بكين   22/8   مشمس

رئيس الوزراء الإيطالي يؤكد أن بلاده لن تخفض عدد بعثتها في اليونيفيل

2012:04:08.11:30    حجم الخط:    اطبع

أكد رئيس الوزراء الإيطالي ماريو مونتي أمس السبت /7 ابريل الحالي/ أن بلاده لن تخفض في المستقبل عدد بعثتها العسكرية في إطار قوات الأمم المتحدة العاملة بجنوب لبنان (يونيفيل).

وقال مونتي، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره اللبناني نجيب ميقاتي ببيروت، "سنستمر في التعويل على دعم الحكومة اللبنانية لكي نضمن للجنوب الأمن اللازم لتجنب هجمات إرهابية مثل التي ضربت القوات الايطالية والفرنسية في اليونيفيل العام الماضي".

وأعرب عن تقديره للسياسة المنتهجة من قبل الحكومة اللبنانية في شأن الوضع في سوريا، قائلا "علينا ان نعترف بهذا وبروح المسئولية التي تتسم بها الطبقة السياسية اللبنانية التي تسعى لحفظ لبنان من الآثار السلبية للازمة السورية".

وأشار إلى أن "ايطاليا تدعم بشكل كامل الخطة المفصلة المقدمة من المبعوث الأممي العربي إلى سوريا كوفي أنان لتشجيع التوصل إلى حل سلمي للازمة وبشكل خاص المقاربة التي تتسم بها الخطة لوقف العنف ودعم العملية السياسية".

كما أعرب مونتي عن اعتقاده بان "دور أنان يجب الا يقتصر على مجرد الوساطة بين أطراف الصراع بل ان يكون متماشيا مع التفويض المقدم له من الجمعية العامة للأمم المتحدة ومضمون القرار الرئاسي لمجلس الأمن".

وتمني ان "تكون الغلبة دائما للحوار بين الاديان في لبنان وان ينجح الشعب اللبناني في ايجاد الحلول الافضل لمستقبل من الازدهار والتنمية الاجتماعية".

وحول تعزيزالعلاقات التجارية بين لبنان وايطاليا، دعا مونتي إلى "تكوين شراكة بين الشركات الايطالية واللبنانية للعمل معا في الشرق الأوسط".

كما دعا الى حضور اكبر للشركات الايطالية في لبنان للمشاركة في تنفيذ مشاريع البنى التحتية واقامة روابط اقوى بين الشركات اللبنانية والايطالية.

من جانبه، أعرب ميقاتي عن تقدير بلاده لايطاليا "ووقوفها المستمر إلى جانب لبنان في كل المحافل الدولية ودعمها المستمر للاستقرار في الجنوب عبر مشاركتها الاساسية في اليونيفيل إضافة إلى تقديم المساعدات الانسانية والانمائية لسكان الجنوب ونزع الالغام التي خلفها الاحتلال الاسرائيلي".

كما أعرب عن أمله في "مواصلة الدور الايطالي لاحلال السلام الدائم والشامل في الشرق الاوسط وخصوصا القضية الفلسطينية".

وحول سوريا، أكد ميقاتي ان "لبنان يدعم خطة أنان لحل الازمة "، مضيفا "حان الوقت لأن يكون هناك حل سلمي للوضع في سوريا يوقف إراقة الدماء".

ووصف العلاقات بين ايطاليا ولبنان بأنها "متينة على الصعد كافة السياسية والاقتصادية والثقافية"، مشيرا إلى ان إيطاليا هي من الشركاء الاساسيين للبنان على صعيد التبادل الاقتصادي.

وكان مونتي وصل إلى بيروت اليوم ضمن جولة تشمل إسرائيل والأراضي الفلسطينية ومصر.

يذكر أن ايطاليا تتصدر لائحة الدول الاجنبية التي تقدم المعونات المالية والاستشارية إلى لبنان كما ان القوة الايطالية هي الأكبر في الدول المشاركة باليونيفيل.

/مصدر: شينخوا/

تعليقات