البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

تقرير: كرزاي يقول "لا" للدول الغربية - والولايات المتحدة غاضبة جدا

2010:04:08.08:27

أصر كرزاى الرئيس الافغانى على ان تزوير الانتخابات فى افغانستان ناتج عن فعل الأجانب

أصر حامد كرزاى الرئيس الافغانى الذى يحب ان يرتدى قبعة ومعطفا أوزبكيا اخضر مخططا يوم 5 ابريل الحالى على ان الدول الغربية تتحمل المسؤولية عن تزوير الانتخابات فى بلاده. وقال انه اصر على تصريحات ادلى بها فى الاسبوع الماضى بان الدول الغربية مسؤولة عن تزوير الانتخابات. وأكد كرزاى فى مقابلة تلفزيونية اجرتها معه بى بى سى فى نفس اليوم ان كل كلمة من اللوم الذى القاه على تدخل المبعوث الدولي والمنظمات الدولية في الانتخابات الرئاسية ألافغانية التى اجريت فى يوم 20 أغسطس، لها اساس من الصحة.

هذه هى المرة الاولى التى لام فيها كرزاى على حكومات الدول الغربية برئاسة الولايات المتحدة لوما شديد اللهجة منذ تولى قيادة الحكومة الافغانية المؤقتة واعادة انتخابه كالرئيس الافغانى تحت تأييد الولايات المتحدة والدول الغربية عام 2001 . واطلق هذا اللوم عقب الزيارة المفاجئة التى قام بها الرئيس الامريكى اوباما الى افغانستان، وقبل زيارة كرزاى المزمع قيامه بها للولايات المتحدة فى مايو المقبل. بحيث اجتذب ذلك اهتمام وسائل الاعلام الدولية.

وطرح كرزاى اسئلة واستفسارات بشأن حملة عسكرية تشنها الولايات المتحدة وحلف شمال الاطلسي
فى يوم 2 ابريل الحالى، طرح كرزاى اسئلة واستفسارات بشأن خطة الناتو الرامية الى شن هجوم فى منطقة قندهار وذلك بعد اليوم التالى من نشر تصريحاته بانتقاد الغرب والولايات المتحدة. وقال كرزاي أنه لا يمكن مواجهة حركة طالبان فى مدينة قندهار جنوب افغانستان بدون دعم من زعماء القبائل المحلية . قد عقد كرزاى فى مدينة قندهار الهامة فى جنوب افغانستان المؤتمر الاستشارى السياسى التقليدى المعروف باسم مجلس "شورى " حيث دعا علنا الى دعم من قبل شيوخ القبائل. وحضر المؤتمر 1500 من زعماء القبائل ، قال كرزاى لهم أنه إذا كان العمل العسكري دون دعم السكان المحليين ، فسيوقف هذا الإجراء.

كما حضر القائد العسكري العام McCristal لقوات الولايات المتحدة وحلف شمال الاطلسي في أفغانستان الاجتماع أيضا ، ولكنه لم يتحدث. يخطط حلف شمال الاطلسي لإطلاق ضربات عسكرية ضد طالبان في قندهار وهى الأكبر من نوعها في المنطقة منذ 8 سنوات من حرب افغانستان. وشدد كل من أفغانستان والقائد العسكري الامريكي ان اي عمل ضد طالبان بحاجة إلى دعم من السكان المدنيين. ومن المتوقع أن تشن قوات التحالف هجوما واسع النطاق على طالبن فى قندهار في يونيو القادم..

الولايات المتحدة غاضبة جدا على تصريحات كرزاي

أثارت تصريحات كرزاي انتقادات شديدة من الولايات المتحدة. اذ قال المتحدث باسم البيت الابيض يوم 2 ابريل ان تصريحات كرزاي من شأنها أن تجعل البيت الابيض يشعر بقلق شديد. ووصفت وزارة الخارجية الامريكية تصريحات كرزاى بانها تصريحات تخلط بين الأسود والأبيض. ، فقال كراولي المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية فى بيان مكتوب صادر فى ليلة يوم 3 ان كرزاي اوضح تصريحاته فى مكالمة هاتفية اجراها مع وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون. وفي محادثة بناءة ، جدد كرزاى علاقات الشراكة بين البلدين ، وشكر الولايات المتحدة وحلفاءها على المساهمات والتضحيات التى قدمتها في أفغانستان.

وفى يوم 5 أبريل ، اعربت حكومة أوباما مرة أخرى عن قلقها إزاء تصريحات كرزاي. فقال جيبس المتحدث باسم البيت الابيض فى نفس اليوم ان رئيس أفغانستان ادعى ان الانتخابات التى اجريت في يوم 20 اغسطس من العام الماضي أسفرت عن تزويرها ، فإن المسؤولية عن ذلك للأجانب ، وان مثل هذه التصريحات مثيرة للقلق ، ولكنها ليست صحيحة. وعلى الرغم من ان جيبس قال ان البيت الابيض قلق ازاء تصريحات كرزاي، لكنه قال ان خطة اجتماع الرئيس الامريكى باراك أوباما مع كرزاي فى الشهر المقبل في واشنطن سيتم تنفيذها كالمعتاد.

كما لم تحبذ الولايات المتحدة مزاعم كرزاى ايضا. فقال كراولي المتحدث باسم وزارة الخارجية انه من المهم ان كرزاي يجب ان يظهر شعبه قدرته على ادارة البلاد على نحو فعال ، واتخاذ خطوات يمكن "قياسها" لمكافحة الفساد. قبل بضع ساعات من اصدار كرولي البيان المذكور انفا ، كان قد اعرب عن غضبه الشديد ازاء تصريحات كرزاى بان الدول الغربية لم تلعب دورا فعالا في أفغانستان، اذ قال اننا الان " نتخذ خطوات إيجابية لتعزيز الاجهزة الحكومية على جميع المستويات. وهذا ليس لاجلنا نحن ، وفي نهاية المطاف ، هي لاجل العلاقة بين الحكومة الأفغانية وشعب أفغانستان ، ولكن التصريحات بان المجتمع الدولي تتحمل المسؤولية عن تزوير الانتخابات الأخيرة تخلط بين ألاسود والابيض".

وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية ان كرزاى هتف الان بهيلاري كلينتون فى منزلها بنيويورك. وقال كرزاي فى المكالمة الهاتفبة انه فاجأ رد فعل قويا أثارته تصريحاته، وقال ايضا ان كلماته استشهدت بها وسائل الاعلام منفصلة عن نصها. وقال المسؤول من وزارة الخارجية الاميركية على وجه الخصوص ان الولايات المتحدة لا تعتقد أن وسائل الإعلام ينبغي أن يكون مسؤولة عن هذا الجدل ، على الرغم من ذلك ، ما زالت الولايات المتحدة مستعدة لان تنظر إلى المستقبل ، وتركز جهودها على العمل في المستقبل. وبعد الانتخابات المتنازع عليها في أفغانستان ، وايضا بسبب ورود تقارير متواصلة عن فساد حكومة كرزاى على نطاق واسع، ظلت العلاقة بين إدارة أوباما مع كرزاي لا تجرى بصورة سلسة.

وافاد احدث الانباء بان كرزاى يؤكد انه قد لا يلتقى بالرئيس الامريكى فى واشنطن فى مايو القادم حسبما خطط له سابقا. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة