البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

تقرير اخباري: الحكومة الهندية تقدم تقريرا بشأن التحقيق في هدم مسجد قبل 17 عاما

2009:11:25.13:32

قدمت الحكومة الهندية يوم الثلاثاء / 24 نوفمبر الحالى / 2009 تقرير لجنة تقصي الحقائق للبرلمان فيما يتعلق بهدم مسجد من جانب اصوليين هندوس في بلدة ايوديا المقدسة شمالي الهند قبل 17 عاما.

جدير بالذكر ان موقع مسجد بابري الذي يرجع للقرن السادس عشر كان بؤرة صراع بين الهندوس والمسلمين على مدى عقود. وفي السادس من ديسمبر عام 1992 اجتاح جمع من الهندوس المسجد وهدموه كما قتل أكثر من ألفي شخص خلال احداث الشغب التي اجتاحت مناطق عديدة من الهند بعد هدم المسجد.

ووصف تقرير لجنة ليبرهان القضائية، الذي قدمه وزير الداخلية الهندي ب. تشيدامبارام، الهدم بـ"العمل المفصل" الذي أعده ونفذه حزب بهاراتيا جاناتا المعارض.

ووجهت اللجنة تهما ل 68 شخصا، من بينهم زعماء بارزين في حزب بهاراتيا جاناتا امثال زعيم المعارضة ل. ك. ادفاني ورئيس الوزراء الهندي الاسبق اتال بيهاري فاجبايي لقيامهما بدور في هدم المسجد.

وتعرض كاليان سينغ، الذي كان يتولى منصب رئيس وزراء ولاية اوتار براديش عندما تم هدم المسجد، لانتقادات لاذعة للغاية في التقرير حيث تم اتهامه بارساله بيروقراطيين ورجال شرطة ممن وقفوا مكتوفي الايدي اثناء هدم المسجد في ايودهيا.

وقال التقرير "ان رئيس وزراء الولاية وحكومته كانوا على علم بمن تسبب في هدم النظام باكمله". واضاف التقرير ان الحكومة المركزية انذاك بقيادة رئيس الوزراء التابع لحزب المؤتمر الحاكم ب. ف. نارارسيمها راو لم يضطلع بعمل في غياب توصيات حاكم ولاية اوتار براديش شمالي البلاد.

وعلى الرغم من عدم اقتراح تقرير لجنة ليبرهان القضائية اي اجراءات عقابية ضد أي شخص على خلفية هدم مسجد بابري، فانه دعا الى قانون جديد لمعاقبة الاشخاص الذين يستخدمون الدين لاغراض سياسية.

وفي تعقيب على تقرير العمل الذي جرى اعداده بناء على مقترحات لجنة ليبرهان، قال وزير العدل الهندي فيرابا مويلي "ان التقرير وجه اتهامات ل68 شخصا، غير ان اجراءات التعامل مع امثال هذا التقرير تعتمد على الظروف. واذا كانت هناك مواد او حقائق اخرى نحتاجها من اجل الاضطلاع بالمزيد من العمل، فبالامكان عمل ذلك في الوقت المناسب".

بيد ان حزب بهاراتيا جاناتا انتقد الحكومة بشان توقيت التقرير، قائلا انه مسعى يرمي الى إبعاد بؤرة الاهتمام عن قضايا اخرى مثل الفساد السياسي.

كما طالبت المعارضة بوجوب تحقيق الحكومة للوقوف على من قام بتسريب التقرير امس الاثنين الى وسائل الاعلام ومعاقبة المسئول.

وقال رئيس الحزب راجناث سينغ انه ينبغي على وزير الداخلية ان يتحمل مسئولية تسريب التقرير.

واضاف "من الذي سرب التقرير؟ لابد وان يكون هناك تحقيقا في تسريب تقرير لجنة ليبرهان. وعلى وزير الداخلية ان يتحمل المسئولية الاخلاقية لتسريب التقرير. ولابد من الانتهاء من اعداد تقرير بشان التسريب قبل دورة الشتاء".(شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة