البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

تشاد تمنع زعيم حركة العدل والمساواة من دخول اراضيها وتصادر جواز سفره

2010:05:20.09:47

منعت السلطات التشادية أمس الاربعاء/ 19 مايو الحالي/ خليل ابراهيم زعيم حركة العدل والمساواة من دخول اراضيها لدى وصوله الى مطارها الرئيسي قادما من ليبيا في طريق عودته الى اقليم دارفور، وصادرت جواز سفره.
وقال منصور ارباب امين شؤون الرئاسة بحركة العدل والمساواة في اتصال هاتفي مع وكالة انباء (شينخوا) "لقد وصل الرئيس (خليل ابراهيم)الى مطار انجمينا فجر أمس قادما من ليبيا عبر الخطوط الجوية الافريقية، وتفاجئنا بان السلطات التشادية منعت الرئيس ووفده المرافق من دخول تشاد وصادرت جوازات سفر الوفد وأمروه بالعودة الى طرابلس".
واضاف "حتى الآن يجلس خليل ابراهيم والوفد المرافق له داخل الطائرة بمطار انجمينا، ولا يمكنه التوجه الى اي جهة بعد مصادرة الجوازات، وليس لدينا تفسير لهذا الاجراء".
ورفض ارباب تسمية الاجراء التشادي بالاعتقال، موضحا "لا نعتقد ان هذا اجراء اعتقال، ولا نتوقع ان تقدم تشاد على خطوة من هذا القبيل لانها تعلم ان اعتقال زعيم العدل والمساواة سيكون له ما بعده".
ووصف الواقعة بانها تمثل اتساعا لما اسماه " مؤامرة" ضد حركة العدل والمساواة تشارك فيها الحكومة التشادية والوساطة الدولية حول ازمة دارفور لاجبار الحركة على العودة الى طاولة المفاوضات التي ترعاها دولة قطر.
وكان المتحدث باسم حركة العدل والمساواة احمد حسين آدم قد قال في تصريحات يوم الجمعة الماضي، ان الحركة "لن تعود إلى المفاوضات في الدوحة لأن حزب المؤتمر الوطني مازال يفكر في الحلول الأمنية والعسكرية".
وتوقفت المفاوضات بين الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة اللتين وقعتا اتفاقا لوقف اطلاق النار في فبراير الماضي في الدوحة بسبب الانتخابات العامة في السودان التي أجريت في الفترة من 11 إلى 15 ابريل الماضي.
ودعا ارباب الأمين العام للامم المتحدة بان كى مون الى التدخل لنقل خليل ابراهيم الى ما تسميه الحركة بالاراضى المحررة في اقليم دارفور.
وقال "طلبنا من الوساطة الدولية ودولة قطر التدخل لانهاء احتجاز الرئيس في مطار انجمينا، ولكنها لم تفعل شيئا حتى الآن".
واضاف "هذا الموقف يثبت وجهة نظرنا بان الوساطة المشتركة ليست محايدة وغير جديرة بالتوسط لانهاء أزمة دارفور، ونحن الآن أقرب من اي وقت مضى من الانسحاب الكامل من منبر الدوحة التفاوضي".
ويأتي احتجاز خليل ابراهيم في تشاد بعد ايام قليلة من معارك وقعت مؤخرا بين القوات المسلحة السودانية وقوات حركة العدل والمساواة في ولاية غرب دارفور في منطقة جبل مون قرب مدينة الجنينة، قتل خلالها108 من متمردي الحركة وأسر 61 آخرون.
وكان السودان قد طلب من الشرطة الدولية (الانتربول) توزيع أمر اعتقال لابراهيم، بشأن هجوم شنته حركة العدل والمساواة المتمردة على الخرطوم عام 2008، ولا يعرف حتى الآن ان كان للاجراء التشادي علاقة بطلب السودان.
وتمثل حركة العدل والمساواة اكبر المجموعات المسلحة فى اقليم دارفور الذي يعاني حربا أهلية منذ العام 2003. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة