البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

وكالات الأمم المتحدة تحذر من أن الخدمة الجوية الانسانية في اثيوبيا مهددة بالتوقف

2009:10:22.14:01

حذرت وكالات الأمم المتحدة أمس الاربعاء/21 أكتوبر الحالي/ من أن خدمة جوية حيوية توفر دعما انسانيا لمئات الآلاف من المتضررين في اثيوبيا - خاصة في المنطقة الصومالية - قد تتوقف خلال أسابيع بسبب نقص التمويل.
وقالت المجموعة المستخدمة للخدمة الجوية الانسانية التابعة للامم المتحدة، التى تضم وكالات تابعة للأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية وممثلين لجهات مانحة، إن الخدمة في حاجة عاجلة لمبلغ قيمته 1.34 مليون دولار أمريكي لمواصلة عملياتها في اثيوبيا حتى شهر مارس من عام 2010.
وقال كوزماس تشاندا نائب ممثل المفوضية العليا لشئون اللاجئين في اثيوبيا "في ظل الاضطراب السياسي داخل الصومال، اضطرت المفوضية لانشاء مخيم للاجئين في منطقة دولو ادو خلال العام الحالي، وتقع دولو ادو على بعد نحو 1000 كم من اديس ابابا ويتطلب الامر نحو يومين للسفر برا عبر منطقة محفوفة بالمخاطر".
وقال "ان اتاحة رحلات الخدمة الجوية الانسانية التابعة للأمم المتحدة اسهم في الانتشار السريع للعاملين ونقل المعدات".
وبدون تلك الأموال ستبدأ الخدمة الجوية الانسانية في خفض خدمات الطيران بحلول نهاية أكتوبر ومن الممكن أن تتوقف تماما بحلول نهاية نوفمبر.
يصل شهريا نحو 800 عامل مساعدات من 40 منظمة تستخدم رحلات الخدمة الجوية الانسانية وان أي اضطراب في الخدمة سيؤثر على قدرتهم على تقديم مساعدة إغاثة في مخيمات اللاجئين في المناطق النائية.
وقال برنارد مير زو بيسين المدير الاقليم للجنة اجرو الألمانية بمنطقة القرن الأفريقي "إن الاتصال السريع والمتكرر بمنطقة جود أساسي نظرا لاننا لابد أن نحمل الأدوية التى هناك حاجة الى نقلها فى درجة حرارة مسيطر عليها".
وقال جيمس باولر من منظمة (سماريتان بيرس) "إن الخدمة الجوية الانسانية تعد مكونا حيويا لدعم الجهود الطارئة التي تقدمها المنظمة لـ 160 ألف شخص في المنطقة الصومالية".
وذكر "لا يمكننا الوصول للمناطق التي نقدم لها مساعدات طارئة تتعلق بالصحة والغذاء والمياه وسبل المعيشة بسبب الصراعات والقيود الأمنية، وتمكن رحلات الخدمة الجوية الانسانية منظمتنا من نقل المواد الطبية الأساسية والتنسيق بشكل أكثر فاعلية على المستويين الاقليمي والمحلي".
تقوم الخدمة الجوية الانسانية بنقل عمال إغاثة وصحفيين ومانحين وغيرهم للقيام بعمليات طارئة فى المناطق النائية فى العالم.
ويديرها برنامج الغذاء العالمي نيابة عن المجتمع الانساني.
وذكر محمد دياب مدير مكتب برنامج الغذاء العالمي فى اثيوبيا "بالاضافة إلى توفير خدمة نقل العاملين فى مجال المساعدات، تعد الخدمة الجوية الانسانية حيوية لعمليات الاجلاء الطبية والأمنية".
وقال "إن اضطراب تلك العمليات سيكون له عواقب وخيمة على من هم فى حاجة ماسة الى المساعدات الإنسانية وكذلك على سلامة موظفينا وامنهم". (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة