البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

تعليق : البحث عن نقطة ارتكاز استراتيجية جديدة بمكافحة الارهاب

2010:03:03.08:42

في الآونة الأخيرة ، سيطرت حلف شمال الاطلسي / الناتو/ وقوات التحالف في افغانستان على معقل طالبان الهام مدينة مرجه. خلال جولة جديدة من العمليات العسكرية بشكل عام كان المبعوث الخاص الامريكى المسؤول عن مسألة أفغانستان وباكستان ريتشارد هولبروك هو أيضا مشغولا دون توقف. اذ زار هولبروك اربع دول هى قرغيزستان، واوزبكستان، وطاجيكستان، وكازاخستان، وهذا هو اول زيارة له بوصفه المبعوث الخاص المسؤول عن افغانستان وباكستان لبلدان آسيا الوسطى.

ان هولبروك وغيره من كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين الامريكيين زاروا مؤخرا آسيا الوسطى ، وذلك ينطلق أساسا من الاعتبارات الثلاثة التالية.

الأول هو حماية الدعم اللوجستي. خلال السنوات العديدة، وصلت اكثر من 75 بالمائة من إلامدادات التشغيلية واللوجستية للولايات المتحدة وقوات حلف شمال الاطلسي الى افغانستان اعتمادا على المعبر البرى اى ممر خيبر فى بيشاور بباكستان. ومع ذلك ، منذ عام 2008 ، اعتبر الإرهابيون هذا الخط كوسائل النقل نقطة رئيسية لمحاربة القوات الامريكية بحيث تكررت احداث السرقة والنهب والتفجير والنهب ، والحرق ليصبح "شريان الحياة" للقوات المتعددة الجنسيات "كعب أخيل". فاصبحت كيفية حماية أمن إمدادات قوات التحالف التى عددها اكثر من مائة الف جندى، من الدبابات، والمدافع ، والبنزين الى الملابس ، والكوكوكولا ، والمياه المعبأة في الزجاجات أصبحت مسألة تأخذها امريكا فى عين الاعتبار أولا وقبل كل شيء .

لذا، بدأت الولايات المتحدة ببناء " الطريق الجديد للنقل فى الجزء الشمالى " -- من البحر الأسود وبحر قزوين عبر آسيا الوسطى الى شمال غرب أفغانستان. في الوقت الحاضر ، انشأت والولايات المتحدة وغيرها من دول حلف شمال الاطلسي بالفعل نقطة عبور للامدادات في أوزبكستان وقيرغيزستان . بالإضافة إلى ذلك ، فان بعض المواد يتم نقلها بشكل "حالات فردية" عن طريق روسيا ايضا. ومع ذلك ، وبسبب مشاكل قدرة النقل، فان "الخط الشمالي" لا يزال تعجز عن المقارنة مع "الخط الجنوبى" فى باكستان.

ان رحلة هولبروك الى آسيا الوسطى ، تهدف الى اقناع الدول المعنية على تعزيز التعاون فى توسيع قدرة النقل، ومن ذلك صيغة جديدة اقترحتها الولايات المتحدة لتشجيع المنظمات الدولية على توفير التمويل ، لمساعدة أوزبكستان فى بناء سكة حديد يبلغ طولها 70 كيلومترا الى أفغانستان.

الثاني ، هو منع تحركات الإرهابيين. ان أفغانستان متاخمة مع بعض دول آسيا الوسطى، وفى ظل ظروف تكثيف الولايات المتحدة جهودها لشن العمليات العسكرية، هل يمكن ان يحدث " تأثير رش المياه "، وهل سيهرب بعض الارهابيين الى آسيا الوسطى ، ليرسخوا هناك، وذلك يقلق جميع الأطراف المعنية . خلال زيارته ، اكد هولبروك مرارا على استعداده لتعزيز التعاون مع البلدان المعنية فى مكافحة الارهاب ، يعنى انه يأمل فى أن تستمر هذه الدول فى مواصلة كبح جماح القوى المتطرفة ، وتعزيز إدارة الحدود وتبادل المعلومات الاستخبارية المطلوبة.

والثالث هو زيادة النفوذ الامريكي في آسيا الوسطى. بعد انتهاء الحرب الباردة ، توسعت الولايات المتحدة وغيرها من القوى الغربية في آسيا الوسطى ، وكذلك انشأت مع عدد من البلدان قنوات تعاون سياسي وعسكري في اطار "برنامج الشراكة من أجل السلام" لحلف شمال الأطلسى. وفي عام 2001 ،حققت الولايات المتحدة هى الاخرى وجودها العسكري فى عدد من البلدان فى اسيا الوسطى استنادا إلى اسم مكافحة الإرهاب . ان زيارة هولبروك تبين لتلك البلدان أنه ، على الرغم من ان سياسة خارجية ودفاعية لادارة أوباما تم تعديلها ، ولكن الولايات المتحدة لا تزال تشعر بالقلق إزاء الوضع في آسيا الوسطى ، ولم تتخل عن "جذور" من الأهداف الاستراتيجية هناك. في الواقع انه منذ عام 2009 ، استخدمت الولايات المتحدة وضع مكافحة الارهاب فى تعزيز التعاون مع اوزبكستان وغيرها من البلدان فى توفير المعدات والتدريب العسكري والمساعدات الاقتصادية ، وغيرها من المجالات.

تعمل الولايات المتحدة على تعزيز التصفية العسكرية من ناحية، ومن ناحية اخرى على كسب تأييد من الدول المجاورة مع افغانستان؛ وتراقب بعينها مكافحة الإرهاب ، وتبعث عن محور استراتيجي بعينها الاخرى . ان رحلة هولبروك الى آسيا الوسطى تعكس بوضوح خطوط سياسة "كلتا اليدين" لاستراتيجية إدارة أوباما حول مكافحة الارهاب. /صحيفة الشعب اليومية اونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة