيدا عن مستويات تخفيض مستهدفة تصل نستبها الى 40 فى المائة ويطالب بها المجتمع العلمى.

والادهى من ذلك انه من المستحيل ان يمرر مجلس الشيوخ هذا المشروع قبل موعد عقد قمة كوبنهاجن الهامة لمحادثات التغير المناخى فى ديسمبر، حيث ستجتمع نحو 190 دولة لابرام اتفاق بشأن انبعاثات الاحترار العالمى.

من جهة اخرى يصر البعض فى الكونجرس الامريكى على ان توافق الدول النامية، بما فيها الصين والهند والبرازيل، على تخفيضات ملزمة، حيث يضعون هذا شرطا مسبقا لتمرير مجلس الشيوخ مشروع قانون حول المناخ.

اليابان:
تعهد رئيس الوزراء اليابانى المنتخب حديثا يوكيو هاتوياما مطلع هذا الشهر بتخفيض انبعاثات البلاد بنسبة 25 فى المائة بالمقارنة مع مستويات 1990 وذلك بحلول عام 2020، وهو هدف اعلى بكثير مما استهدفته الحكومة السابقة وبقية العالم، حيث كانت خطة رئيس الوزراء السابق تارو اسو تهدف فقط الى خفض الانبعاثات بنسبة 8 فى المائة.

بيد انه من الصعب تحقيق هدف هاتوياما بسبب تبعاته المحلية والعالمية. ويستند هدف هاتوياما الى افتراض ان تضع الاقتصادات النامية الرئيسية "اهدافا طموحة" لخفض الانبعاثات، وهو ما ينتهك مبدأ "مسؤوليات مشتركة لكن متباينة"، الذى حددته الامم المتحدة.

وفى الداخل اعربت دوائر الاعمال اليابانية عن قلقها من ان زيادة القيود على الانبعاثات قد يزيد التكاليف ويضر بتنافسية الصناعات.

وفيما يتعلق بنقل وتمويل التكنولوجيا، قال هاتوياما ان مساعدات اليابان يجب ان تذهب الى الدول المتجهة للتصنيع التى تسعى بشكل "حثيث" لتقليص انبعاثات الاحتباس الحرارى من خلال وضع خططها لخفض الانبعاثات، بحسب وكالة انباء ((كيودو)).

كبرى الدول النامية:
تطالب الصين والهند والبرازيل وبعض كبرى الدول النامية الاخرى بأن توافق الدول المتقدمة على خفض الانبعاثات بما يتراوح بين 25 الى 40 فى المائة مقارنة مع مستويات 1990 وذلك بحلول عام 2020، وان تفى هذه الدول بالتزاماتها بمساعدة الدول النامية بالاموال وبنقل التكنولوجيا اليها.

ووضعت هذه الدول النامية بالفعل خططا وطنية للتكيف مع التغير المناخى وتقليله خلال العام الماضى.

الدول الجزرية الصغيرة والدول الاقل تقدما:
تدعو كتلتان تضمان اكثر الدول عرضة لمخاطر التغير المناخى، وهما تحالف الدول الجزرية الصغيرة و الدول الاقل تقدما، تدعوان الدول المتقدمة الى خفض انبعاثاتها بما لا يقل عن 45 فى المائة مقارنة مع مستويات ما قبل عام 1990 وذلك بحلول عام 2020.

وتطالب الكتلتان بأن تكون الزيادة فى درجة الحرارة اقل من 1.5 درجة مئوية مقارنة مع مستويات ما قبل الثورة الصناعية.

كما تدعو الكتلتان بأن تصل الانبعاثات العالمية الى ذروتها بحلول عام 2015، وان تنخفض بسرعة بعد ذلك لضمان تقليص اجمالى الانبعاثات العالمية الى 85 فى المائة على الاقل مقارنة مع مستويات عام 1990 بحلول عام 2050 . (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة