البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

إنتهاء " شهر العسل " لتولى أوباما مقاليد الحكم

2009:09:21.17:01


سيترأس الرئيس الأمريكي باراك أوباما كمضيف لأول مرة عديدا من مؤتمرات القمة الدولية في بلاده في الأسبوع الحالي، ليناقش مع الزعماء من العالم قضايا عالمية متعلقة بالاقتصاد والسياسة والمناخ، الأمر الذي سيكون إختبارا كبيرا لمهارة قيادته. وذكرت صحيفة " ون وي بو " الهونغ كونغية بعد جمع الأخبار من وسائل الإعلام الأمريكية أن أوباما منذ توليه مقاليد الحكم قبل 8 أشهر قد أقام صورة شخصية بارزة جدا، بيد أن كثيرا من المحللين يشكون في ما إذا كانت هذه الجاذبية يمكن ترجمتها الى قدرة لدفع التوافقات الدولية في ظل الواقع السياسي المتمثل في وجود الاختلافات الخطيرة بين مختلف البلدان.

ومنذ توليه الحكم، ظل أوباما يأمل في إعادة بناء تأثير ومكانة الولايات المتحدة في الساحة الدولية، وفي جعل الدول الأخرى تغير وجهة نظرها الى الولايات المتحدة بالإعتماد على جاذبيته الشخصية. ولكن في ظل الحقيقة السياسية، فقد لا يستطيع نيل الاحترام من قبل زعماء الدول الأخرى. وأشارت صحيفة " واشنطن بوست " في تعليق نشرته الى :" أن المواضيع الدولية قد كشفت أيضا الحد اأقصى للجاذبية الشخصية لدى أوباما مثلما إنتهت فترة شهر العسل له في داخل البلاد." فانخفضت شعبية أوباما في داخل البلاد الى حوالي 50% حاليا.

وحتى الآن، لا يزال الاتحاد الأوروبي يحجم عن إضافة الجنود الى أفغانستان حسب مطالب واشنطن؛ وتتجاهل إسرائيل مطالب واشنطن حول وقف بناء مستوطنات اليهود؛ وقد أطلقت كوريا الديمقراطية عدة مرات صواريخ بصورة تجريبية؛ ويدعو رئيس الوزراء الياباني الجديد يوكيو هاتوياما الى إقامة " علاقات متساوية " مع الولايات المتحدة؛ وتقاوم الصين والهند إجراءات مجابهة تجاه التغير المناخي؛ وتعارض روسيا تشديد العقوبات المنزلة بإيران. كل هذه مشاكل يجب أن يواجهها أوباما.

ومن جانبه، استاء الإتحاد الأوروبي من الولايات المتحدة التي لم تبذل كل ما في وسعها في مجال إصلاح النظام المالي، وأجاز إتفاقية بشأن حصر أجر كبار مسؤولي البنوك قبيل قمة مجموعة العشرين ليضغط على الولايات المتحدة. كما تعرضت إقتراحات أوباما حول الاصلاح المحلي أيضا للتسويف من الكونغرس، فلم يتم تحقيقها. وأشار بعض الصحف الفرنسية في إفتتاحيات أو تعليقات الى " أن أوباما ليس الفادي "، مما يدل على أن أوباما يعجز عن إظهار تأثيره المتفق مع سمعته داخليا وخارجيا.

وقال السيد جيمس جلاسمان الذي كان نائبا لوزير الخارجية الأمريكي في ولاية الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش:" أن لقي الترحيب ليس غير هام، ولكن شئون العالم تضم عوامل أخرى. وأن ما يجب أن تفعله هو إيجاد من يمتلك مصالح مشتركة معك."

/ صحيفة الشعب اليومية أونلاين /

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة