البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

ميليشيا مجهولة تهدد رئيس الوزراء الايطالى، وارتفاع حدة التوتر السياسى

2010:04:01.13:30

هددت ميليشيا مجهولة أمس الاربعاء/ 31 مارس الماضي/رئيس الوزراء الايطالى سيلفيو بيرلسكونى عن طريق خطاب ارسل الى وكالة الأنباء الإيطالية (انسا).
تم ارسال الرسالة النصية بواسطة جماعة محلية يطلق عليها اسم "المجموعة المسلحة من اجل الحرية" الى المكتب المحلى للوكالة فى بلدة باري الجنوبية الواقعة على ساحل بحر الادرياتيك. وتحتوى الرسالة على تحذير مكتوب بان "قنبلة ستفجر سيارة بيرلسكونى."
ويحقق مسئولو المخابرات فى خطورة الرسالة، التى جاءت بعد تهديدات اخرى تلقاها رئيس الوزراء مؤخرا.
وقبل انتخابات 28-29 مارس الاقليمية ، والتى فازت بها حكومة ائتلاف يمين الوسط بقيادة بيرلسكونى، تم توجيه رسالة تحتوى على رصاصة وتهديدات بالقتل الى رئيس الوزراء وحزب حرية الشعب الذى يرأسه. كما تم ارسال طرد ناسف الى حزب الرابطة الشمالية، حليف الائتلاف الذى يقوده رئيس الوزراء، اسفر عن اصابة ساعى البريد.
وفى اليوم التالى تم ارسال مظروف الى فيلا رئيس الوزراء فى مدينة ميلانو يحتوى على مسحوق ابيض ، اعتقد فى البداية انه جمرة خبيثة. وذكرت الشرطة بعد ذلك ان المظروف ارسله رجل يعانى من اضطرابات عقلية.
كانت لهجة الحملة الانتخابية الايطالية مريرة ، ومازال الصراع السياسى العنيف بين يمين الوسط الذى يمثل الأغلبية ، ويسار الوسط الذى يمثل المعارضة يهز البلاد.
واتهم بيرلسكونى اليسار والقضاء عدة مرات بقيادة حملة ضدة. وفى ديسمبر اصيب رئيس الوزراء فى الوجه خلال اجتماع سياسى فى ميلانو على يد رجل مختل عقليا. وتم نقله الى المستشفى واخضاعه لعمليات تجميل للوجه والاسنان.
ومن ثم ، فإن المناخ فى ايطاليا متوتر. ومن المتوقع ان يعقد وزيرالداخلية روبرت ماروني اليوم الخميس / أول ابريل الحالي/اجتماعا خاصا للجنة الوطنية للنظام والسلامة العامة لمناقشة سلسلة حوادث ترويع رئيس الوزراء، والسياسيين ، والاحزاب السياسية.
وفى بيان، وصف مارونى هذه الافعال بانها " تصرفات ارهاب سياسى حقيقى ، نعتزم القضاء عليه دون تردد ، من اجل تجنب مخاطر تكرار ما حدث فى سنوات الرصاص، وضمان حماية المؤسسات الديمقراطية الحرة."
تشير عبارة سنوات الرصاص الى الفترة الارهابية التى شهدتها ايطاليا فى السبعينيات والثمانينيات، عندما اشتبكت ميليشيات اليسار واليمين فى الشوارع فى أعقاب استراتيجية التوتر.
(شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة