بكين   20/10   أحياناً زخات مطر

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

مجلس الامن الدولي يحث على الحوار لتجاوز الخلافات فى مالي

2012:04:10.15:24    حجم الخط:    اطبع

حث مجلس الامن الدولى أمس الاثنين/9 ابريل الحالي/ جميع الاطراف فى مالي على حل خلافاتهم عبر الحوار بعد الانقلاب العسكرى الذى اطاح بالرئيس امادو تومانى توري في 22 مارس.

ودعا المجلس المكون من 15 عضوا فى بيان صحفى الى اطلاق سراح جميع المختطفين ووقف جميع اشكال العنف فورا . كما حث جميع الاطراف مجددا على السعى الى حل سلمى من خلال حوار سياسى مناسب.

واضاف البيان ان اعضاء المجلس طالبوا بوقف جميع الاعمال العدائية فورا فى شمال مالي من قبل المجموعات المتمردة والاعتراف بجهود الايكواس (المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا) لإستكشاف خيارات لاستعادة السلام والامن فى مالي".

وكان مجلس الأمن الدولي قد دان بشدة يوم22 مارس سيطرة جنود منشقين على السلطة بالقوة في مالي، داعيا الى العودة الى النظام الدستورى فى الدولة الواقعة فى غرب افريقيا.

وكانت اللجنة الوطنية لاستعادة الديمقراطية والدولة قد أعلنت عبر إذاعة وتليفزيون مالي صباح 22 مارس الإطاحة بالرئيس المالي أمادو توماني توري.

وفى 6 ابريل، وقع المجلس العسكري في مالي على إتفاق إطاري مع المجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا )إيكواس( يتضمن سلسلة من الخطوات لاستعادة النظام الدستورى فى البلاد من بينها تسليم المجلس العسكري السلطة إلى رئيس البرلمان ديونكوندا تراوري الذي سيدير البلاد أثناء الفترة الانتقالية.

وقال البيان ان "مجلس الامن يحث جميع الشركاء المعنيين فى مالى على تنفيذ هذه الاتفاقية فورا".

واكد البيان مجددا دعم اعضاء مجلس الامن الكامل لجهود الايكواس ووسيطها الرئيس(البوركينى) بليز كومباورى، والممثل الخاص للامين العام لامم المتحدة لشئون غرب افريقيا وكذا جهود الاتحاد الافريقى من اجل استعادة الحكم الدستورى فى مالى وبدء خطوات ملموسة لحماية سيادة البلد ووحدة وسلامة اراضيه.

وقال البيان ان " اعضاء مجلس الامن اكدوا مجددا اهمية الالتزام واحترام سيادة ووحدة وسلامة اراضى مالى ورفض اى اعلانات تتناقض مع ذلك بشكل قاطع".

كما اعرب اعضاء مجلس الامن عن قلقهم البالع ازاء تزايد التهديدات الارهابية فى شمال مالى بسبب وجود عناصر متطرفة تنتمى لتنظيم القاعدة فى المغرب الاسلامى بين المتمردين.

وقال البيان" فى هذا الخصوص ، ادان الاعضاء جميع اشكال العنف والنهب بما فيها التى تستهدف عمال الاغاثة الانسانية واختطاف موظفى البعثة الدبلوماسية الجزائرية".

كما اعرب اعضاء المجلس مجدداعن قلقهم الخطير ازاء التدهور السريع فى الاوضاع الانسانية .

/مصدر: شينخوا/

تعليقات