البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

تحليل اخباري: الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والهند ترتقى الى مستوى اعلى

2009:11:25.16:08

تقيم الولايات المتحدة والهند، اللتان تفصل بينهما مسافة جغرافية شاسعة، شراكة استراتيجية غير مسبوقة على الصعيد السياسى عقب المحادثات بين الرئيس الامريكي باراك اوباما ورئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ.

وتعد القمة بين الولايات المتحدة والهند في البيت الابيض يوم الثلاثاء الأولى من نوعها منذ تولى اوباما المنصب في يناير. ولدى تعليقه أهمية كبيرة على "زيارة الدولة الرسمية الأولى" لسينغ إلى الولايات المتحدة في فترة رئاسته، قال اوباما إن الجولة الأمريكية الاخيرة التي يقوم بها رئيس الوزراء الهندي تعكس الروابط العميقة بين شعبى الولايات المتحدة والهند.

-- الشراكة الاستراتيجية
ولا تعد عبارة "الشراكة الاستراتيجية"، التي استخدمها كل من اوباما وسينغ عند وصفهما العلاقات بين واشنطن ونيودلهي، شيئا جديدا اذ ان جورج دبليو بوش، سلف اوباما، بادر بالتوقيع مع سينغ على اتفاقية نووية مدنية مع الهند.

وفي الواقع، فإنه منذ تولي بوش منصب الرئاسة عام 2001، قطعت الولايات المتحدة والهند خطوات دراماتيكية نحو اقامة شراكة استراتيجية.

وبلغ التغيير اوجه عندما وقعت ادارة بوش وحكومة سينغ الاتفاقية النووية المدنية خلال زيارة بوش لنيودلهي في مارس عام 2006. وفي اطار الصفقة، اتفقت الهند على فصل برامجها النووية المدنية عن العسكرية، والسماح بفحص الجزء الأكبر من محطات توليد الكهرباء لضمان عدم الانتشار النووي.

ورغم ان الاتفاقية أثارت جدلا من قبل ناقدين فى الولايات المتحدة والهند، الا ان واشنطن ونيودلهي تريان ان علاقاتهما أوثق من أي وقت مضى.

وقال اوباما للصحفيين بعد المحادثات مع رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ، "أكدت من جديد لرئيس الوزراء التزام ادارتي التام بتنفيذ الاتفاقية النووية المدنية بين الولايات المتحدة والهند، والتى تؤدى إلى زيادة الصادرات الامريكية وخلق فرص الوظائف في الدولتين."

تعاون شامل:
ولدي تحدثه لوسائل الاعلام , اشاد اوباما بالجهود المستدامة التي بذلتها الهند لدفع الديمقراطية, قائلا "اننا أكبر دولتين ديمقراطيتين في العالم، ونتمتع بمجموعة من القيم والمثل العليا المشتركة ".

ويبدو ان ثناء اوباما علي الهند ليس بأي حال لمجرد الثناء او ببساطة لاظهار العلاقة الحميمة الأيديولوجية، ولكنه يحاول بدء تعاون ثنائي جديد ومميز لمواجهة التحديات الدولية.

ولفت اوباما الي انه" في آسيا البعيدة تلعب الهند, بصفتها اكبر ديمقراطية متعددة الأعراق في العالم واحد أسرع الاقتصادات نموا في العالم وأحد أعضاء مجموعة الـ20, تلعب دورا محوريا في تناول التحديات الرئيسية التي تواجهنا اليوم".

وظهرت علي سينغ علامة الارتياح لمحادثاته مع اوباما، حيث قال "في مناقشاتنا اليوم, أكدنا مجددا علي أهمية علاقاتنا وقررنا اتخاذ خطوات مستقبلية لتعزيز شراكتنا الاستراتيجية. واتفقنا علي مواصلة تكثيف التجارة والاستثمار والتعاون الاقتصادي بيننا بطريقة تخلق فرص العمل والازدهار في بلدينا وتحفز الانتعاش الاقتصادي العالمي".

بالاضافة الي ذلك, وافق الطرفان ايضا علي" بذل سلسلة من الجهود الهامة الجديدة, بما فيها مبادرة للطاقة النظيفة من شأنها ان تخلق فرص العمل وتحسن قدرة الشعب علي الحصول على طاقة اكثر نظافة بأسعار معقولة, وشراكة خضراء لتقليل الفقر من خلال التنمية المستدامة والعادلة, وجهود تاريخية للتخلص التدريجي من اعانات الوقود الاحفوري"، على حد قول اوباما.

تأكيدات مختلفة:
تعتبر القمة الامريكية - الهندية الاخيرة مثمرة. فبفضل زيارة سينغ الى واشنطن وقعت الحكومتان سلسلة من مذكرات التفاهم التي تغطي مجالات الامن العالمي ومكافحة الارهاب والشراكة الخضراء والتجارة الاقتصادية والزراعة والتعليم والصحة.

ولكن في وقت اسفرت فيه محادثات اوباما وسينغ عن نتائج ايجابية، حاول الزعيمان بشكل او بآخر اظهار مخاوفهما ازاء التعاون الثنائي المستقبلي.

فقال اوباما "من مصالحنا الاستراتيجية ومن مصالح امننا القومي ضمان الا يتمكن تنظيم القاعدة وحلفائه من العمل بشكل فعال في تلك المناطق. سنفكك ونحبط قدراتهم وفي النهاية نفكك وندمر شبكتهم. ويعتبر الاستقرار في افغانستان امرا هاما لتحقيق تلك العملية".

وبدلا من التحدث كثيرا عن مكافحة الارهاب، وهي قضية يعتقد انها احدى القضايا الرئيسية التي تناولتها القمة الامريكية - الهندية، يبدو ان سينغ، الذي تعهد بالقضاء على التطرف العنيف، طالب بمزيد من التعاون الواقعي مع واشنطن.

ففي معرض حديثه بشأن التعاون الامريكي - الهندي قال سينغ "ان شراكتنا الاستراتيجية يجب ان تسهل عملية نقل التكنولوجيات الفائقة الى الهند. وسيتيح رفع قيود التصدير المفروضة على صادرات التكنولوجيا الفائقة الامريكية الى الهند فرصا هائلة لجهود البحث والتنمية المشتركة".

وفيما يتعلق بحماية البيئة، اضاف رئيس الوزراء الهندي قائلا "اؤكد ان الهند ترغب في الاستفادة من التكنولوجيات النظيفة الموفرة للطاقة من الولايات المتحدة. وستسهم شراكتنا في الجهود العالمية لمكافحة تغير المناخ وتحقيق امن الطاقة". (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة