البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

تقرير اخباري: القذافي يهاجم مجلس الامن الدولي، ويشيد بأوباما

2009:09:24.08:36

شن الزعيم الليبي معمر القذافي هجوما لاذعا ضد مجلس الامن الدولي، لكنه اشاد عاليا بالرئيس الأمريكى الجديد، في خطابه امام الجمعية العامة للامم المتحدة يوم الاربعاء / 23 سبتمبر الحالى / 2009.

وفي خطابه للمرة الاولى فى الامم المتحدة خلال فترة حكمه على مدى اربعة عقود، ركز القذافي الجزء الاول من خطابه الذي استغرق ساعة ونصف الساعة على انتقاد حق الفيتو بمجلس الامن، قائلا انه لن يقبل حق الفيتو للدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الامن.

وأتهم القذافي، الذي وصف المجلس، الذي تشغل ليبيا عضويته، والذى يضم 15 دولة بانه "مجلس للارهاب"، الدول القوية بأنها تتخفى تحت ستار حماية مصالحها، وتحرض على الارهاب ضد الدول الاكثر ضعفا.

وقال وهو يمسك بيده نسخة عربية من ميثاق الامم المتحدة "ان مجلس الامن لم يمدنا منذ انشائه بالامن بل على العكس مدنا بالارهاب والعقوبات. انه يستخدم ضدنا فقط، ولهذا السبب، فاننا غير ملزمين بالتمسك بقرارات الامم المتحدة".

جدير بالذكر ان القذافي الذى تولى السلطة عام 1969، خضع لعقوبات امريكية وعقوبات من الامم المتحدة طوال الثمانينيات والتسعينيات بدعوى علاقة بلاده بالارهاب.

بيد ان هذه العلاقات شهدت دفئا بعد ذلك، ففي عام 2003 الغت الامم المتحدة عقوباتها، وفي عام 2004 استأنفت الولايات المتحدة روابطها الدبلوماسية عقب تخلي ليبيا علنا عن اسلحة الدمار الشامل.

وفيما يبدو ان القذافي، المعروف بخطبه المهومة والمتوهجة، ارتجل معظم خطابه، حيث كان ينظر الى ورقة من حين لآخر. وعند بعض النقاط، كان بفتش في كومة من الاوراق أمامه، ويهمهم بأنه تحدث عن هذه النقطة بالفعل.

ووجه الزعيم الليبي اللوم للقوى الاستعمارية لعدم توازن القوى داخل الامم المتحدة، وطالب الدول الاوربية بدفع 7.7 تريليون دولار لافريقيا تعويضا عن عمليات الاسترقاق.

واقترح القذافي، الذي كان مرتديا سترة بنية اللون عليها شارة افريقيا السوداء، منح ليبيا مقعدا دائما بمجلس الامن، وحظي بتصفيق غرفة الجمعية العامة. لكنه اقترح بعد ذلك ان يصبح المجلس تابعا لجمعية عامة متطورة. ولم يحدد استراتيجية واضحة لذلك.

وتحول القذافى الى الولايات المتحدة، حيث وصف الرئيس الامريكي باراك اوباما بانه "وميض في الظلام"، لكنه قال انه يخشى بعد ان يغادر "ابننا" منصبه أن تتوتر العلاقات بين البلدين.

وتساءل "هل يمكنكم ضمان كيف تحكم امريكا بعد أوباما؟ إننا سنكون سعداء لو بقي اوباما الى الابد".

كما اقترح القذافي نقل مناقشات الجمعية العامة الى مكان آخر، وربما الى ليبيا. وقال انه بهذه الطريقة لن يتخلف هو او رؤساء الدول الأخرى. وقال انه استيقظ صباح اليوم في الرابعة صباحا بسبب فروق التوقيت، وأنه مرهق للغاية.

وقال الزعيم الليبي بلهجة ساخرة ان نقل المناقشات الى مكان آخر سيساعد في رفع العبء الثقيل لتوفير الأمن عن كاهل الأمريكيين. وذلك، سيصبح ميزة لهم.

واثناء القاء القذافي خطابه، احتج اقارب الذين لقوا مصرعهم في تفجير لوكيربي باسكتلندا خارج مقر الامم المتحدة. واعرب العديد منهم عن غضبهم ازاء منح الزعيم الليبي تاشيرة بعد اشهر من وصول المتهم بتفجير 1988عبد الباسط المقرحي الى طرابلس وسط ترحيب حافل.

كان قاض اسكتلندي قد اطلق سراح المقرحي لدواعى الرحمة، ما اثار إدانة الولايات المتحدة. (شينخوا)





[1] [2] [3] [4] [5] [6]

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة