البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

اطلاق سراح سبعة ركاب من الحافلة السياحية المختطفة في مانيلا

2010:08:23.16:38


قالت وسائل الاعلام المحلية انه تم اطلاق سراح سبعة من ركاب الحافلة السياحية التى اختطفت فى العاصمة الفلبينية مانيلا صباح اليوم الاثنين/23 أغسطس الجاري/.
وافرج خاطف الرهائن في الوقت السابق عن ثلاثة اطفال ومرافقيهم, وهم الان تحت وصاية الشرطة المحلية, ثم اطلق سراح رجل مسن، وفقا لتقرير بثته قناة ((ايه بى اس - سى بى ان)) الاخبارية .
وذكر التقرير ان معظم ركاب الحافلة من هونغ كونغ , وكان على متنها اجمالى 20 سائحا ومرشد واحد من هونغ كونغ، عندما اختطفوا كرهائن من قبل شرطى فلبينى مفصول من عمله .
وحددت الشرطة الوطنية الفلبينية هوية المختطف بأنه مفتش شرطة سابق يدعى رولاندو مندوزا . و قد فصل من عمله بعد اتهامه بالابتزاز واجبار طباخ على ابتلاع ثعبان "شابو".
وكان مندوزا يحمل بندقية من طراز ام -16 عندما اختطف الحافلة، التى تحمل رقم "تي يو يو 799" , صباح اليوم بالقرب من حديقة ريزال، احد المواقع السياحية الرئيسية في مانيلا.
وبدأ اثنين من ضباط الشرطة ,المدير اورلاندو يبرا ورئيس المفتشين روميو سالفادور, عملية التفاوض مع مندوزا، الذي طلب من السلطات تبرئة ساحته واعادته الى الخدمة .
وطالب الرئيس الفلبيني بينينو اكينو الثالث خاطف الرهائن بـ"تقدير واحترام" حياتهم . وتأمل الحكومة في ان ينظر السياح الى هذا الحادث " كحادث فردي" وانه "لا يعكس الوضع الحقيقي في البلاد".
وهرع مسئولو السفارة الصينية لدى مانيلا للمساعدة في التفاوض مع مندوزا.
وقدم مواطنون محليون المأكولات ومياه الشرب الى بقية الرهائن الموجودين في الحافلة. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected]ily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
جميع حقوق النشر محفوظة