البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العالم

صالحي يطالب الولايات المتحدة بـ"الانسحاب مبكرا" من المنطقة بعد مقتل بن لادن

2011:05:03.15:00

طالب وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي امس الاثنين/2 مايو الحالي/، الولايات المتحدة الامريكية بـ"الانسحاب مبكرا" من المنطقة بعد القضاء على زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن.
وقال صالحي في مؤتمر صحفي عقده اليوم في الدوحة، "اذا كانت الولايات المتحدة الامريكية قد جاءت بجيوشها الى المنطقة لمكافحة الارهاب واغتيال بن لادن، فانها قد تخلصت منه الان، وبالتالى فلا يوجد مبرر لتواجد حشودها العسكرية بالمنطقة، وعليها ان تنسحب منها مبكرا".
وتابع ان واشنطن هي التى اعدت بن لادن واوصلته الى ما وصل اليه وبعد ان اغتالته الان، فعليها ان ترحل من المنطقة.
وفيما يتعلق بالاوضاع فى سوريا، لم يستبعد وزير الخارجية الايرانى وجود "اصابع خفية" تحرك الاحداث هناك كما اعلن النظام السوري.
وشدد على موقف ودور سوريا الهام باعتبارها الخندق المتقدم المقاوم للمشروع الصهيوني.
واشار صالحي كذلك الى ما يجرى الان فى اليمن من احداث، معربا عن امله فى التوصل الى حل يلبي تطلعات ويحقق مطالب الشعب اليمني.
واكد في سياق ذى صلة ان ما جرى فى البحرين هو قضية تخص ابناء البحرين انفسهم.
ودعا فى رد على سؤال الى التحقق من صحة اية تصريحات قد تصدر من مسئولين ايرانيين، لافتا الى ان التصريحات التي تنطوى على تهديدات لدول المنطقة لا تعكس سياسة وموقف ايران الرسمي.
وشدد على ان بلاده تحترم وحدة واستقلال وحاكمية دول المنطقة، واكد على علاقات ايران الطيبة مع جيرانها، قائلا "لدينا علاقات جيدة مع جيراننا .. ولدينا سفراء وسفارات فى هذه الدول .. ولدينا الكثير من التعاون الاقتصادى معها".
وحول المصالحة بين حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الاسلامية (حماس)، قال صالحي إن بلاده اعلنت موقفها مسبقا والمتمثل فى تحقيق المصالحة بين الفصائل الفلسطينية واقامة حوار بناء بين حركتي فتح وحماس.
واكد ان الوحدة الفلسطينية هى عنصر مهم فى تقوية المقاومة فى وجه اسرائيل.
واعرب فى هذا الصدد عن شكر ايران للجهود التى قامت بها مصر للم شمل الفلسطينيين.
وعن العلاقات بين ايران ومصر، قال صالحي انها ظلت على مدى 30 عاما دون مستوى السفراء، آملا ان ترتقى لهذا المستوى.
وقال إن لدى كل من ايران ومصر مكانة خاصة وموقع ممتاز فى العالم الاسلامي، ورأى ان التعاون بين البلدين سيؤدى الى مزيد من الامن والاستقرار على صعيد المنطقة.
واوضح انه رغم الفتور الذى شاب العلاقات بين القاهرة وطهران طيلة الثلاثة عقود الماضية، لكن هذه العلاقات تبقى عميقة ولها جذور ممتدة فى التاريخ ، معربا عن تفاؤله بمستقبلها.
وكان صالحي الذي يزور قطر حاليا قد اجرى اليوم مباحثات مع امير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني وولي عهده الشيخ تميم بن حمد ال ثاني ورئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر ال ثاني حول ما يجري من تطورات في المنطقة. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة