البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

تفاصيل حول الهجوم الليلى الذى شنته طالبان على القوات الامريكية

2010:02:08.13:18

اعلنت لجنة التحقيق التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية البنتاجون مؤخرا عن التفاصيل حول الخسائر المأساوية التى عانت منها القوات الامريكية في افغانستان. وترى اللجنة أن الخطأ الذى ارتكبته القيادة العليا فى نشر القوات هو السبب المباشر للخسائر الفادحة الناتجة عن الهجوم الليلي الذى شنته طالبان. يقال أنه عندما حاصرت طالبان على المخفر ، كان الغالبية من الجنود الامريكيين والافغان نائمين ، مما أسفر عن مقتل ثمانية جنود امريكيين في المعركة.
يرى التقرير أنه على الرغم من ان الجيش الامريكي ارسل ثلاثين جنديا اضافيا الى افغانستان ، ولكنه ما زال لا تكفيه منافسته مع طالبان حول الحصول على ميزة مطلقة. وان الخصم سيظل يشن " هجمات مباغتة قاتلة " واحدة بعد اخرى على الضباط والجنود من القوات الأمريكية وقوات دول حلف شمال الاطلسي استفادة من الثغرات الموجودة فيها ، من بينها هذه وقعت في 3 أكتوبر من العام الماضي، والتي تتعلق بان قائد القوات الامريكية لم يوجه الى المخفر الامامى امرا بانسحابه إلى موقع آمن له.
كما أن القوات والشرطة الافغانية التى تناسقت مع القوات الامريكية تنقصها خبرة قتالية فعلية فى العمليات العسكرية في افغانستان، مما أسفر عن اختراق أكثر من 300 من مقاتلي طالبان لخط الدفاع الاول بشرق المخفر بسهولة. وقبل وقوع الحادث في هذا المنصب ، كان فى هذا المخفر ما يزيد على 60 فردا من افراد القوات الامريكية والقوات والشرطة الافغانية فقط . شن عدد كبير من مقاتلى طالبان حملة شرسة بمدافع الهاون والقنابل اليدوية والمدافع الرشاشة على مخفر القوات الامريكية المتواجدة فى الوادى من أعلى الجبال.
وفي الصوت العنيف لاطلاق النار ، فر الجنود الافغان الذين شعروا بان الوضع لا يبشر بالخير هاربين من ساحة المعركة ،تاركين القوات الاميركية في مقاومة يائسة. و تحت الدعم الجوي صد الجيش الامريكي هجوم طالبان في النهاية. و في كنس ساحة المعركة ، فإن الولايات المتحدة عثرت على أكثر من 150 من جثث جنود طالبان. فاصبحت استراتيجية طالبان حول " الهجوم المباغت فى الفجر" وسيلة هامة لا يمكن ان تستهان بها القوات الامريكية.
يرى فريق التحقيق للجيش الامريكي ان القيادة العليا ابلغت هذا المخفر منذ الزمان انه سيكون مغلقا لذا فان القوات الامريكية المتمركزة فى الدفاع المحلى كانت مهملا الى حد ما. فلم يكن لها عدد كاف من الأسلحة والذخائر والمواد الحربية. في الخمسة اشهر الاولى من اندلاع أعنف قتال، كان مقاتلو طالبان قد شنوا أكثر من 47 هجمة صغيرة النطاق لاختبار فعالية مكافحة هذا المخفر.
في الوقت الحالي ، ينفذ حوالي مائة الف جندى اجنبى مهام حفظ السلام وإعادة الإعمار في أفغانستان ، وانهم يخضعون لقوات حلف شمال الاطلسي وقوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة على التوالى. وان معظم القوات الامريكية المتمركزة في المناطق القبلية بشرق افغانستان على الحدود مع باكستان، لمكافحة مسلحي طالبان على كلا الجانبين. وظلت القوات الامريكية تبقى في بعض المناطق النائية بعيدا عن قوات كبيرة للاحتفاظ مخافرها.
كما اعترف مكريستل قائد القوات الأميركية الاعلى في أفغانستان قبل ايام ايضا بأن وزارة الدفاع الامريكية قللت من شأن قوة طالبان العسكرية، لم تكن لديها الثقة على نطاق واسع في أوساط السكان الأفغان ، فإنها قد لا تكون قادرة على ضمان شامل لكسب الحرب في أفغانستان. ومن المتوقع ان يتم نشر اكثر من افراد القوات الامريكية لمزيد من القوات في المناطق المكتظة بالسكان في المستقبل من أجل زيادة حماية الجماهير الشعبية العامة، والحد من نفوذ حركة طالبان.
واكد مكريستل على ان الجيش الامريكي يجب ان لا يكون فى تكرار خطأ الهزيمة السوفياتية في أفغانستان ، لان كسب هذه الحرب هو ذو أهمية كبيرة ، والا، فان طالبان "من المرجح جدا" ان يعيد تحويل أفغانستان إلى " الجنة " لجميع أنواع المنظمات المتطرفة والإرهابية ،.
زاد مسلحو طالبان من عدد مرات لاثارة المشاكل على الطرق العامة في الآونة الأخيرة، وخصوصا للقيام بتنفيذ هجوم مباغت على الانواع المختلفة من نقاط التفتيش. كما أن حركة طالبان لا يمكنها سوى ارسال بضعة مسلحين لشن الهجوم العنيف على قافلة تنقل المواد اللوجستية على الطرق، لذا فان "حرب نفسية" اصبحت لها تأثير ممتاز.
اظهر أحدث استطلاع الرأي الشعبى أنه مع زيادة عدد الجنود الامريكيين الذين قتلوا في ساحة المعركة في أفغانستان ، ومواصلة هياج العديد من المشاكل الداخلية فى الولايات المتحدة، شهد معدل دعم الرئيس الأميركي باراك أوباما انخفاضا متواصلا. في الوقت الحاضر ، حتى لا يوجد سوى ما يزيد قليلا على 50 في المئة من الامريكيين يدعمون مواصلة هذه الحرب ضد الارهاب. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة