البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

مقالة: زيارة لمحطة الطاقة النووية في بوشهر

2010:08:23.08:34

تم تحميل قضبان وقود اليورانيوم للمفاعل النووي في محطة الطاقة النووية في بوشهر يوم السبت الماضي/21 أغسطس الحالي/ وهو ما يعد علامة بارزة في سعي ايران لامتلاك برنامج نووي على الرغم من عقوبات الأمم المتحدة.
وحضر مراسم بدء نقل الوقود لمحطة الطاقة النووية جنوب ايران سيرجي كيرينكو رئيس مؤسسة الطاقة النووية الروسية (روساتوم) ورئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي أكبر صالحي.
وبعد 3 عقود ونصف من التأخير بدأت ايران أخيرا في نقل امدادات الوقود النووي عن طريق روسيا في وجود مفتشي الأمم المتحدة.
ويتابع المواطنون فى انحاء البلاد عملية بدء التشغيل بينما يتم التخطيط لاقامة احتفالات في شتى أنحاء ايران.
تقع محطة بوشهر للطاقة النووية على مسافة 15 كيلومترا من مدينة بوشهر وتطل على الخليج وهي أول محطة للطاقة النووية في ايران وتعمل بقدرة 1000 ميجاوات.
ولا يوجد سوى القليل من الأشجار مزروعة على طول الطريق المؤدي للمحطة ويقوم الجنود بالحراسة وبحوزتهم مدافع مضادة للطائرات وتدعمهم محطات ردار.
وهناك العديد من المنشآت السكنية مخصصة للموظفين وترتفع المداخن شامخة في ضوء الشمس الساطع ومن غير المسموح التقاط صور سوى أمام مجمع المحطة فقط.
وقال صالحي للصحفيين بعد مراسم تحميل الوقود "على الرغم من جميع الضغوط والصعوبات التي فرضتها الدول الغربية علينا نشهد الان أنشطة ايران النووية السلمية عن طريق بدء العمل في محطة بوشهر النووية".
قام مجلس الأمن بدعم من الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفرض جولة رابعة من العقوبات على ايران في يونيو الماضي خشية أن يكون الهدف من برنامج تخصيب اليورانيوم لدى ايران هو تصنيع أسلحة نووية.
واعلنت ايران انها تقوم بتخصيب اليورانيوم لمفاعلات الطاقة النووية بحيث يمكن توليد كهرباء بقدرة 20 ألف ميجاوات.
وقال صالحي إن بدء تشغيل المحطة يعد تجسيدا للاصرار الايراني المستمر على تحقيق أهدافها الشرعية.
وقال "انه يوما تاريخيا وسنذكره دوما".
وعلى مدار الأسبوع التالي سيتم نقل 163 مجموعة من قضبان الوقود ونحو 80 طنا من وقود اليورانيوم لداخل المبنى ثم إلى قلب المفاعل.
وقال مسؤولون ايرانيون إن الأمر سيستغرق ما يتراوح بين شهرين و3 شهور قبل أن تبدأ محطة بوشهر في انتاج الطاقة.
وفي وقت لاحق من اليوم وقعت ايران وروسيا 3 مذكرات تفاهم حول التعاون النووي في حضور كيرينكو وصالحي.
واتفق الجانبان على انشاء شركة مشتركة لمراقبة الاستخدام الآمن لمنشآت محطة بوشهر.
كما اتفقا أيضا على الاعتراف بمحطة بوشهر كمنشأة نووية منذ بدء تحميل الوقود يوم 21 اغسطس الجاري وحتى تشغيل المحطة. وسيتخذ الجانبان كافة الاجراءات الضرورية قبل اطلاق المحطة.
يرجع مشروع بوشهر إلى عام 1974 عندما وقع الشاه الايراني محمد رضا بهلوي الذي كانت تدعمه الولايات المتحدة عقدا مع شركة سيمنز الألمانية لبناء مفاعل نووي. وتم تعليق البناء بعد أن فرضت الولايات المتحدة حظرا على امدادات التكنولوجيا الفائقة لايران في أعقاب الثورة الاسلامية عام 1979.
ووقعت روسيا عقدا مع طهران لاستكمال البناء عام 1995.
(شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
جميع حقوق النشر محفوظة