بكين   2/-7   مشمس

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

الولايات المتحدة تصر على رحيل الرئيس السوري

2011:12:21.11:14    حجم الخط:    اطبع

ما تزال الولايات المتحدة متمسكة بمطالبتها الرئيس السوري بشار الاسد بالتنحي، حتى بعد موافقة الدولة العربية على السماح بدخول مراقبين عرب، وفقا لما ذكرت وزارة الخارجية الامريكية أمس الثلاثاء/20 ديسمبر الحالي/.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة فيكتوريا نولان فى مؤتمر صحفي دوري "لا، إن وجهة نظرنا بضرورة تنحى الاسد لن تتغير ، حيث انه ليس الرجل المناسب لقيادة بلاده فى المستقبل."

وأضافت " إننا نؤمن بان اقتراح الجامعة العربية يوفر أفضل الفرص لانهاء العنف فى الحال ، حتى تستطيع سوريا الإنتقال الى المرحلة القادمة، وهي فترة نأمل ان تؤدى الى حوار حقيقي بشأن مستقبل ديمقراطي، والذى لا نؤمن ، بصراحة، ان الاسد قادر على ان يكون جزءا منه."

وقعت سوريا امس الاثنين خطة سلام بوساطة الجامعة العربية تهدف الى انهاء العنف فى الدولة العربية ، وتنص على إرسال الكتلة الاقليمية مراقبين لإجراء دراسة ميدانية للوضع فى سوريا.

اجتاحت سوريا اضطرابات منذ منتصف مارس ، عندما اندلعت احتجاجات مناهضة للحكومة، وأسفرت الاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الامن عن وفاة اكثر من 5 آلاف شخص ، وفقا لاحصاءات الامم المتحدة.

وقد انضمت الجامعة العربية وتركيا الى الولايات المتحدة والدول الاوربية فى فرض عقوبات موجهة ضد سوريا املا فى الضغط عليها لانهاء العنف ضد المتظاهرين.

وفى المقابل تتهم الحكومة السورية " جماعات مسلحة ومؤامرة اجنبية" بانها السبب فى الاضطرابات فى البلاد.

وقالت نولاند "اننا قلقون إزاء وجود تكتيكات للتأجيل هنا. ونحن قلقون دائما إزاء ذلك، وهذا هو السبب فى اننا نريد قيام هؤلاء المراقبين ببدء الانتشار بحلول نهاية الاسبوع، والإنتشار الكامل بحلول منتصف يناير كما تأمل الجامعة العربية."

واضافت ان الولايات المتحدة والاتحاد الاوربي على اتصال وثيق بالجامعة العربية ، ويريد الجانبان "اختبار استعداد الحكومة السورية لتطبيق جميع جوانب اقتراح الجامعة العربية ، وخاصة تعهدها بالسماح بدخول مراقبي حقوق الانسان دون قيود الى سوريا الان."

كما دعت الحكومة السورية الى تطبيق 3 جوانب اخرى من خطة الجامعة العربية -- وقف جميع اعمال العنف، وسحب العناصر المسلحة من المناطق المأهولة بالسكان، واطلاق سراح جميع السجناء السياسيين.

/مصدر: شينخوا/

تعليقات