البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

النص الكامل لسجل حقوق الانسان في الولايات المتحدة لعام 2010

2011:04:11.10:49

أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية تقارير البلاد بشأن ممارسات حقوق الانسان بتاريخ 8 ابريل 2011 . وكما هو الحال في الأعوام السابقة ، فان هذه التقارير مليئة بالتشويه والاتهامات لأوضاع حقوق الانسان في أكثر من 190 دولة ومنطقة، من بينها الصين . ومع ذلك ، فان الولايات المتحدة غضت النظر لوضعها المريع لحقوق الانسان ونادرا ما أشارت اليه . وقد أعد سجل حقوق الانسان في الولايات المتحدة لعام 2010 لدفع الولايات المتحدة لمواجهة قضاياها الذاتية لحقوق الانسان .
1 - حول أمن الحياة والممتلكات والأمن الشخصي:
كابدت الولايات المتحدة جرائم عنف خطيرة ، ولم يتم ضمان حياة مواطنيها وممتلكاتهم وأمنهم الشخصي .
في كل عام ، فان شخصا من بين كل خمسة أشخاص يكون ضحية جريمة في الولايات المتحدة ، وهي نسبة تجعل البلاد تتبوأ المرتبة الأولى في العالم . وفي عام 2009 ، شهدت البلاد قرابة 4.3 مليون جريمة عنف ، و15.6 مليون جريمة ممتلكات و133 ألف سرقة شخصية ضد مواطنين أمريكيين في سن 12 عاما فما فوق ، ومعدل جرائم العنف كان 17.1 ضحية لكل ألف شخص ، وفقا لتقرير نشرته وزارة العدل الأمريكية في 13 أكتوبر2010. وارتفع معدل الجريمة في العديد من مدن الولايات المتحدة. وسجلت سانت لويس في ميسوري 2070.1 جريمة عنف لكل 100 ألف مواطن ، ما جعلها أكثر مدن البلاد خطورة. ويتعرض سكان ديترويت لأكثر من 15 ألف جريمة عنف كل عام ، ما يعني أن المدينة يرتكب بها 1600 جريمة عنف لكل 100 ألف مواطن . وسجلت المدن الأربع الكبرى بالولايات المتحدة - فيلادلفيا ، شيكاغو ، لوس آنجيلس ، ونيويورك - زيادة في جرائم القتل في عام 2010 مقارنة بالعام الأسبق . ووقعت 25 جريمة قتل في اقليم لوس آنجيلس في أسبوع واحد من 29 مارس الى 4 ابريل 2010، وفي النصف الأول من عام 2010، قتل 373 شخصا في جرائم قتل في اقليم لوس آنجيلس . وحتى 11 نوفمبر ، بلغت حالات القتل في مدينة نيويورك 464 ، بزيادة 16 بالمئة عن 400 حالة مسجلة في نفس الفترة من العام الأسبق .
مارست الولايات المتحدة رقابة متراخية على ملكية الأسلحة النارية المتفشية بالفعل . وذكرت وكالة رويترز في10 نوفمبر2010 أن الولايات المتحدة تأتي في المرتبة الأولى في العالم فيما يتعلق بعدد الأسلحة النارية ذات الملكية الخاصة .ان نحو 90 مليون شخص يمتلكون ما يقدر ب200 مليون بندقية في الولايات المتحدة ، من بين اجمالي عدد السكان البالغ 300 مليون . قضت المحكمة العليا في 28 يونيو2010 بأن التعديل الثاني للدستور الأمريكي يعطي الأمريكيين الحق في حمل السلاح ولايمكن انتهاكه من قبل الولاية والحكومات المحلية، وبالتالي يتوسع نطاق حقوق الأمريكيين لامتلاك بندقية لأغراض الدفاع عن النفس للبلاد بأكملها. هناك أربع ولايات أمريكية - تينيسي، أريزونا، جورجيا، وفيرجينيا - تسمح بوجود بنادق محشوة في البارات . وتسمح 18 ولاية أخرى بوجود البنادق في المطاعم التي تقدم المشروبات الكحولية. ويوجد في تينيسي قرابة 300 ألف من حاملي تصاريح المسدسات. وذكرت صحيفة واشنطن بوست في 7 يونيو 2010 أنه في نوفمبر عام 2008 ، ازداد اجمالي عدد الاشخاص الذين قام بشراء اسلحة نارية 450 ألف شخص . وتعد تلك زيادة بأكثر من 10 أضعاف ، مقارنة مع التغيير في المبيعات من نوفمبر عام 2007 عن نوفمبر عام 2006. ومن نوفمبر عام 2008 الى أكتوبر عام 2009، قام قرابة 2.5 مليون شخص بشراء بنادق أكثر من ال12 شهرا السابقة . ان اطلاق النار المتكرر في الجامعات الأمريكية جاء الى دائرة الضوء في السنوات الأخيرة . وذكرت صحيفة ديلي تيليغراف البريطانية في 21 فبراير 2011 أن قانونا جديدا يبدو من المؤكد أن يتم تمريره عبر المجلس التشريعي في تكساس ، بالولايات المتحدة ، سيسمح لنصف مليون طالب ومعلم في 38 معهدا عاما بحمل أسلحة نارية في الجامعات . وستصبح بذلك ثاني ولاية ، فقط بعد أوتاه ، تفرض مثل هذا القانون .
تتمتع الولايات المتحدة بمعدلات مرتفعة في الجرائم ذات العلاقة بالبنادق. وتوضح الاحصاءات أن هناك 12 ألف جريمة قتل باستخدام البنادق سنويا في الولايات المتحدة. وتظهر البيانات الصادرة عن وزارة العدل الأمريكية في 13 أكتوبر 2010 أن الأسلحة استخدمت في 22 بالمئة من كافة جرائم العنف في الولايات المتحدة في عام 2009 ، وأن نحو 47 بالمئة من السرقات ارتكبت باستخدام أسلحة. وفي 30 مارس 2010، قتل خمسة رجال أربعة أشخاص وأصابوا خمسة آخرين في اطلاق نار مميت أثناء القيادة. وفي ابريل، وقعت ست حوادث اطلاق نار متفرقة أثناء الليل ، خلفت 16 اصابة اجمالا، اثنتان قاتلتان. وفي 3 ابريل ، أدى اطلاق مميت للنار في مطعم شمال هوليوود ، في لوس آنجيلس ، الى مقتل أربعة أشخاص واصابة اثنين آخرين . وقتل شخص واحد على الأقل وأصيب 21 آخرون في حوادث اطلاق نار متفرقة حول شيكاغو تقريبا بين 29 و30 مايو 2010. وفي يونيو ، تم اطلاق النار على 52 شخصا في نهاية أسبوع في شيكاغو . وأردي ثلاثة ضباط شرطة من قبل مهاجمين في فترة ثلاثة أشهر من مايو الى يوليو . وتم اطلاق النار على 303 أشخاص اجمالا لقي 33 منهم مصرعهم في شيكاغو في شهر يوليو ذي ال31 يوما لعام 2010. وبين 5 و8 نوفمبر ، قتل أربعة أشخاص وأصيب خمسة آخرون على الأقل في حوادث اطلاق نار متفرقة في أوكلاند ، كاليفورنيا . وفي 30 نوفمبر ، احتجز شاب يبلغ من العمر 15 عاما في اقليم مارينيت ، في وسكونسن، معلمه و24 من زملائه في الصف كرهائن تحت تهديد السلاح . وفي 8 يناير 2011، وقعت حالة هيجان قاتلة في توكسون ، أريزونا ، أدت الى اصابة عضو الحزب الجمهوري جبرائيل جيفورد باصابات بالغة. وقتل ستة أشخاص وأصيب 12 آخرون في هجوم هز الولايات المتحدة وكذلك العالم .

[1] [2] [3] [4] [5] [6] [7]





ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة