البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

النص الكامل لسجل حقوق الانسان في الولايات المتحدة لعام 2010 (2)

2011:04:11.10:52

2- حول الحقوق المدنية والسياسية:

تعد انتهاكات الحقوق المدنية والسياسية للمواطنين في الولايات المتحدة من قبل الحكومة خطيرة.

تم تقويض خصوصية المواطنين . وفقا للبيانات التي صدرت عن اتحاد الحقوق المدنية الأمريكي في سبتمبر 2010 ، خضع 6600 من المسافرين للبحث عن الأجهزة الالكترونية بين أول أكتوبر 2008 و2 يونيو 2010، وكان نصفهم تقريبا مواطنين أمريكيين . ذكر تقرير في وول ستريت جورنال في 7 سبتمبر 2010 أن وزارة الأمن الوطني تمت مقاضاتها بشأن سياساتها التي تزعم أنها تسمح بالتفتيش عن ومصادرة أجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف المحمولة والأجهزة الالكترونية الأخرى من دون شك معقول بارتكاب مخالفات . هذه السياسات طالبت بعدم وضع حدود بشأن طول الفترة التي يمكن فيها لوزارة الأمن الوطني الاحتفاظ بأجهزة المسافرين أو بشأن مدى المعلومات الخاصة التي يمكن البحث عنها ، أو تصويرها أو حجزها . وليس هناك شرط للموافقة أو الاشراف القضائي . عندما سعى الصحفي الكولومبي هولمان موريس للحصول على تأشيرة طالب في الولايات المتحدة حتى يتمكن من الحصول على منحة جامعية للصحفيين في جامعة هارفارد ، تم رفض طلبه في 17 يوليو 2010 ، حيث أنه غير مؤهل بموجب شعبة " النشاطات الارهابية " للقانون الوطني الأمريكي . يعيش رجل أمريكي من أصل عربي اسمه ياسر عفيفي في كاليفورنيا ، اكتشف أن مكتب التحقيقات الفيدرالي وضع جهازا الكترونيا لتحديد المواقع بالقرب من العجلة الخلفية اليمنى لسيارته . وفي أغسطس ، رفع اتحاد الحريات المدنية الأمريكي مع التكتل القانوني الآسيوي وصحيفة خليج سان فرانسيسكو غارديان ويكلي ، قضية للاسراع بنشر سجلات مكتب التحقيقات الفيدرالي حول التحقيق مع ومراقبة الأحياء المسلمة في منطقة الخليج . ورفض مركز سان فرانسيسكو لمكتب التحقيقات الفيدرالي التعليق على الأمر " بسبب أنه يخضع لتحقيقات جارية ". وفي أكتوبر 2010 ، رفعت ادارة أمن النقل مستوى الأمن في المطارات الأمريكية وطالبت الركاب بالخضوع لآلة الفحص لكامل الجسم . وادعت أيضا أن الركاب لا يمكنهم رفض الفحص الأمني اعتمادا على معتقداتهم الدينية . وتؤكد جماعات حقوق الانسان أن المزيد من حالات الفحص المكثفة تنتهك الحقوق المدنية بما في ذلك حرية الدين، والحق في الخصوصية والحماية الدستورية ضد عمليات الفحص المفرطة .

ان اساءة استعمال العنف وتعذيب المشتبه بهم للحصول على اعترافات يعد أمرا خطيرا في تنفيذ القانون في الولايات المتحدة. ووفقا لتقرير لوكالة آسوشيتدبرس في 14 أكتوبر 2010، دفعت ادارة شرطة نيويورك نحو 964 مليون دولار أمريكي لتسوية ادعاءات ضد ضباطها . ومن بينها كانت هناك قضية قتل فيها رجل غير مسلح عبر اطلاق الشرطة ل50 رصاصة عليه في يوم زفافه . وتم تبرئة رجال الشرطة الثلاثة من تهمة القتل وشرعت ادارة شرطة نيويورك ببساطة بتسوية القضية مقابل المال . وفي أحد المقاطعات التي تتشدق " بالعدالة القضائية " ، ماذا حصل الضحايا المشار اليهم أعلاه من العدالة ؟في يونيو 2010 ، خلصت هيئة محلفين فيدرالية الى أن الرائد السابق في شرطة شيكاغو جون بورغ مذنب بتهمة الشهادة الزور واعاقة العدالة. قام بورغ وضباط تحت قيادته بصعق وخنق وحرق مشتبه بهم للادلاء باعترافات في السبعينات والثمانينات . وطبقا لتقرير لصحيفة شيكاغو تريبيون في 12 مايو 2010، تم توجيه الاتهام الى شرطة شيكاغو باعتقال أشخاص بدون مذكرات اعتقال ، وتقييدهم الى الجدار أو مقاعد معدنية ، ونادرا ما يطعمونهم ويحتجزونهم بدون وجود راحة للذهاب الى الحمام مع عدم اعطائهم أي فراش ، الأمر الذي اعتبر متسقا مع تكتيكات " التعذيب اللين " المستخدم لانتزاع اعترافات بالاكراه . في 22 مارس ، قتل رجل بدون مأوى شديد الاضطراب باطلاق النار عليه في بوتلاند ، بولاية أوريغون ، بأربع طلقات من قبل ضابط شرطة . اعتقل ضابط شرطة خارج الخدمة في وستمينستر للاشتباه في اختطافه واغتصابه امرأة في 3 ابريل في حين اتهم ضابط التأديب بأنه كان مساعدا له . في 17 ابريل في سياتل ، واشنطن ، قامت شرطة ضبط العصابات وضباط الدورية بركل أحد المشتبه بهم واعتدوا عليه شفهيا. في 24 مارس ، تعرض تشاد هولي ، 15 عاما ، للضرب بوحشية من قبل ثمانية رجال شرطة في هيوستون . ادعى الشاب أنه طرح أرضا على وجهه في حين لكمه الضباط في وجهه وضربوه على ظهره . وبعد تحقيقات دامت شهرين ، تم توجيه اتهام الى أربعة ضباط وفصلهم .في 11 أغسطس ، أصيب ثلاثة أشخاص اثر اطلاق نار من قبل الشرطة عندما كان رجال الشرطة يطاردون حافلة صغيرة مسروقة في مقاطعة برينس جورج . وتساءل أفراد عائلات المصابين الثلاثة لماذا أطلقت الشرطة النار على الحافلة في حين أن أحدا في الحافلة لم يطلق النار عليهم. في 5 سبتمبر 2010 ، قتل ضابط شرطة في لوس آنجيلس مانويل جامينز ، مهاجر من غواتيمالا ، بطلقتين ما أثار احتجاجا على نطاق واسع بعدها بيومين . واشتبكت الشرطة مع المحتجين واعتقلت 22 منهم . في 5 نوفمبر 2010، جرت مظاهرة كبيرة في أوكلاند ضد حكم صدر عن محكمة في لوس آنجيلس قضى بسجن جوهانسن ميسيرلي ، ضابط الشرطة ، لمدة سنتين حيث أطلق النار وقتل مواط

نا أمريكيا غير مسلح من أصل أفريقي يدعى أوسكار غرانت قبل سنتين. وألقت الشرطة القبض على أكثر من 150 شخصا في المظاهرة .

تطلق الولايات المتحدة دائما على نفسها " أرض الحرية " ، بيد أن عدد السجناء في البلاد يعد الأعلى في العالم . ووفقا لتقرير صدر عن مركز بوي حول مشروع أداء السلامة العامة في الولايات المتحدة في عام 2008، فان شخصا من بين كل 100 بالغ في الولايات المتحدة يقبع في السجن وكان الرقم شخصا واحدا لكل 400 في عام 1970. وبحلول عام 2011، سيكون في أمريكا أكثر من 1.7 مليون رجل وامرأة في السجن ، بزيادة 13 بالمئة عن الرقم في عام 2006. ان الزيادة السريعة ستؤدي الى اكتظاظ السجون . يحتجز سجن كاليفورنيا في الوقت الراهن 164 ألف سجين ، ضعف سعته المقررة . في مرفق لأسوأ المجرمين الجدد في واشنطن دي سي ، هناك 60 سريرا فقط لعدد 550 شابا أدينوا في عام 2009 بارتكاب أعنف الجرائم . العديد منهم سينتهكون القوانين مرة أخرى بدون رعاية مناسبة أو يكونوا عرضة لجرائم عنيفة . وبسبب الادارة والظروف السيئة ، تقع اضطرابات في كثير من الأحيان في السجون . ووفقا لتقرير لشيكاغو تريبيون في 18 يوليو 2010، فان أكثر من 20 من سجناء مقاطعة كوك رفعوا دعاوي قضائية مدعين أنهم كانوا مكبلي الأيدي أو مقيدين أثناء العمل عند احتجازهم ، ما خلف ضررا جسديا ونفسيا بالغا . في 19 أكتوبر 2010، شارك 129 سجينا على الأقل في أعمال شغب في سجن مقاطعة كاليباتريا ، ما خلف قتيلين وعشرات المصابين. في نوفمبر ، أذاعت آسوشيتدبرس لقطات فيديو تصور سجينا ، يتعرض للضرب بواسطة سجين آخر في سجن آيداهو ، وتمكن من طلب المساعدة عبر نافذة مكتب حارس السجن ، بيد أن الضباط راقبوا الأمر ولم يتدخل أحد منهم حتى سقط فاقدا للوعي . وأطلق على السجن اسم " مدرسة المصارعة ".

تحدث الادانات الخاطئة في كثير من الأحيان في الولايات المتحدة . خلال العقدين الماضيين ، تم تبرئة 266 شخصا اجمالا عبر اختبارات )) دي إن إيه (( ، من بينهم 17 محكوما عليهم بالاعدام . أفاد تقرير لواشنطن بوست في 23 ابريل 2010 أن الشرطة في واشنطن دي سي اعترفت بأن 41 تهمة أثاروها ضد فتى يبلغ من العمر 14 عاما ، من بينها حوادث قتل من الدرجة الأولى ، كانت زائفة وأن الشاب لم يعترف قط بأي منها . قامت الشرطة في مقاطعة ويل في الينوي بتعذيب كيفين فوكس للاعتراف بقتل ابنته ذات الأعوام الثلاثة وأنه قضى ثمانية أشهر في السجن قبل تبرئته بعد اجراء فحص )) دي إن إيه (( . وقعت حوادث مماثلة في زيون في الينوي حيث أجبر جيري هوبس من قبل الشرطة للاعتراف بقتل ابنته البالغة ثماني سنوات وقضى في السجن خمس سنوات قبل اثبات برائته من خلال فحص )) دي إن إيه (( . باري غيبس قضى 19 عاما في السجن عندما سقطت تهمته في عام 2005 بقتل عاهرة في عام 1986 وتلقى 9.9 مليون دولار أمريكي من حكومة مدينة نيويورك في يونيو 2010.

تعتبر الولايات المتحدة نفسها " منارة للديمقراطية " . ومع ذلك ، فان ديمقراطيتها ترتكز على المال الى حد كبير . وفقا لتقرير من واشنطن بوست في 26 أكتوبر 2010، حطم مرشحو مجلس النواب والشيوخ الأمريكيين الرقم القياسي لجمع التبرعات لانتخابات التجديد النصفي ، وتلقوا أكثر من 1.5 مليار دولار أمريكي حتى 24 أكتوبر . جرت انتخابات التجديد النصفي في نوفمبر 2010، وتكلفت في النهاية 3.98 مليار دولار أمريكي ، الأغلى في تاريخ الولايات المتحدة. وأنفقت مجموعات الانترنت بنشاط على الانتخابات . وحتى 6 أكتوبر 2010، فان ال80 مليون دولار أمريكي التي أنفقتها مجموعات من خارج الحزبين الديمقراطي والجمهوري تبدو أقل من ال16 مليون دولار لانتخابات التجديد النصفي في عام 2006 . ويعد صندوق المستقبل الأمريكي في آيوا أحد أكبر المنفقين في كل أنحاء البلاد حيث أنفق 7 ملايين دولار أمريكي نيابة عن الجمهوريين في أكثر من عشرين سباقا انتخابيا لمجلسي النواب والشيوخ . أحد أبرز اللاعبين المتمثل في أكثر من 60 جمعية أنفقت 7 ملايين دولار أمريكي في اعلانات ذات صلة بالانتخابات . الاتحاد الأمريكي لموظفي الولايات والمقاطعات والبلديات أنفق 103.9 مليون دولار أمريكي على الحملات من 22 الى 27 أكتوبر . مايكل بينيت ، مع أمواله وعلاقات شركاته، خطى خطوات متسارعة لعضوية مجلس الشيوخ عن كلورادو في عام 2009. ميغ وايتمان ، الرئيس التنفيذي السابق ل )) إي باي (( والمرشح الجمهوري لمنصب حاكم كاليفورنيا ، أنفق رقما قياسيا بلغ 140 مليون دولار أمريكي ، حتى أنه تجاوز اجمالي نفقات انتخاب الرئيس أوباما في عام 2008. لقد أعرب المواطنون الأمريكيون عن استيائهم للتكاليف الباهظة للانتخابات . وأظهر مسح أجرته نيويورك تايمز ومحطة سي بي إس أن قرابة 8 لكل 10 مواطنين قالوا أنه من الضروري الحد من نفقات تلك الحملات .

وبينما تدعو الحكومة الأمريكية الى حرية الانترنت ، الا أنها تفرض في الواقع قيودا صارمة على فضاء الانترنت . في 24 يونيو 2010، أجازت لجنة الأمن الداخلي والشؤون الحكومية في مجلس الشيوخ الأمريكي قانون حماية الانترنت والأصول الوطنية ، والذي يمنح الحكومة الاتحادية " سلطات مطلقة " لاغلاق الانترنت تحت ذريعة الطوارئ الوطنية المعلنة . ان منح الحكومة الصلاحية للسيطرة على الانترنت سيكون فقط الخطوة الأولى نحو تقييد كبير لنظام الانترنت ، حيث سيتطلب تقديم بطاقات الهوية للأفراد والتصريح الحكومي لتشغيل موقع على الانترنت . ان الولايات المتحدة تطبق معايير مزدوجة بشأن حرية الانترنت من خلال المطالبة ب " حرية انترنت " غير مقيدة في الدول الأخرى ، حيث أصبحت أداة دبلوماسية مهمة للولايات المتحدة لفرض ضغوط والسعي نحو السيطرة ، وفرض قيود صارمة في نطاق أراضيها . وأشار مقال في بي بي سي في 16 فبراير 2011 ، الى أن الحكومة الأمريكية ترغب في تعزيز حرية الانترنت لمنح حق التعبير لمواطنين يعيشون في مجتمعات تعتبر " مغلقة " وتشكك في سيطرة تلك الحكومات حول تدفق المعلومات ، على الرغم من أن الحكومة الأمريكية تحاول في داخل حدودها خلق اطار قانوني لمحاربة التحديات التي طرحتها ويكيليكس . قد تكون الحكومة الأمريكية حساسة حيال تأثيرات حرية تدفق المعلومات الالكترونية في أراضيها ، والتي تتحمس لها ، بيد أنها تريد ممارسة دبلوماسية تضم ، من بين وسائل أخرى ، الانترنت ، لاسيما الشبكات الاجتماعية .واعترف مقال نشر في مجلة السياسة الخارجية التي تصدر في الولايات المتحدة أن توجه الحكومة الأمريكية نحو الانترنت لا يزال " مليئا بالمشكلات والتناقضات ".


[1] [2] [3] [4] [5] [6] [7]

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة