البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

اوباما: الولايات المتحدة تفرج عن استراتيجية "شاملة" حول السودان

2009:10:20.09:15

دعا الرئيس الامريكى باراك اوباما فى بيان اصدره أمس الاثنين/ 19 أكتوبر الحالي / الى وضع "نهاية قاطعة" للصراع فى السودان، وتعهد بانخراط امريكى مع الدولة الافريقية.
وقال اوباما فى بيان "واجه شعب السودان صعوبات هائلة وغير مقبولة على مدار سنوات. وبسبب الابادة الجماعية فى دارفور راحت ارواح مئات آلاف من المواطنين ونزح الملايين".
وقال "لابد ان نبحث عن نهاية قاطعة للصراع، ولانتهاكات حقوق الانسان الصارخة والابادة الجماعية فى دارفور... ولابد من تنفيذ اتفاقية السلام الشاملة بين شمال وجنوب السودان لخلق امكانية سلام طويل الاجل. ويجب تحقيق هذين الهدفين فى وقت واحد بالحاح".
كما حذر اوباما من تجديد اعلان حالة طوارئ وطنية فيما يتعلق بالسودان، وهو الإعلان الذى من شأنه استمرار فرض عقوبات صارمة ضد السودان.
وقال اوباما "اذا عملت الحكومة السودانية على تحسين الوضع على الارض وعلى تقدم السلام، فسيكون هناك حوافز، واذا لم تفعل ذلك، سوف يكون هناك ضغط متزايد مفروض من قبل الولايات المتحدة والمجتمع الدولى".
وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلارى كلينتون اليوم ايضا ان الولايات المتحدة ترغب فى اشراك السودان وعرض حوافز على الدولة الافريقية اذا ثبت التغيير فيها.
وتعهدت كلينتون اثناء ازاحة الستار عن الاستراتيجية الامريكية الجديدة بـ"مشاركة واسعة" مع السودان بشرط ان تلتزم الخرطوم بوعودها السلمية.
وقالت كلينتون للصحفيين "لدينا قائمة من الحوافز والعقوبات". "وسوف يبنى تقييم التقدم والقرارات فيما يتعلق بالحوافز والعقوبات على التغييرات المثبتة فى الاحوال على الارض".
ولم تحدد كبيرة الدبلوماسيين الامريكيين الاجراءات العقابية المحتملة ضد الحكومة السودانية.
وتشترط اتفاقية السلام الشاملة الموقعة فى عام 2005 لإنهاء الحرب التى استمرت عقدين بين شمال وجنوب السودان عقد استفتاء فى الجنوب فى عام 2011 لاتخاذ قرار باقامة دولة مستقلة فى الجنوب من عدمه فى المنطقة شبه ذاتية الحكم.
بيد ان شريكى السلام، حزب المؤتمر الوطنى الحاكم وحركة تحرير شعب السودان لم يتوصلا الى تسوية لخلافهما حول الاستفتاء.
واتهمت حركة تحرير شعب السودان حزب المؤتمر الوطنى الحاكم بالتورط فى العنف القبلى فى جنوب السودان، لكن الحزب رفض هذه الادعاءات.
وقد تفجر القتال فى منطقة دارفور فى فبراير عام 2003 بعد ان حمل المتمردون السلاح ضد الحكومة السودانية، واتهموها بتهميش المنطقة القاحلة. وظهرت ازمة انسانية فى المنطقة السودانية الغربية بعد سنوات من الصراع.
وصعدت القوى الغربية وخاصة الولايات المتحدة الضغوط وفرضت عقوبات على الخرطوم بسبب قضية دارفور.
وعين اوباما فى شهر مارس الميجور جنرال المتقاعد سكوت جريشن مبعوثا خاصا له فى السودان. (شينخوا)

الحكومة السودانية تنتقد الاستراتيجية الأمريكية الجديدة

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة