البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

رئيسة وزراء استراليا: بن لادن يدفع ثمن اعلان حرب على اشخاص أبرياء

2011:05:03.09:26

ذكرت رئيسة الوزراء الاسترالية جوليا جيلارد امس الاثنين/2 مايو الحالي/ ان مقتل اسامة بن لادن منح اسر الاستراليين الذين لقوا مصرعهم فى هجمات إرهابية احساسا بأن "العدالة" تأخذ مجراها.
لقى اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة فى غارة شنتها القوات الأمريكية على منزل شمال العاصمة الباكستانية إسلام أباد.
فقد لقى عشرة مواطنين استراليين مصرعهم فى هجمات إرهابية وقعت فى سبتمبر 2001; ولقى 88 مصرعهم فى تفجيرات بالى التى وقعت فى اكتوبر 2002; ولقى خمسة اشخاص مصرعهم فى هجمات وقعت فى لندن وبالى فى عام 2005; ولقى اثنان مصرعهما فى هجمات مومباى التى وقعت فى نوفمبر 2008.
وذكرت جيلارد ان الكثير من الاستراليين لقوا مصرعهم فى اعمال عنف إرهابية فى السنوات الأخيرة.
وصرحت فى مؤتمر إعلامى عقد فى كانبيرا اليوم بأن "اسرهم مازالوا يشعرون بحزن عميق على فقدهم". وأضافت "ونحن كأمة ما زالنا نتذكرهم".
وقالت "تحدونى الثقة فى ان النبأ الذى سمعناه اليوم يعد احد اجراءات العدالة بالنسبة لمن لايزالوا يشعرون بحزن عميق على فقد احبائهم".
وذكرت جيلارد ان بن لادن أعلن حربا على اشخاص الأبرياء، واليوم دفع ثمن ذلك.
وذكرت جيلارد ان تنظيم القاعدة سيتضرر جراء مقتل بن لادن ولكن لم يتم بعد القضاء تماما على هذا التنظيم; وان الحرب على الإرهاب لابد ان تستمر.
وقالت جيلارد "مازلنا بحاجة إلى مواصلة المهمة فى أفغانستان". وأضافت "ان الحرب على الإرهاب لم تنته بعد".
وبينما سيستمر الاستراليون فى القيام بعملهم الأمنى فى أفغانستان، ستظل الاوضاع فى أفغانستان صعبة بالنسبة للجنود الاستراليين.
وذكر ان "تنظيم القاعدة تعرض لضرر اليوم، ولكن من المبكر للغاية الوصول إلى استنتاجات بشأن ما قد يعنى هذا بالنسبة لطبيعة القتال فى أفغانستان. فستظل أفغانستان مكانا من الصعب على جنودنا التوجه إليه واداء عملهم المهم فيه".
وقالت جيلارد أيضا إنه من المبكر للغاية قول ما اذا كان مقتل بن لادن سيؤدى إلى احدث تغير فى الاستراتيجية فى أفغانستان. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة