البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

تقرير إخبارى: الولايات المتحدة وروسيا تتجنبان نشوب خلاف دبلوماسى فى ظل فضيحة التجسس

2010:07:01.09:10

تحاول الولايات المتحدة وروسيا فى اطار رغبتهما فى إعادة ترتيب العلاقات فيما بينهما، الحيلولة دون تصاعد قضية التجسس إلى خلاف دبلوماسى.
عقب اعتقال عشرة اشخاص قيل أنهم جواسيس روس فى الولايات المتحدة يوم الأحد الماضى، انتقد المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية أندريه نسترينكو بشدة عملية الاعتقال وقال إنها "لا أساس لها" وإن لها "أهدافا غير لائقة"، وأضاف ان البيان العلنى الصادر عن وزارة العدل الأمريكية "تحدوه روح الحرب الباردة".
وقال نيكولاى كوفاليوف الرئيس السابق لمكتب الأمن الفيدرالى إن بعض الاتهامات الأمريكية ضد الجواسيس المزعومين تشبه "رواية تجسس سيئة".
ومع ذلك، هدأت الحكومة الروسية من حدة غضبها فى تصريحاتها الأخيرة بالرغم من رفضها المستمر لان يكون ما قيل عن أنهم جواسيس قد الحقوا ضررا بالولايات المتحدة.
وأعرب رئيس الوزراء الروسى فلاديمير بوتين، اثناء اجتماعه مع الرئيس الأمريكى السابق بيل كلينتون أمس، عن امله فى ألا تشكل قضية التجسس خطرا على العلاقات الروسية - الأمريكية.
وذكر بوتين "ما افهمه هو ان الشرطة تضع المذنبين فى السجن. هذه هى مهمتها"، وهى عبارة اضحكت كلينتون.
وأضاف بوتين "آمل كثيرا فى ان الا يتضرر الاتجاه الإيجابى الذى تحقق مؤخرا فى العلاقات بين بلدينا بسبب الاحداث الأخيرة".
كما تسعى إدارة أوباما جاهدة إلى صياغة مواقفها بعناية، فربما تتمخض قضية التجسس عن عواقب سياسية اخرى.
وقد تجنب الرئيس باراك أوباما أمس مرتين الرد على اسئلة طرحها صحفيون فيما يتعلق بفضيحة التجسس.
وردا على بوتين، قال روبرت جيبس المتحدث باسم البيت الابيض إن قضية التجسس لن تؤثر على العلاقات الأمريكية - الروسية التى بدأ الدفء يبث فيها مؤخرا.
وذكر "اعتقد اننا حققنا بداية جديدة للعمل معا على اشياء مثل تعامل الأمم المتحدة مع كوريا الشمالية (كوريا الديمقراطية) وإيران. ولا اعتقد ان هذا سيؤثر على هذه العلاقات".
وقال جيبس إن عملية القبض ليست سوى مسألة تطبيق للقانون.
بيد ان جيبس اعترف بأن الرئيس أوباما كان على دراية بفضيحة التجسس قبل ان يلتقى مع الرئيس الروسى دميترى ميدفيديف فى البيت الابيض يوم الخميس الماضى، ولكنه لم يكن يعلم توقيت تنفيذ عملية القبض بالضبط. ولم يثر الرئيس القضية مع الضيف الروسى.
تولى إدارة أوباما، بعد ان بدأت تباشر مهامها، اهتماما كبيرا بتحسين علاقاتها مع روسيا وتتبع هذه الاستراتيجية.
وفى اطار محاولتها ارساء أساس لشراكة استراتيجية مع موسكو، جددت الولايات المتحدة مع روسيا اتفاقية لنزع سلاح نووى، بمعاهدة ستارت الجديدة، وأعربت عن رضاها لتأييد موسكو لفرض جولة اخرى من عقوبات الأمم المتحدة بشأن البرنامج النووى الإيرانى.
وقال فيل جوردون، وهو كبير مسؤولى السياسات الروسية بوزارة الخارجية الأمريكية، "لن نفوت فرصة السعى لتحقيق مصالحنا المشتركة لمجرد ان هناك اشياء نختلف عليها".
وأضاف "اعتقد ان عليكم النظر إلى قضية التجسس هذه فى ظل هذا السياق. ونشعر اننا احرزنا تقدما مهما خلال هذه الشهور الـ 18 التى تعاملنا فيها مع هذه العلاقات المختلفة مع روسيا".
ولكن لا يشعر الجميع بالسعادة إزاء هذا الامر.
ولدى فيكتور كرمنيوك نائب مدير المعهد الروسى للدراسات الأمريكية والكندية قناعة بأن هذا الامر برمته مجرد "اثارة".
وصرح كريميوك لوكالة أنباء ((شينخوا)) بأنه "فى الولايات المتحدة، هناك قوى غير سعيدة بالتقارب بين البلدين وبالدفء الذى بدأ يبث فى علاقاتهما". وأضاف "ربما يريد شخص ما تحويل رأى المشرعين الأمريكيين فى ضوء عملية التصديق الحالية على معاهدة ستارت وعرقلة العملية".
وحث الكسندر تورشين النائب الاول لرئيس مجلس الاتحاد الروسى، مجلس الشيوخ فى روسيا، على التزام الحذر.
وقال تورشين "إن ما حدث ليس عودة إلى الحرب الباردة، إنه حادث لن يصبح فضيحة تجسس كبيرة النطاق".
واتفق اندرو كوتشينس كبير الخبراء الروس فى مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية مع وجهة نظر تورشين.
وذكر كوتشينس "اظن انها ستُنسى مثل معظم فضائح التجسس". (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة