البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

تحليل اخباري: تحطم طائرة الرئيس...وتحطم بولندا

2010:04:12.15:03

لا توجد اي دولة في العالم في كامل استعدادها لتحمل مأساة فقد زعيمها وعشرات من كبار المسئولين بالموت في آن واحد وخاصة في وقت السلم.
ولذلك فعندما تقع تلك المأساة ستتعرض البلاد حينئذ لخلل سياسي واجتماعي غير متوقع وسيكون الشعب في قلق بالغ وينتظر على احر من الجمر لتحديد مستقبله.
وشهد أول امس (السبت) مأساة كبيرة للشعب البولندي حيث لقي الرئيس ليخ كاتشينسكي وقرينته حتفهما عندما تحطمت طائرتهما التي كانت متجهة من وارسو الى مدينة سمولينسك في روسيا قبل فترة قصيرة من هبوطها.
وتضمنت قائمة الضحايا ايضا نائب وزير الخارجية اندرزيج كريمر، ومحافظ البنك المركزي سلافومير سكرزيبك ورئيس مكتب الامن الوطني اليكساندر شيزيجو ضمن مسئولين اخرين رفيعي المستوى.
خسارة بولندا الكبيرة
وكان السواد الاعظم من الضحايا سيشارك في فعاليات احتفال روسيا بالذكرى السبعين لمذبحة غابة كاتين قتل فيها الاف من الضباط البولنديين، ولكنهم لم يتمكنوا من اتمام الرحلة، مما تسبب في اغراق الامة البولندية باجمعها في حزن عميق حيث يعتبر كاتشينسكي اول رئيس بولندي يموت وهو في المنصب.
كما يعتبر هذا الحدث هو الاكثر فتكا حيث لقي فيه العديد من كبار مسئولي الحكومة حتفهم دفعة واحدة باسباب غير قتالية في تاريخ بولندا على الاطلاق، حيث وصفت الصحافة المحلية الحادث ب "المأساة غير المسبوقة" في تاريخ الامة.
وصرح الرئيس البولندي السابق ليخ فاليسا، الذي اعتلى المنصب الرئاسي خلال الفترة من 1990 وحتى 1995، بأن فقدان مثل تلك الصفوة من الشخصيات العامة هو سوء حظ للبلاد وخسارة كبيرة للامة.
وذكر خليفته، اليكساندر كفاجنيفيسكي، الذي استمر في السلطة حتى عام 2005، ان الفاجعة ستؤثر تأثيرا كبيرا على التطورات السياسية والاجتماعية في بولندا لفترة في ضوء مخاوف من ان تتسبب الحالة الطارئة بالبلاد في احداث فراغ في السلطة بالقطاعات المختلفة وبالتالي تحدث حالة من عدم الاستقرار.
احداث توازن بين الاحزاب
وقد يدخل توازن القوى السياسي في بولندا في دائرة الخطر هو ايضا في اعقاب هذا الحادث الرهيب، فالحزبين صاحبي التأثير الاكبر في الدولة التي تقع باوروبا الشرقية حاليا هما حزب القانون والعدالة المعارض بزعامة الرئيس كاتشينسكي وحزب الاصلاح المدني الحاكم بزعامة رئيس الوزراء دونالد تاسك.
وعلى الرغم من ان كلا المعسكرين قد تعرضا لضربة قوية على مستوى القيادة في هذا الحادث، الا ان كتلة الرئيس البولندي اوجعتها الضربة بصورة اكبر وقصمت ظهرها.
فعلى المدى القصير قد يعيش حزب الرئيس كاتشينسكي القانون والعدالة لفترة من الوقت فقط بسبب تعاطف الجماهير معه ولكن يظل هذا الاحتمال ضعيفا إذ لن يكفي هذا التعاطف لخروج الحزب من دائرة انخفاض شعبيته في استطلاعات الرأي منذ فترة.
وقد تتطور تلك الاعراض المشئومة لحادث تحطم الطائرة البولندية لتصبح مزمنة بالنسبة لحزب القانون والعدالة، بل بالنسبة للسياق السياسي باكمله في البلاد.
الحادث ثبط عزيمة الاحزاب واستعداداتهم للانتخابات
ومعظم الاحزاب السياسية كانت بالفعل تعد العدة للدخول المعركة الانتخابية استعدادا للانتخابات الرئاسية التي كان مقرر ان تعقد في اكتوبر 2010، وعلى الاقل في الوقت الحالي لن يتمكن مرشحان من التنافس،احدهما الرئيس كاتشينسكي، الذي كان متوقعا ان يعلن عن نواياها للحصول على فترة رئاسية اخرى في شهر مايو.
اما المرشح الاخر فكان جيرزي شميدجينسكي، نائب رئيس البرلمان البولندي وزعيم حزب التحالف اليساري الديمقراطي، حيث كان احد القتلى في الحادث.
ويعتقد ان تفريغ البلاد من القيادة بهذا الشكل سيتسبب في اضطراب لكلا الحزبين لفترة من الوقت بما يؤثر على خطط حملتهما الانتخابية الى حد كبير.
وطبقا للدستور البولندي من المفترض ان يقوم رئيس البرلمان برونيسلاف كوموروفسكي، الذي اصبح رئيسا بالوكالة بصورة تلقائية عقب وفاة كاتشينسكي، يقوم بالاعلان عن انتخابات مبكرة خلال 14 يوما وبالتالي يتحتم اجراء تصويت خلال فترة مدتها 60 يوما.
ولكن هل سيعود اجراء انتخابات سريعة بالفائدة في ظل استمرار الحزن العام الذي تمر به الامة؟
وابدى بعض المحللين قدرا من التفاؤل حيث يرى عدد منهم ان النظام السياسي في بولندا قد بدأ يتشكل بصورة اساسية وحققت جميع الاحزاب السياسية درجة معقولة من الاستقرار والنضج خلال العقدين الماضيين في اعقاب تغييرات جذرية في اوروبا الشرقية بشكل عام.
ويرى المحللون ايضا ان اقصى ما يمكن ان تتسبب به فاجعة السبت هو تغيير اسم الرئيس القادم فيما سيظل الهيكل السياسي والنظام بالبلاد قائما وقادرا على مقاومة اي تغييرات اساسية. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة