البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

تعليق: قضية الهجرة الأمريكية تزعج أوباما

2010:03:24.16:27

اجتمع عشرات الآلاف من أنحاء الولايات المتحدة في ساحة "ناشيونال مول" أمام مبنى الكونغرس الأمريكي في واشنطن مساء يوم 21 مارس الحالى احتجاجا ضد نظام الهجرة الأمريكي. وهذه هي أكبر مظاهرة بشأن الهجرة منذ تولى باراك أوباما السلطة في أوائل السنة الماضية.

اشتمل المشاركون في المظاهرة على مهاجرين من دول الأمريكا اللاتينية وقارة افريقيا والمناطق الأخرى. وقال أنتوني فريمان من ليبيريا لصحيفة الشعب اليومية انه يسكن في أمريكا لعشر سنوات يجتهد في العمل ويدفع الضرائب المستحقة. وعلى الرغم من ذلك، يعاني من الامتيازات في الاسكان والتعليم والخ بسبب وضعه غير الشرعي. كما قال غونزاليس من السلفادور انه يعمل في البناء في الولايات المتحدة منذ 17 سنة لكنه يكسب راتب منخفض ولم يتمتع بالحقوق القانونية نظرا لوضعه غير الشرعي.

تعتبر مشكلة المهاجرين غير الشرعيين من أكبر علل المجتمع الأمريكي. كما اشارت الاحصاءات الجديدة الى ان عدد المهاجرين غير الشرعيين في الولايات المتحدة يبلغ 12 مليون مهاجر في الوقت الحاضر و%80 منهم من دول الأمريكا اللاتينية. كما يحتل عدد المهاجرين غير الشرعيين حوالى %4.9 من اجمالي أيدي عاملة أمريكية حيث يبلغ عددهم 7.2 مليون عامل تقريبا. ويقوم معظمهم بالأعمال في مجالات التجهيز والبناء والزراعة والمطاعم والفنادق وغيرها من المجالات التي لديها طلب كبير على الأيدي العاملة. وفي الحقيقة ان هؤلاء المهاجرون يسدون نقص الأيدي العاملة في هذه المجالات. ومن جهة أخرى تؤدي قضية الهجرة غير الشرعية الى مشاكل اقتصادية واجتماعية متعددة مثل الجريمة والتوظيف والتعليم والضمان الاجتماعي والخ. ويظن بعض الأمريكيين ان المهاجرين خاصة المهاجرين غير الشرعيين يصبحون أعباء شديدة للمجتمع الأمريكي كما يقلق البعض من تأثيرات المهاجرين في مجال الثقافة وتغيير الهوية الأمريكية في المستقبل.

وبالنسبة لاوباما تعتبر قضية الهجرة سلاح ذو حدين حيث وعد هذا الاخير باصلاح نظام الهجرة القائم وفتح باب لحصول المهاجرون غير الشرعيين على الوضع الشرعي خلال حملة الانتخابات الرئاسية الأمر الذي كسب دعم الناخبين من أمريكا اللاتينية. ولكن أوباما لم يتخذ اجراءات فعالة في هذا المجال بعد توليه منصب الرئيس الأمريكي مما أثار غضب الناخبين من أصل اللاتينيين والمهاجرين الأخرين. وعليه فان جماعات الهجرة في انحاء الولايات المتحدة أقامت المؤتمر الصحفي بواشنطن مؤخراً لتقديم الشكوى في سياسة الهجرة لحكومة أوباما. وذكر المشاركون أن الحكومة الأمريكية طردت 387.79 ألف مهاجر عام 2009 وكان هذا الرقم 264.503 شخص فقط في السنة 2008 تحت حكم الرئيس السابق بوش. وهددت جماعات الهجرة الحزب الديمقراطي بالهزيمة في الانتخابات النصفية في حال خيانة أوباما وعده.

وفي الحقيقة ان أوباما يواجه صعوبات شاقة في قضية الهجرة. فمنذ وقت طويل ظل أوباما والحزب الديمقراطي يبذلان قصارى جهدهما في اصلاح نظام الرعاية الصحية. فمن المستحيل أن تدفع حكومة أوباما اصلاح بقانون الهجرة في الوقت الحاضر. والى جانبه، لا تزال مشكلة البطالة في الولايات المتحدة شديدة حاليا فبتأكيد أن منح المهاجرين غير الشرعيين الوضع القانوني سوف يشكل ضغطا اضافيا لسوق التوظيف الأمريكي . ومن جهة أخرى يزداد غضب المهاجرين خاصة الأشخاص من أصل اللاتينيين مع مرور الأيام. فتكون قضية الهجرة صداع جديد لأوباما بعد اصلاح نظام الرعاية الصحية. / صحيفة الشعب اليومية أونلاين /

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة